منتــدى بــويـــه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
moozo25



انثى عدد الرسائل : 61
العمر : 17
الموقع : فيني نومه .....
العمل/الترفيه : طالبه/متوسط
المزاج : .......bad mood.......
تاريخ التسجيل : 15/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 10:28 am

البارت جميييييل
متى التكمله ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 1:31 pm


الفصل الرابع عشر *






صحيت على الساعة 12 الظهر .. و مارست روتيني اليومي ..
الشي الجديد ان مواقف امس ما كانت تفارق مخيلتي أبداً ..
على المغرب فتحت البي بي .. و شفت محادثة من نيج
:PING!!! .. يامززا ..
رديت عليه : اهلاً ..
نيج : يعني لازم ناخذ موعد مسبق من مدير أعمالك ؟
أنـا : ههههه .. شدعوة .. بس ما أحب أجلس عليه كثير ..
نيج : المهم .. أنا كنت بقول لك بما أنو اليوم خميس راح نطلع بعد العشاء
لبيت نيز .. وهو مخصوص سأل عنك إذا بتجين أو لا ..
وقتها دق قلبي كثير .. جلست أقرأ آخر سطر مره و مرتين و ثلاث !
" معقولة يهتم بوجودي معهم !! هه والله لو اني الأميرة ديانا و انا ما ادري .. أحس
انو نيج قايل هالحكي من مخه عشان بس أجي "
رديت بعد مده : كان ودي أجي بس إني مشغولة شوي مع أهلي ..
كان في الحقيقة إني حتى لو إني ابغى أروح ما أقدر .. أبوي مراح يوافق !
نيج : مااالك داعي لازم تجين و الا ترى بجي اسحبك من بيتكم ..
و بعدين أهلك قدام وجهك
24 ساعة وقفت على الحين يعني !!
بعد ما قرأت كلامه فكرت كثير " أنا خاطري بالروحه كثير ..
و ممكن إني أسوي أي شي بس عشان
أشوف نيز .. يعني لازم أشوف حل .. ممم ..."
خطرت في بالي فكرة لكن فيها مجااازفة كبيرة .. بس قررت أسويها ..
رحت للمطبخ بسرعة .. و حطيت بالخلاط أنواع فواكة .. طلعت شريط كامل بنادول نايت
و طحنته .. و زدت عليه شراب كحّه شوي .. تحسباً .. !
حطيته مع الفواكة وخلطتها .. صبيته في جيك .. كنت خايفة و متوترة كثير كثير !
لكن حماسي لشوفة نيز كان أكبر بكثير ..
رحت للصالة و حطيت العصير قدام أبوي و قلت
وانا أحاول أخفي توتري : سويت لكم عصير فواكة طبييعي ..
أبوي وهو مستغرب : عصير ! وش الطاري غريبة أول مرا تتسنعين ..
أنـا و أنـا أصب كاس لأبوي : أبد بس أخذت طريقته من النت
لأن كنت مشتهيه عصير طبيعي
فا قلت أسوي لنا كلنا ..
لوهله بس أنبني ضميري .. فا حاولت أتذكر موقف سيء حصل مع أبوي ..
عشان يروح هالتأنيب !
وفعلاً نجحت ..
شفت أبوي شرب الكاس كله و طلب كاس ثاني بعد ..
صبيت لزوجته اللي كانت مثل الأبجورة .. ما كنت معبرتها أبد ..
و فعلاً شربت هي الثانية
و أخواني الصغار ما شرهت عليهم كثير إذا يشربون أو لا ..
جلست معهم لحد أذان العشاء .. شفت أبوي يتثاوب و كأن بدأ المفعول ..
: آآخخ ياربيه داايخ فيني نوم .. عصرية اليوم مانمت زي الناس ..
شكلي بجي
من الصلاة و أحط راسي وارقد .
زوجته ردت عليه : إي والله مدري وش هالخمول اللي جاني فجأة !
كنت أسمعهم بصمت .. وبداخلي نشوة انتصار .. !
راح أبوي يصلي و زوجته راحت غرفتها ..
" يسس حمدلله قدرت أصرفهم !! "
رحت غرفتي وطلعت جوالي و قلت لنيج إني راح أجي ..
وقال أنو هو اللي راح يمرني .
انتظرت أبوي لمن يجي من الصلاة عشان أتأكد إنه نام ..
و فعلاً جاء وعلى طول حط راسه و نام ..
لبست بسرعة بعد ما أخذت شاور سريع ..
كان لبسي عادي .. ما تكلفت أبد " أصلاً نيز يحب شكلي كذا على طبيعتي "
اتصل علي نيج يعلن وصوله بيتنا .. أخذت عباتي و بدون لايحسون أخواني
قفلت غرفتي و طلعت ..
أول ما ركبت رحبت فيني نيج كثير ..
جلست أحكي أنا وياها كثير .. بس حسيت بشي غريب ! غريب جداَ ..
الطريق اللي رايحين معاه كان مظلم ..
سألت نيج بتوجس : نيج ايش هذا الطريق ؟
نيج و هي تبتسم : هههه لا يكون خايفة ..
مثلت القوة : أنـا أخاف من جدك ! اصلاً لو ما أثق فيك ما ركبت معك ..
نيج بنظرة غريبة : إي اشوا على بالي بعد .. أبد الحين بتشوفين ..
و ماهي الا ربع ساعة و لقيتنا واقفين عند استراحة .. شبه قديمة ..
و جوّها من برا كئيب
جداً .. انصدمت كثيير !! و خفت !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 2:39 pm

الفصل الخامس عشر*






وقفنا عند الإستراحة .. شفت نيج تنزل .. سألتها إيش هالمكان .. بس تجاهلتني !
جت من جهة الباب حقي وفتحته لي .. مدت إيدها : ما ودك تنزلين يا مدموزيل !!
طالعتها بخوف و بنبرة بكى : نييج بسرعة احكي لو سمحتي وين موديتني !!
كنت أحس ان هذي نهايتي .. شريط حياتي مر قدامي .. تخيلت منظر أبوي لا عرف
إيش بيقول للناس ! بنتي لا قينها باستراحة !!
تخيلت إن الإستراحة كلها شباب وراح يعتدون علي ..
تخيلت إن نيج بتسوي فيني شي وترميني للكلاب اللي صوت نباحها مالي المكان !!
مليون فكرة سيئة مرت قدام عيوني في لحظات !
سحبتني نيج غصب عني ..
جلست أحاول أبعدها عني .. كانت أقوى مني كثير .. جلست أصرخ ..
و استغيث بالسواق
الأسمر السعودي .. بس ما كان حتى يلتفت علي !
: نيييج وخر عني .. فككككني يرحم لي والدينك .. الله يعااافيك وخر عننني !!
شالتني و هي تتحلطم : خلاص يا بنت اسكتي ولا كلمة !! حتى الأفلام الهندية ما سووا مثلك ..
استسلمت لها و أنا ابكي ..
دخلنا الإستراحة المظلمة .. نزلتني أخيراً .. بس كانت ماسكه إيدي ..
و أنا أشاهق بصوت خفيف كنت أطالع بكل مكان ..
شكل النخل بالظلام مرعب جداً .. ما تعودت أروح أماكن مثل هذي !
أول مرا من كبرت أروح استراحة من هالنوع ..
حسّيت بنور ولّع فجأة .. من كل مكان أنوار .. من الروعة صرخت و دخلت في نيج
سمعت قهقهة نيج العالية : بززززر مووو كفو مفاجآت أنتِ !
ظليت على هالحالة فترة .. لحد ما سمعت صوت أغنية " غنوا لحبيبي و قدموا له التهاني "
رفعت راسي ببلاهه .. طالعت بالمكان ..
كان مليان بنات !!
بنات أنا ما أعرفهم !! طالعت بالمكان .. كانت الإستراحة مرتبة كثير ..
عكس ما كانت مظلمة مسبح كبير .. و صالات و ساحة و زرع ..
طالعت نيج و قلت له : هذا إيش !
جتني الإجابة من نيز اللي كان واقف قدامي : ميلادك !
طالعته بغباء : ميلادي ؟!
نيز : أيوه ميلادك ! " جلست تأشر بإيدها عند وجهي " ياهوو شفيك مفهيه !
انـا : بس كيف عرفتوا إن ميلادي اليوم !!!
كانت إجابتها بإنها مدّت بوكي .. أخذته و كنت للحين مو مستوعبة كيف عرفت !
ابتسمت وقالت : لمن صحيت لقيته طايح عند السرير ..
و ما قدرت أمنع نفسي من إني افتحه
و مم شفت بطاقة أحوالك .. و تاريخ ميلادك !
أنـا اسودّت الدنيا بعيني " آوووه ماي قاد !! شاف صورتي في بطاقة ألأحوال "
قلت بصوت عالي بعد ما شهقت : ششششششفت صووووووورة أحوالي !!!!!
لااءءءءءءءء ليششش ..
طالعت فيني بخوف بعدين ما حسّيت إلا بكل البنات و نيز نفسها تضحك ..
ماتوا ضحك علي جلسوا يضحكون كثير .. أنا وقتها ذبت بمكاني ..
تمنيت إن الأرض تنشق وتبلعني !!
دفيت نيز و جيت بروح أي مكان غير اللي هم فيه ..
كان تصرف طفولي .. بس ما أدري ليش ما تطلع هالحركات الغبية إلا لمن أكون عندها ..
سحبتني من إيدي و قالت : تعالي تعالي خلاص بسكت ههه " تمسح دموعها " .. يا الله
الله يقطع ابليسك ! الحين أنا شبعان من وجهك على الطبيعة .. أرتاع من صورتك ليه بفهم !
تكتفت و أنا ساكته ..
تغيرت نبرة صوتها و صارت جدّيه مثل ما عهدتها : المهم .. " قربت و مسكت إيدي "
الحفلة جت بترتيب أقل من يوم .. بس نوعدك أنا ونيج .. نسوي لك حفلة أكبر بعدين ..
طالعت في عيونها وقلت : ليش كل هذا ! و أنتً لسى ما تعرفني ؟
نيز و هي تمسكني من خصري وتمشيني : صدقيني عرفتك .
قلت لها و أنا أطالع قدامي : عندي كثير اسألة .
نيز : أنتِ اليوم أميرة .. تدلّلي .. !
دخلتني لصالة كان نورها ما بين الأزرق الخافت .. والبينك ..
وكلها ستاير بيضاء طويلة .. مع النور الأزرق كانت مولعة ..
مكان للدي جي .. و مكان للمشروبات .. ما كنت مستوعبة إن كل هذا عشاني
أول مرا أحد يهتم و يسوي لي كل هذي الأشياء ! .. و ألأهم انها جت من شخص انا أحبه !
دخلوا البنات وراي وهم يغنون لي " هابي بيرثدي " .. صحيح إني ما كنت اعرفهم
لكن حبيت تعاونهم مع نيز و نيج كثير !
كنت لسى بعبايتي .. جت نيز بتفصخني عباتي .. بس تذكرت لبسي البسيط و مسكت عباتي
بقوة .. طالعتها وقلت: ما لبست زين ! جاية بخلاقين .. كله منكم مستحيل أفصخ عبايتي !
نطت نيج بسرعة وقالت : اسمعي بدق على صاحبتنا ملاك و بخليها تجيب لك معها فستان
و ملحقاته .. بس كم مقاس شوزك !
نزلت راسي و بحياء قلت : 40 :$
نيج و هي تشهق : اربعيين يالظالمة .. مسويه كيوت وآخر شي 40 !
من وين بنجيب
لك شوز مقاسة 40 !!
طيرت عيوني و لفيت على نيز اللي كان يضحك بصمت .. قربت منه و مسكت ذراعة
وقلت بدلع : أصلاً مو لازم أصير كيوت و ألبس كعب .. من حبي له الحين ..
باخذ شوز نيزوو الجميل .
نيز وهو متوهق : تاخذين شوزي وانا أمشي حاافي !!
طالعته بعيون ترمش : إيي ..
حسيت إنها بعد حركتي هذي ذابت شوي ! ..
لأنها جلست تحك راسها من ورى وتنزل عيونها !
: أصلاً ما أبي ألبس فستان .. أبي من ملابس نيز حفلتي كيفي ألبس فيها اللي أبي ..
يلا وديني الغرفة خليني أختار !
مديت لساني لنيج اللي جلس يتحلطم و يسوي حركات تهديد
و فعلاً أخذتني نيز للغرفة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bebe



انثى عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 3:00 pm

تسلم ايدك
ماننحرمش ❤

دلعينا اليوم ونزلي اكثر من فصل بما انه ويك اند Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أعشقكـ



انثى عدد الرسائل : 228
تاريخ التسجيل : 19/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 4:00 pm

ي لبيييه خقيت عند نيزو Embarassed
مره روعه البارتات
اسلوبكـ له طابع خاص في نفسي اتمتع لحد الجنون بالقراءه Very Happy
و سلمت اناملكـ عزيزتي
بانتظاركـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكرهـ



انثى عدد الرسائل : 33378
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 4:43 pm

ي لبى قلييييييييييييييييييييييييييبك
حييييل انبسسسسسطت لماريا
بس احس بتاخذ ضرب مش صاحي من ابوها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moozo25



انثى عدد الرسائل : 61
العمر : 17
الموقع : فيني نومه .....
العمل/الترفيه : طالبه/متوسط
المزاج : .......bad mood.......
تاريخ التسجيل : 15/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 11:29 pm

أعشقكـ كتب:
ي لبيييه خقيت عند نيزو Embarassed
مره روعه البارتات
اسلوبكـ له طابع خاص في نفسي اتمتع لحد الجنون بالقراءه Very Happy
و سلمت اناملكـ عزيزتي
بانتظاركـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 6:26 am

الفصل الخامس عشر





دخلتني لغرفة نوم بسيطة .. استغربت انها ما كانت فخمه .. !
ظليت اطالعها .. لحد ما نادتني نيز من غرفة الملابس : ما ودك تجين تشوفين لك لبس !
: همم إلا يلا ..
فتحت لي دولابها اللي كانت أبوابه شوي وتتكسر ..
جلست أحوس كثير .. ما أعرف أختار لبس ولادي : هففف نيز تعالي ساعديني ايش هذا
كيف انتم تنسقون ألباس ..
جت نيز : شفيك ترى عادي .. انتم اللي ما أدري كيف تنسقون تنورة على بلايز تنتر !
مت ضحك على كلمة تنتر " ترتر قصدها بس كلمة تنتر كلمة قديمة ما يقولونها إلا الكبار "
شفت وجهها متقلب : خخير إن شاء الله قلت شي يضحك أنا
جاوبتها من بعد ما هديت و أنـا امسح دموعي : تنتر أجل ! من أي قرن طلعتيها
في أحد يقول للترتر تنتر بهالوقت !
ابتسمت وقالت : إيه أنـا ..
ظلينا نطالع بعض لمدة ما تقل عن 5 ثواني ..
أخذت إيدي وسحبتني للسرير .. و جلستني .. وجلست قدامي : اسألي .
طالعتها بغباء بعدين استوعبت إيش تقصد ..
جلست أقلب عيوني بالغرفة : مم ... لمن كنا بالحفلة .. ليش شكرتني ؟!
ابتسمت و هي تنفث الدخان : لأنك وقفتي المهزلة اللي صارت " عدلت جلستها "
كنت نفسياً تعبانه .. و حطيت حرتي في نيج المسكينة .. كنت أنتظر شخص يجي
يمسكني و يهديني .. يسوي أي شي .. ما كنت أبي أضربها و لا كنت قادرة أوقف .
و جيتي أنتِ .. يا سوبر هيرو .. " سكتت شوي و كملت " عجبتني شجاعتك !
رديت عليها : الصدق أنا ما كنت متصورة أني بيوم راح أقدم على تصرف مثل هذا
مم يعني طول عمري ما تدخلت بمشاكل من هالنوع .. بس تعرفين شعور داخلي
كان يقول لي كذا روحي و وقفي اللي قاعد يصير بأي طريقة !
و حمدلله قدرت ... رغم إني توقعت أنو بتضربني معاها .
ممم طيب السؤال الثاني .. ليش تحاول تظهر بصورة الشخص السيء
اللي ما يهمه إلا يشبع شهوته وبس , رغم إنك نقدر نقول أحنّ واطيب انسان !
كان سؤالي جريء و ما كنت متوقعة أبداً إنها تجاوب عليه لآن ملامحها تبدلت كثير !
بس جاوبت بعد مدة صمت : احياناً الظروف تجبرنا على إننا نسوي حاجات عكس اللي بداخلنا
عكس اللي تربينا عليها .. أو خلينا نتكلم عن نفسي بشكل أخص .. طول عمري
أشوف أهالي أصحابي كيف يربون بناتهم .. كنت أتمنى من أهلي اهتمام كنت اتمنى
يقولون لا تسوين كذا ولا تطلعين لحالك و أشياء كثيرة كنت اتمناها من اهلي !
بس أمي و أبوي لا كانوا معطيني الحرية اللي فوق الحرية المعقولة ..
حرية من و أنا صغيرة .. ما كانوا يجلسون بالبيت نهائي ..
كنت أجلس مع الخدامة اللي كانت تدخل رجال في بيتنا و تجبرني أجلس معهم
و أنا عمري ما تجاوز السبع سنين ! " صوتها كان يرجف "
اخواني كبار و كلهم متزوجين و عايشين مع نفسهم .. كان لي أخت كبيرة
قبل تتزوج كانت تهتم فيني و ترعاني .. كنت أعتبرها الأم و ألأبو .. رغم إنها
ما كانت تتحكم في نظام حياتي .. بس كانت تحس فيني و مراعيتني ..
لكن لمن تزوجت انشغلت و لا الومها .. بالنهاية هي لازم تشوف نفسها وعيالها تربيهم
أحسن تربية .. الشكل اللي أنتِ تشوفيني فيه ما جاء من فراغ أو حب تقليد ..
أنا صرت كذا لأني معتمدة على نفسي تمام الإعتماد .. ولا يهمني رأي أحد فيني
لأن مو هم اللي راح يعانون ! .. " سكتت شوي و نزلت راسها حسيت فيها تمسح دمعة نزلت
غصب منها و كملت بعد ما رفعت راسها " .. أنا لو كنت إنسان سيء كان شبكت مليون بنت
و جلست أكذب على كل وحده فيهم و عيشتها وهم الحب و أنا بس أبي منها جسمها
و اشباع رغبتي فيها ! .. لكن أنا أبين لهم من البداية أنـا ايش أبغى .. و هي بكيفها
تقرر . و بالنسبة للحب .. أنـا حبيت بيوم و كنت انسانه عشقانة .. لكن قابلتني اللي أحبها
بالخيانة .. لذلك بطلت طريق الحب و قفلت قلبي نهائي ..
نزلت عيوني بحزن " يعني ما في أمل تحبني "
رجعت أرفع راسي و سألتها : ليش أنـا ؟ ليش عطيتيني حنيتك ؟
ردت علي و كأنها تفكر : ممممم , صدقيني ما أعرف .. بس كذا شكلك يشهي إن الواحد يدلعك
دلع أطفال .. نظرة عيونك تقول إنك محتاجة لهالشي .. و أنا واثقة إن ورى غموضك و قوتك
اللي تمثلينها احتياج .. للإحتواء .. و الحنان ! صح علي والا لا !
جاوبتها : ممكن صح , أنـا ما ودي اتعود على هالحنية لأني طول عمري منحرمة منها
يعني أبوي من انفصل عن أمي و أنا نقدر نقول مربية نفسي .. صحيح أبوي حاول
لكن فشل .. كل محاولة منه كانت افشل من اللي قبلها .. عشت طفولتي بخجل زايد
كنت و لازلت أفضل اجلس لحالي .. لآني موقنه إن ما في أحد يستاهل إني اجلس معاه ..
" كانت عيوني مغرقه دموع بس قدرت أمنعها من انها تنزل "
حاولت أغير مسار الحديث : يلا باقي آخر سؤاال .. الغرفة هذي .. ليش أثاثها قديم ؟
رغم إن المكان بشكل عام جميل ..
: لآن هذي كانت غرفة أمي و أبوي بيوم من الأيام .. هذي الإستراحة كانت قديمة
و مهجورة تقريباً .. كانوا اخواني وأبوي و أمي يجتموع فيها احياناً قليلة و انا صغيرة ..
بس بما إن أبوي و أمي كبار الحين ما صار أحد يجيها .. فا عرضت على أبوي أغير فيها
و وافق .. غيرت كل شي فيها وججدته .. إلا هالغرفة .. فيها حنيّة والديني المفقودة .
ما طاوعني قلبي أغيرها ..
تعرفين .. لمن أكون متضايق مره .. أجي لهالمكان .. اقفل علي الغرفة و أجلس
لحد ما يتحسن مزاجي .. كذا تعودت ! .. المهم .. جاء دوري اسألك !
أنـا : يلا ..
نيز : ليش كنتِ تجين الكوفي ! بوقت متأخر بالليل .. لا تقولين لي كذا!
2 بس اللي يطلعون بهالوقت .. شخص همومه ماليه راسه و طالع يخفف منها
و شخص فاقد له شخص ..
و أنا أعتقد إنك من النوع الأول .
" كيف يقدر يخمّن هالتخمين ! " : ممم إيه .. ضغط البيت يخليني أطلع هالمكان بالليل
لآني ما أقدر أطلع بغير هالوقت .. لآن أبوي عقليته قديمة .. كل شي لا لا لا .
صرت أطلع لمن ينام .. و أرجع قبل يقوم ..
غير كذا أنـا ماعندي أحد قريب مني لدرجة إني أروح له و أفضفض له ..
الفضفضة مو بقاموسي أبد .. ممكن هالفضفضة تصير سلاح يهددني فيه الشخص اللي
فتحت له قلبي بيوم . و بس ..
نيز : يعني الحين إنتِ جايه بدون ما يدري أبوك !
و أنـا أقوم من الفراش : إيه ..
ما كنت أبغى أشوف ملامحها .. لآن اكيد كلامي ماعجبها ..
رحت لغرفة الملابس و طلعت لي قميص سادة أسود .. ربطته من الخصر بحيث
إن طرف بطني يبين ..
لبسته على بنطلوني اللي كنت لابسته .. و لبست شوز عنابي .. ما كان فيه إلا هو .
و طلعت لنيز .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
am done



انثى عدد الرسائل : 58
الموقع : بدنيا غير
المزاج : روااااق
تاريخ التسجيل : 13/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 7:14 am

نيز خلف قناع القوة طفل بريء
اظن هو اللي بحاجة للحنان اكثر منها


روعة استمري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 9:44 am

الفصل السادس عشر *





نيز : واو .. شرايط تقلبين تومبوي ! حبيت اللوك هذا عليك .
لفيت عليه بعد ما رفعت شعري بربطة : عادي .. توقع بيوم أقلب .. ما عندي أي مانع .
نيز و هو يسحبني : أقول أمشي قدامي لا أوريك شغلك ..
رديت عليه بأسلوب طفوليل غير متعمد : هييي بعد عني أنا مو بيبي !
أنا قلت كذا والا ما قلت .. شالتني بسرعة على كتفها : قال بيبي قال !!
أنتِ أكبر بيبي شفته بالحياة ..
ظليت أنا وياها نتناقر لحد ما وصلنا عند البنات اللي كانوا يرقصون
و اللي تشرب و اللي تدخن .. ما كان عاجبني الوضع كثير ..
خصوصاً إن نيز حطتني و راحت لقروب
نصه تومبويز .. جلست أطالعها من بعيد و أشوف كيف تعابير وجهها و حركات إيدها
باين إنها كانت مرتاحه ..
قاطع تفكيري صوت نيج .. جلست جنبي بدون ما أحس فيها : تغيرت كثير هاليومين نيز .
لفيت عليها بسرعة و طالعتها بتعابير تقول كملي ..
كملت و الكاس بإيدها : نيز شخص حساس جداً ..
على كثر هالبنات اللي عرفتهم .. ما في وحده فكرت تصبر على قسوتها المصطنعة ..
كلهم كانوا بس يبغون يوصلون للفراش معاها .. هذي أقصى أمانيهم .
لك هاليومين بس .. صرت أشوفها تضحك كثير ..
و نفسيتها مرتاحه .. " لفت وجهها علي وبوجهها ابتسامة مريحة " و أنا متأكدة إن سعادتها بسبب شخص سكن قلبها .
قلبي دق كثير لكلامها " قاعدة تلمح لي إن أنا السبب ! معقولة نيز بتفكر فيني ك حبيبة !
ما أعتقد يمكن هي تشوفني كأخت ترتاح معها بالحكي ..
والدليل إنها ما حاولت تلمسني من جديد ! "
كملت نيج كلامها : فعلاً أنتِ بدون مبالغة أو مجاملة ..
غير عن هالبنات كلهم " أشرت بإصبعها على كل الموجودات " ..
و غير كل البنات اللي عرفناهم بحياتنا .. جدياً .. راح أعترف لك
بالبداية أنا كنت معجبة فيك .. لكن حسيت إن نيز محتاجة لك أكثر مني ..
و حسيت فيك انك تميلين لها ..
و أكبر دليل إن نيز مرتاحه لك هالحفلة .. والا من متى نيز تجيب أحد هنا
او حتى تحتفل بأحد .. ! جد أنا مستغربة كثير منها .. بنفس الوقت مبسووطة جداً ..
كل اللي أبيه منك ما تخذلينها .. خليك مثل ما هي تشوفك .. و أنتِ ما تحتاجين توصية
ماشاء الله عليك ()
نزلت راسي بحياء .. ما كنت عارفة إيش أقول ..
خصوصاُ لمن عرفت إن حتى نيج معجبه فيني
أول مرا تصير لي هالأشياء .. على قولتهم .. الخير يجي مرا وحده ..
قطع علي صوت تفكيري .. أغنية يا ما كنت أسمعها بس ما كنت أحس فيها
قد ما أحس فيها الحين .. و كأن عبدالحليم غناها لي أنا ..
كانت أغنية " أول مرا تحب يائلبي "
طالعت شاشة البروجكتر اللي تعرض الكليب الأحادي اللون ..
حولت نظري لا شعوري لجهة نيز .. قلبي دق لمن شفتها تناظر فيني ..
ظلينا نناظر بعض لحد ما قال " اول فرحه تمرّ بئلبي وأنا هايم بالدنيا غريب "
قامت من مكانها ولازالت عينها بعيني .. مدت إيدها لي .. عطيتها إيدي وقمت
أخذتني لنص الصالة .. و شبكت ايدينها بإيديني " وضعية رقصة السلو " ..
قربت من أذني كانت تبي تقول لي شي ..
بس بعدتها عني ..
كنت كأني بحلم .. كأن قلبي هو اللي قاعد يسويه التصرفات مو أنا
طالعتني و بعيونها تساؤل من الحركة ..
مسكت وجهها بإيديني .. و طالعة بعيونها ..
كانت عيوني مغرقة دموع .. همست لها و اخيراً بـ " أحبــك " ..
طالعتني لثواني .. ما كانت مستوعبة ..
ما أعرف ليش كنت أنا أبغى أول من يقولها ! .. مع إني ما كنت متأكدة من اللي
كانت بتحكيه لي . !
لوهله حسيت إني تسرعت .. بدت الدنيا تدور فيني .. " أنا إيش سويت !!!!!!! يارب "
بعد هالثواني اللي مرت كأنها دهر .. نطقت واخيراً بعد ما قربت أكثر : عيديها .
قربت منها أكثر وقلت لها " أحبــك " !
أخذت إيدي اليمين .. حطتها على مكان قلبها و غمضت .. : حسي ..
كان قلبها يدق بسرعة .. مثل قلبي تماماً .. !!
" معقولة قلبها يدق كذا عشاني "
قربتني لها .. صار خشمي على خشمها : أحبــك ماريا .
غمضت عيوني استعداداً للقبلة .. حسيت بشفتها على شفتي ..
طول عمري كنت أشوف أفلام أجنبية .. كنت أشوف مثل هالمواقف كثير ..
بس ما كنت عارفة إن في كذا على أرض الواقع .. أو إن في شخص بعيش معاه قصة حب !
يااه .. ما كان ودي هاللحظات تخلص أبد ! كنت مستمتعه بالألف شعور اللي احسهم !
لمن بعدت .. بديت أستوعب إن في جمهور كان يطالع .. و عاش الحدث بحذافيرة ...
طالعت فيهم وانا دافنه راسي بحضن نيز .. من الحياء و لآني خجلانة أشوف وجهها
بعد ما باستني .. بس بعدتني عنها شوي و مسكت دقني ورفعت راسي ..
: شسويتي فيني . !
أنـا بصوت واطي : مدري عنك ..
بعدتني عنها بسرعة وبصوت شبه عالي : بالله هذا ررد .. الحين أنا وياك داخلين جو ..
خربتي الجو الحين .. قال ايش قال مدري ..
طالعتها بخوف : والله مدري طيب وش أسوي .. للحين ما فكرت ..
كنت جالسة أقط كلام ملخبط .. ما كنت قادرة أجمع أكثر..
سحبتني لمكان شاشة البروجكتر .. كان النور على وجهي ..
نيز بصوت عالي : بنااااااات .. اسمعوا اللي بقوله .. من هالمكان .. أنا أعلن
إني تيكن خلاص .. أنا من هاللحظة لحبيبة قلبي ماريا و بس .. يعني ما أبي أشوف
بنت تحتك فيني مفهوم !
الكل قام يصارخ ويصفق .. كلهم كانوا متحمسين .. ضميتها بسرعة و كأني أوصل لهم رسالة ..
تراها حقتي أنا و بس ..
بعدها جابوا لي الكيكة و طفينا الشموع أنا وياها ..
كانت كيكة جمييلة .. و كملنا السهرة إلى 6 الصبح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكرهـ



انثى عدد الرسائل : 33378
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 10:17 am

تهبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببل
حييييل انبسطت لماريا
بس برضو احسها بتاخذ ضرب من ابوها </3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sweet sara



انثى عدد الرسائل : 67
الموقع : BAH
المزاج : مزآجيهه
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 11:42 am

moozo25 كتب:
أعشقكـ كتب:
ي لبيييه خقيت عند نيزو Embarassed
مره روعه البارتات
اسلوبكـ له طابع خاص في نفسي اتمتع لحد الجنون بالقراءه Very Happy
و سلمت اناملكـ عزيزتي
بانتظاركـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكوتي يكسرك



انثى عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 14/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 12:52 pm

رووايتك مرررره روووعه نتظررررر البااااارت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mab9



انثى عدد الرسائل : 10
تاريخ التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 2:08 pm

sweet sara كتب:
moozo25 كتب:
أعشقكـ كتب:
ي لبيييه خقيت عند نيزو Embarassed
مره روعه البارتات
اسلوبكـ له طابع خاص في نفسي اتمتع لحد الجنون بالقراءه Very Happy
و سلمت اناملكـ عزيزتي
بانتظاركـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــروح



انثى عدد الرسائل : 247
العمر : 19
الموقع : Kuwait=$
العمل/الترفيه : احب الاستماع:إلى الكذب؟ عندما آكون,متأكدهه ممن الحقيقه.. اشعر بمتعه وانا اكتشف الاخرين من الدآخل!
المزاج : تمام
تاريخ التسجيل : 31/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 3:00 pm

مپډعــღـه ډووم مـۆ ڜـღـي ۑډۑډ عڵـۑـღـڃ
ٱښټـ(⌒ε⌒)ــمـڑي ۑٱڑۆحـهٱ☻
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجنون حبيب قلبي



ذكر عدد الرسائل : 64
تاريخ التسجيل : 28/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الخميس أبريل 04, 2013 3:38 pm

استمري Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
am done



انثى عدد الرسائل : 58
الموقع : بدنيا غير
المزاج : روااااق
تاريخ التسجيل : 13/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 05, 2013 5:03 am

تسرع و انجراف بالمشاعر يليها من المؤكد صدمة


ننتظرك يالغلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 05, 2013 6:40 am


الفصل السابع عشر *




بالسيارة كنت منسدحة بحضن نيز بتعبت .. كانت ليلة طويلة
كنت مستمتعة بحضنها بالاحساس .. احساس انها لي أنا و أني لها ..
كانت تلعب بشعري .. و كل دقيقة تدنق راسها و تبوسني ..
تبوس عيوني .. تبوي خدي و فمي و كل مكان تقدر توصل له ..
: أحب جرأتك .
عدلت سدحتي بحيث صرت مقابلة وجهها
فهمت إيش قصدها : لاجل عين تكرم مدينة .
نيز : أحسك شخص ما يستسلم بسهولة .. يعني مين يفكر يطلع من ورى أهله
و بنفس الوقت .. ما استغليتي هالشي بطريقة سلبية .
سألتها : طريقة سلبية ؟
نيز : أقصد لو وحدة غيرك كان ما خلت حفلة شباب و قلة حياء الا راحت لها .
بس إنتِ تطلعين بس عشان تغيرين من جوّك .. تمارسين حقك المسلوب بالحرية المعتدلة
لا أكثر و لا أقل ! .
ابتسمت لها و حطيت ايدي على خدها بخفة .. مسكت ايدي وباستها .
رجعت أغمض عيوني ..
ما حسيت بنفسي إلا لمن طبعت نيز قبلة طويلة على جبيني ..
" حتّى طريقة تقويمها لي حنونه .. آآه ما أحد يلومني لا حبيتها " .
أصرت تنزل معاي البيت .. كانت تبي تتطمن علي أكثر ..
قالت للسواق يقدم شوي عشان يبعد الشبهه . فتحت الباب بشويش و دخلنا ..
رحت الغرفة بسرعة و دخلتها معاي .. قفلت الباب بسرعة
كانت الساعة 7:43ص .. يعني باقي أهلي نايمين .
ما شغلت النور .. اكتفيت بنور الشمس اللي داخل من الشباك ..
كنت منحرجة من غرفتي .. لا تقارن بالغرف اللي شافتها بحياتها ..
جلست نيز على سريري و ظلت تتأمل بأشيائي .. فصخت عبايتي بسرعة
ما كنت أبيها تتأمل أكثر .. فا جيت بحضنها بسرعة .. بحيث أكون جالسة فوقها
و هي حوطت خصري بإيدينها .. قربت من شفتها و بستها ..
أخذت إيدها اليمين و دخلتها من تحت بلوزتي .. كانت حركة ما توقعتها نيز أبد
صارت تبوسني أكثر .. كنت مستمتعة جداً .. و ما أبيها توقف ..
نزلتني من حضنها و سدحتني على السرير و جت فوقي ........... .....
كانت ضامتني و تبوس راسي ..
بس لمّن سمعت صوت طقت الباب .. تجمدنا بمكاننا .. اسودت الدنيا بعيني ..
طالعتها بسرعة وحطيت ايدي على فمها ... ما طنت أبي يطلع أي صوت .
رديت بصوت نعسان : ميين .
جاني صوت أخوي الصغير : أنـا سعوودي افتحي الباب " كان يبكي " .
هديت كثير .. و قمت لبست بسرعة
سحبت نيز معاي .. وفتحت الباب و نزلت لمستوى سعد و ضميته : سعودي
حبيبي شفيك ليش تبكي !
سعد وهو مدنق راسه : كلكم نايمين وانا قمت لحالي .. قومت امي بس قالت لي
انها مو فاضيه لي " يبكي بصوت عالي "
جتني بكيه و ضميته أكثر : بس حبيبي الحين أنا اجلس معاك .. لا تبكي .. الحين نروح انا
وياك ونسوي فطور و نشوف بارني طيب !
سعد وهو يمسح دموعه : طيب " رفع راسه و صار يتأمل في نيز وقرب من إذني بحياء "
مين هذا الولد ؟
رفعت راسي لنيز اللي امتلا فمها ضحكة .. اشرت لها تسكت ..
: حبيبي هذي مو ولد هذي بنت .. واسمها " سكتت شوي و وجهت كلامي لنيز " إلا إنتِ شسمك
الصدقي!
نيز و هي تتنحنح : يعني لازم ! يكفي نيز .. !
: لا طبعاً ما يكفي .. يلا قولي ..
نيز و هي تحك راسها : نورة .
ضحكت عليها بنفسي ..
دنقت نيز لسعودي و قالت له : حبيبي شوف إذا طقتك ماريا و الا هاوشتك قول لي على
طول .. تراها شريرة و عنيييفة .. " وناظرتني بعيون بريئة "
طيرت عيوني و طقيتها مع كتفها لآني فهمت قصدها : أنااا شريرة يالظالمة .. !!
اصلاً الشرهه مو علييك الشرهة علي معطيتك وجه للحين .
و تشوفين ما عاد بناام معاك لو إييش .
قربت منّي و كان في بالها شي .. بس قمت أنا بسرعة و شلت سعودي و جلست ابوسة
انقهرت من حركتي و قربت مني : خيير تبوسينه و زوجك هناا !!
أنـا : زوجي يقول اني عنيفه و شريرة .. " مديت لساني له "
سعودي صار يضحك .. طقني مع خدي بخفيف : نورة أنا أحب ماريا كثير
دايم تلعب معنا .. مو شريرة هي .. حتى امنا دايم تقول ان ماريا تحبنا
و حتى دايم تجيب لي من مدرستها شوكولاطا .. " حوّط إيدينه على رقبتي وباسني "
غرقت عيوني دموع من هالحكي .. لمن طفل يتكلم عن مشاعرة تجاه شخص .
فا مستحيل انه يكذب ابد .
نزلته و ضميت نيز اللي مسحت دموعي وباستني ووصتني ما أبكي على كل شي ..
وصلتها للباب و ودعتها كثير و طلعت ..
و رجعت لسعودي .. رحنا أنا وياه المطبخ و سوينا فطور .
ورحنا نتفرج على الكرتون . لحد الساعة 12 الظهر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moozo25



انثى عدد الرسائل : 61
العمر : 17
الموقع : فيني نومه .....
العمل/الترفيه : طالبه/متوسط
المزاج : .......bad mood.......
تاريخ التسجيل : 15/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 05, 2013 6:45 am

كل بارت احلا من الثاني
تسلم اناملك على هالبارت
الصراحه وايد حبيت نيز

متى التكمله ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 05, 2013 7:42 am

الفصل الثامن عشر *





كنت دايخة جداً .. بس ظليت مع سعودي و أسولف مع نيز اللي رفضت انها تنام
إلا لمن انام ..
استغربت إن أبوي ما قام ولا زوجته .. مع أنو اليوم جمعة .. يعني صلاة جمعة !
" خخخ شكل مفعول الدواء للحين ما قضى " .
تذكرت الشي اللي كنت مخططة أسويه .. كنت مصره إني أنفذها لو كان فيها مجازفة ..
لأن بهالطريقة راح أعيش الطريقة اللي تناسبني .
رحت لملحق أبوي .. كنت أتمنى إنه ما قفله .. و حمدلله كان مثل ما توقعت مفتوح
" ههه أشكر أبوي على عدم حرصه على تقفيل البيبان " .
دخلت الملحق اللي أبوي محرم علينا نعتّب عليها ..
كان مظلم و كئيب .. بسجادته الكحلية القديمة .. و كان فيه تلفزيون قديم و فيديو بأشرطة
" من جدّه أبوي .. فيديو .. في أحد يستعمل فيديو بهالوقت ! "
بس شدّني شي .. كانت الأشرطة كلها لصقتها حقت الإسم بيضاء .. يعني
كلها تدل على إنها أشرطة تسجيل !
دفعني فضولي على فتحها .. و فعلاً فتحت التلفزيون و قلبي يدق ..
كنت من كثر توتري أسمع صوت خلايا دمي وهي تمشي بداخلي .
دخلت شريط اخترته عشوائي .
أول ما فتح كانت الشاشة سوداء .. قدّمت يمكن يكون في شي بعد هالسواد ..
بس ما طلع شي ..
طلعت الشريط .. و طالعت بالأشرطة .. طاح نظري على شريط مكتوب عليه " تسجيل 1992 "
أخذته ودخلته بسرعة ..
أول ما فتح .. طلع ممر طويل لمستشفى .. كان صوت أبوي الشاب يقول : الحين أنا بالمستشفى
بانتظار أول مولود لي .. قالوا لي إن زوجتي احتمال تطول لإنها خسرت مويه كثيرة .
كنت أطالع مشدوهه .. " هذا تسجيل ليوم ولادتي "
طلعت الشريط بسرعة و أخذته .. كنت ابكي .. أبكي كثير ..
قمت من على السرير المهتري .. و رحت للدولاب .. أدور شنطة أوراق أبوي الجلدية القديمة ..
دورتها بسرعة بس لقيتها على الأرض .. ما كانت باينه مع لون الزولية ..
فتحتها و ظليت أدور .. أدور على إيش ما أدري !
بس كنت أدور أي شي له صلة بأمي .. أي شي يتعلق بأمي .. دورت و دورت ..
كنت اتمنى تنزل ورقة من السماء .. من أي مكان .. بس تدلني على أمي .
لاحظت شقّ صغير في طرف الشنطة كان الباقي مخيّط .. حاولت ادخل ايدي بدون ما أفك الخياط
بس ما قدرت .. اضطريت أفك جزء منه ..
تفاجأت بإنو في أوراق مخبيه و صور .. أخذتها و إيدي على قلبي ..
فتحت أول ورقة .. تأملتها كثير و أنا أرجف .. " آه ورقة طلاقهم "
أخذت الأشياء بسرعة و رجعت الشنطر مكانها .. و قبل لا أطلع تأكدت إن مالي أثر .
رحت لغرفتي بسرعة .. و حمدلله من حسن حظي إني طلعت على وقت قومتهم
خبيت الأوراق والشريط في دولابي .. مسحت دموعي بسرعة
و طلعت لأبوي اللي كان باين عليه آثار النوم العميقة : أعوذ بالله وش ذا النوم
أول مره بعمري أنام بهالطريقة .. حتى صلاة الجمعة راحت علي الله يتوب علينا ..
" لف علي " و أنتِ يوم انك قايمة من بدري ليش ما قومتينا .. ما تدرين إن وراي صلاة
وورانا أشغال ! .
رديت عليه : ما أدري خفت أقومكم و تهاوشون .. لأن حسيتكم مرهقين مره .
تجاهلني و راح للمطبخ يسوي له قهوة تصفي راسه .
و أنا رحت للغرفة بسرعة وقفلت على نفسي ..
ما كنت قادرة أصبر اكثر ..
طلعت الأوراق .. و بديت افتحها ..
تركت صك الطلاق لآخر شي ..
دورت بين السطور .. اغلبها كانت نسخ مصورة من صك الطلاق .
فتحت آخر ورقة .. كانت نسخة من بطاقة العائلة اللي كان اسم أمي فيها ..
تأملت بإسم أمي كثير " وفاء " ..
" وفاء .. طول عمري أبوي يقول ان اسمها منيرة .. حتى عماتي .. لهدرجة
ما يبغى اعرف عنها شي !! حسبي الله ونعم الوكيل " .
كان معهم ظرف أبيض صغير .. فتحته وطلعت الصور اللي فيه ..
كانت صور 4×6 لأمي .. و هي متحجبة ..
كانت جميلة .. ملامحها ناعمة .. جمال رباني من الله ..
" يا الله قد إيش اشبه لها يا الله يا كريم أروي عيوني بشوفتها "
بست صورتها كثير و ضميتها ..
صورتها بجوالي و ارسلت الصورة لنيز : شوف أمي .. تشبه لي صح !!
أخيراً شفتها .. تخيل إن اسمها وفاء .. طول عمري أحسب اسمها منيرة .
ما أعرف أبوي ليش ما يبغى بحياته شي يتعلق فيها .. تخيل حتى أنا عمره
ما ناداني ب أسمي .. طول عمره يناديني فاطمة !! .
نيز : الله . مامتك جميلة .. مثلك بالضبط .. فيك كثير منها .. الله يجمعكم بيوم
هدي حبيبي و لا تتضايقين و ربي ما راح يضيع صبرك .. تفائلي ..
ظليت أحكي معاها .. لحد ما نمت بدون ما أحس بنفسي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sweet sara



انثى عدد الرسائل : 67
الموقع : BAH
المزاج : مزآجيهه
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 05, 2013 8:11 am

moozo25 كتب:
كل بارت احلا من الثاني
تسلم اناملك على هالبارت
الصراحه وايد حبيت نيز

متى التكمله ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكرهـ



انثى عدد الرسائل : 33378
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 05, 2013 9:09 am

وناااااسه ارتبطو مع بعضضضض
بس ليه اسمها وفاء وابوها قالها منيره ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alkontesa



انثى عدد الرسائل : 2486
الموقع : كويت
العمل/الترفيه : طالبه/.....
المزاج : ..........
تاريخ التسجيل : 08/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت أبريل 06, 2013 1:24 am

من اجمل ما قرات ..
ننطر التكمله باسرع وقت ..!
بوركتي ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moozo25



انثى عدد الرسائل : 61
العمر : 17
الموقع : فيني نومه .....
العمل/الترفيه : طالبه/متوسط
المزاج : .......bad mood.......
تاريخ التسجيل : 15/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت أبريل 06, 2013 5:22 am

البارت حلو متى التكمله ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت أبريل 06, 2013 7:00 am

[b]الفصل التاسع عشر *






صحيت على طق الباب و صوت أبوي من وراه يخترق مسمعي : فااطمة أمي قومي
.. قومي عشان تنامين بالليل وراتس جامعة .. قومي يلا لا يخرب نومتس ..
رديت عليه بإني قمت خلاص ..
" آخخ عيوني تعورني .. أبي أناام ما شبعت "
قمت من فراشي بصعوبة .. كانت الساعة 7:24 م
صليت و خلصت .. و طلعت البي بي و شفت إذا نيز كلمتني أو لآ كانت راسلة لي رابط
يوتيوب على الساعة 5 .. فتحته و كانت أغنية " أجمل نساء الدنيا " ..
حطيت السماعات و غمضت عيوني .. طولت على الصوت كثير ..
كنت أحس بكل كلمة يغنيها .. و كأنها مكتوبه لي !
لمن خلصت كتبت لنيز : أحبـك ..
توقعت مراح أحصل رد منها ..
بس ردت علي : أحبـك أكثر .
أنـا : بيبي صاحية .
نيز : قلبي حس إنك صحيتي .. عشان كذا صحيت .
ابتسمت كثير " فعلاً احياناً من كثر حبك لشخص تحس فيه "
ظليت أسولف معاها لحد ما جت الساعة 9 .. طلبت منها نرجع ننام
وفعلاً أول ما حطيت راسي نمت .
و صحيت على الساعة 5 شبعانه نوم .. أخذت شاور سريع و لبست أي كلام
ورفعت شعري و حطيت روج بس .. نيز رفضت أتمكيج ..
رحت لجامعتي على الساعة 7 وربع ..
" يا للهول .. نسيت موضوع بسمة .. آخ الثلاث الأيام الأخيرة كانت مليانه أحداث "
رحت للمكان اللي تعودت أجلس فيه
و ما هي الا لحظات و مرت بسمة من قدامي ..
كان باين عليها إنها تدور على شخص .. و هالشخص كنت متأكدة إنه أنا ..
قمت من مكاني .. و جيت من وراها دخلت إيديني بخصرها و حوطتها : يسعد لي صباحك
باين انها ارتبكت شوي .. بس تداركت ارتباكها بابتسامة جميلة ..
بادرتها بسؤال بعد ما بعد عنها : قريتي ؟
بسمة بحياء : إيه .. قريت .. بس ما أدري إيش أقول ..
أنـا : لا تقولين شي . تقبلين تكونين صديقتي ؟ و تحفظين سري !!
بسمة بعد ما تأملت فيني كثير : أقبـل .
ابتسمت لها ومديت إيدي لها .. كانت مثل الطفلة ..
ما أدري ليش حسيتها مثل بنتي .
قلت لها و عيوني على قدام : ينتابني شعور الأمومة تجاهك .
ما نطقت بكلمة بس حسيت فيها نزلت راسها ..
و أخيراً نطقت : مم ماريا .. ليش ما عندك صديقات ؟
رديت عليها : عزيزتي .. لا أحد يستحقني .. و أنا أحب انقي صُحبتي .. بس للحين
ما أحد خش مزاجي .. سواكِ .
سألتني سؤال و كأنها بدت تنطلق بالحكي : طيب احكي لي عن نفسك ! ممكن ؟
جاوبتها : بالطبع ممكن ..
سحبتها و جلسنا بمكان صاد .. و جلست أحكي لها عن كل شي هي تبغى تعرفه .
حكيت لها كل شي .. ما خليت فيه أي حواجز .. وهالتصرف كان غريب علي
لأني ما عمري سويت كذا .. بس لأني جد كنت أبيها تكون صديقتي .. بس ما جبت لها
سيرة نيز أبداً .. ماكنت حابه تعرف الحين .. خليت كل شي لوقته .
و كانت فعلاً الشخص المناسب لهذا المنصب ..
حكتني عن نفسها .. عائلة مرموقة نوعاً ما .. لكن متواضعة .. ما عمرها دخلت
بعلاقة حب من أي نوع .. أبوها وأمها علاقتهم كويسة .. يعني كانت مثال جيد
للبنت البورفكت .
..
مروا اسبوعين كاملات ..
بهالاسبوعين ما كان في أحداث مهمة غير أن علاقتي قوت ب بسمة و نيز طبعاَ ..
كانت علاقتنا جميلة جداً .. و نيز كانت تعرف عن بسمة .. بس بسمة لا ..
كنت يوماً ما .. امشي مع بسمة .. و جاني اتصال من نيز .. اسفهل وجهي
ولاحظت هي تغير نفسيتي للأحسن .. رديت بسرعة : هلا بيبي .. هلا بحبيبي ..
.... وحشتني ...... لا أنا أكثر ...... طيب خلاص قلنا أنـا ......
بعدت شوي عن بسمة ما أبيها تسمع .
ظليت احكي معاها ربع ساعة .. كانت مكالمة حميمة جداً ..
لمن قفلت حسيت بوجه بسمة قالب 180 درجة : بيسو فيك حاجه !
بسمة و هي تطقطق على جوالها : لا ما فيني شي " رفعت راسها "
من كنتِ تحاكين كل هالوقت ..
استغربت سؤالها بس رديت عليها ببرائة : نيز !
بسمة بصوت متنرفز : مين نيز هذي .. ما قد حكيتي لي عنها ..
أنـا : مم .. حبيبتي !
بسمة : أها كويس .. " تطالع ساعتها " يلا أنا عندي محاضرة
أشوفك وقت ثاني ..
ما انتظرت مني جواب وراحت مسرعة .. استغربت حركتها جداً ..
بس مشيتها ولا حاولت اسأل ..
من بعد هالسالفة تغيرت كثير كثير .. صارت لمن أبي أضمها تبعدني
بخفيف عنها .. ولا صارت تحكي معاي كثير ..
استشرت نيز بهالموضوع وقالت لي إنها ممكن تحبني ..
بس استبعدت هالفكرة .. أو بالأصح كنت رافضة أصدق لأني
ما أبغاها تشوفني أو تفكر فيني كحبيبة ..
كنت متلخبطة كثير و أرقني الموضوع لمن قررت إني أتجاهلها .
و كان هذا أحسن قرار ..
لأنها خافت إني بتركها .. سألتها ليش تسوي هالتصرفات كلها
وكان جوابها غريب : أنـا لمن أحب شخص كثير , أتخيل إنه سوا لي موقف سيء
عشان ما أحبه أكثر ..
فعلاً كانت انسانة غريبة .. أو بالأصح متقلبة .. [/
b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بويه :: القسم الأدبـي :: القصص والروايات-
انتقل الى: