منتــدى بــويـــه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
SNOH



انثى عدد الرسائل : 35
الموقع : unknown
العمل/الترفيه : senior
تاريخ التسجيل : 13/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت مارس 30, 2013 12:54 pm




كالعادة .. حاجة مو مستغربة من قلم يمتاز بالإبداع والتفرّد ..
أول ما شفت إسمك حسيت بفرحة .. إشتقناااااا !!
حبيت ماريّا، وصاحب ناجي كمان اللي للحين إسمه مو معروف !
إنجذبت له، يمكن لأن الشخصيات الغامضة تغريني؟ كمان أحس وراه سوالف كثير ..
والمطاقة اللي صارت وسببها مجهول، أظن إنها مدبّرة وصاحب ناجي كان ينتظر أي من كان يوقفه وضميره مأنبه على اللي يصير !!
مادري ايش اللي بيصبرني للبارت الجاي .. الرواية الوحيدة اللي حتكون من القائمة اللي اتابعها ..


شي ثاني، لاحظت عندك " سالفة " عن الأبراج، لو من الممكن إذا اسألك عنها؟
لأن في شي محيرني وأنتظر إجابته زمان، يتعلق بالتوافق والأشياء هذي !!

موفقه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bebe



انثى عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت مارس 30, 2013 1:25 pm

تسلمين حبيبتي عالبارتات

ابداع ❤
احبطت لما تأخرتي حسيت ماراح تكملين
لأنه مو من عادتك التأخير
بس الحمدلله

واصلي وانا من متابعينك على طوول ❤
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت مارس 30, 2013 2:28 pm

SNOH كتب:



كالعادة .. حاجة مو مستغربة من قلم يمتاز بالإبداع والتفرّد ..
أول ما شفت إسمك حسيت بفرحة .. إشتقناااااا !!
حبيت ماريّا، وصاحب ناجي كمان اللي للحين إسمه مو معروف !
إنجذبت له، يمكن لأن الشخصيات الغامضة تغريني؟ كمان أحس وراه سوالف كثير ..
والمطاقة اللي صارت وسببها مجهول، أظن إنها مدبّرة وصاحب ناجي كان ينتظر أي من كان يوقفه وضميره مأنبه على اللي يصير !!
مادري ايش اللي بيصبرني للبارت الجاي .. الرواية الوحيدة اللي حتكون من القائمة اللي اتابعها ..


شي ثاني، لاحظت عندك " سالفة " عن الأبراج، لو من الممكن إذا اسألك عنها؟
لأن في شي محيرني وأنتظر إجابته زمان، يتعلق بالتوافق والأشياء هذي !!

موفقه ..


يسعد قلبك .. و يشرفني و ممتنه لك كثير إن روايتي راح تكون في قائمتك الأولى والوسطى والأخيرة ..
و اسأليني اللي بخاطرك .. و راح أجاوبك عليه ..

و الشخصيات إن شاء الله كلها راح تحبونها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت مارس 30, 2013 2:31 pm

Bebe كتب:
تسلمين حبيبتي عالبارتات

ابداع ❤
احبطت لما تأخرتي حسيت ماراح تكملين
لأنه مو من عادتك التأخير
بس الحمدلله

واصلي وانا من متابعينك على طوول ❤


حبيبة قلبي .. أعتذر جداً على التأخير اللي حصل .. بس كا عن ظروف خارجة
عن الإرادة .. و إن شاء الله الرواية راح تنزل كاملة . بإذن الله ما تنام عينه ..
ممنونتك ()
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكرهـ



انثى عدد الرسائل : 33378
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت مارس 30, 2013 7:49 pm

حيل حزززززنت على ماريا
اوجعني قلبي حيل عليها


وان شاء الله ذوليك البويتين وسميه يكونو مجرى لتغيير حياتها للأفضل
ننتظر التكمله <3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 01, 2013 8:35 am



الفصل التاسع *





صحيت على الساعة 9 الصباح .. و رأسي كـ كتلة حجر غير جسمي اللي يألم ..
جلست بالفراش حوالي الساعة .. بعدها قررت أقوم آخذ لي شاور ..
بعد ما خلصت حسيت بجوع .. سويت لي ساندويتش
بينت بتر .. أحبها كثير .. سويت لي بلاك كوفي طبعاً .. و رحت لغرفتي ..
فتحت لاب توبي .. فتحت على مسلسل "Lost" .. يسحرني هالمسلسل ..
أحبه بس ما أحب أتابعه بالترتيب ..
كذا أنـا .. ما أحب التزم بشي .. متى ما اشتهيت فتحته و تابعت .. بس لمن أتابعه ..
كل جوارحي تتابع معاي ..
" ياه .. كيف ما يخافون .. احس لو إني مكانهم مراح أقدر اتعايش مع الوضع !
أنا لو بس تطير كيس من الهواء بلعت العافية كيف لمن أكون بجزيرة و معاي تسكن حاجة مخيفة !! "
وقفت الحلقة مؤقتاً .. وفتحت مذكرتي و كتبت :
" نحنُ البشر , رغم عواطفنا الجياشة و جبلّتنا
التي جبلنا الله عليها في حبّنا لمساعدة بعضنا .. إلا أن وقت الشدة الحقيقية ..
لا أحد يفكر إلا بنفسة .. كيف سينجو !
كيف سيعيش ؟ يحاول أن يسرق فرص الآخرين في النجاة .. هكذا نحنً ..
قلوبنا معلقّة بالحياة .. و كأننا إن ركضنا خلفها ستكافئنا بالخلودِ فيها ..
غيرَ أننا مع الوقت نصبح كائنات مضطربة .. جشعة ..
و أنانية .. ربّما لأن الحياة تتعقد .. لكن !
نحن من نعقّدها .. مثل سلكِ الهاتف الأرضي .. نحاول تفكيكه .. لكنّنا نزيد الأمرَ سوءاً " .
قفلت المذكرة و كملت مسلسلي ..
على الظهر وقفته لأن هذا وقت عودة أهلي من مدارسهم ..
غيرت بلوزة بجامتي .. لبست كم طويل .. ما أبغى مرت أبوي تشوف فعلة أبوي ..
و تمسكها علي .. يكفي الكدمة اللي براسي .. !
سمعت صوت أبوي بالصالة ومعاه أخواني ..
طلعت و جلست معهم .. و كأن شيئاً لم يكن ..
ما ابغى أزيد الطين بلّه عشان ما يخرب مخططي اللي قررت أنفذه قريب ..
حسيت من سوالف أبوي معاي وضحكه .. إنه يبغى يوصل لي كلمة " آسف "
بس بطريقة غير مباشرة .. ابتسمت ابتسامة جانبية ..
" أنا عارفة لو إن أحد اخواني زعّلته مراح تفكر تراضيه لو بكلمة ..
مهما تحاول يابوي تبين لي كرهك لأمي .. إلاّ إنك ما تقدر و هالشيء اللي يخليك
تتعامل معاي بهالاسلوب .. لأنها كسرتك .. و إنت تطلع حرّة حبها فيني " .
خلال يومين .. عرفت أبوي و قدرت أفهمه .. بعد هالعمر كله .. قدرت أفك الشيفرات
أو يمكن لأني وصلت لمرحلة النضوج و صرت أشوف الدنيا من منظور آخر !
ربّما ! .. لكن ما يهم .. المهم إني أوصل للي أبيه .. و لو كان فيها مجازفة !
***
راح أبوي ينام بعد ما تغدا و اخواني الصغار كذلك ..
اتصلت على " نيلسون " و قلت له يجيني مثل المعتاد ..
راح اليوم ما بين تفكير .. و تضييع وقت و لعب مع أخواني ..
أول ما ناموا أهلي .. اتصلت على نيلسون ..
كانت الساعة 11:23م ..
لبست ليقن أسود .. و تي شيرت كان طايح بأرض الغرفة ..
حطيت فازلين على شفايفي المتقطعة .. و مسكرة .. و طلعت !
قلت له يروح نفس الكوفي اللي رحت له آخر مره ..
كان شبه مليان ..
قلبي كان يدق بقووه .. كنت اتمنى أشوفهم .. رغم انهم متضاربين ..
شعور داخلي كان يقول لازم تروحين .. كان قلبي يقول إنه راح يصير شي ..
و أنا شخص يؤمن بحدسه
دوّرت بعيوني ! لكن ما حصلت اللي كنت أبيه ..
" هه من جدي أنا جايه أدورهم و أنا قبل يومين مفرّقتهم من مضاربه ! "
قررت بما إني تعنّيت على الأقل أحظى بفنجان قهوة ..
جلست و عيون الشباب تلاحقني .. و بالنسبة لي هم كائنات invisible .. كائنات غير مرئية
كائنات وظيفتها استمرار النسل في هذا العالم ..
جاني صوت واحد منهم و كان عالي : يالبييييه يالعيوون .. أروح لها فدووة و جلس يغني بعبط
" إلك فدووه أروح آآني " و أصحابه يرددون وراه .
طالعتهم ببرود قاتل .. مثل المهدئ كان .. فجأة استكنّوا .. ونزلوا عيونهم .. !
" هه الظاهر متلبسني جنّي .. لهدرجة شكلي أرعبهم .. قليلين حياء " .
نزلت راسي و كملت قهوتي بهدوء ..
بعد دقيقة تماماً .. حسيت بأحد شاركني الطاولة .. رفعت رأسي ..
لقيته نفس الولد ! .. زفرت على خفيف و طالعته بنظرة " و بعدين ؟ إلى متى ! "
الولد بابتسامة : ارحموا عزيز قومٍ ذل و عطينا وجه !
رديت عليه بنبرة سخرية : أخس , تعرف أمثال بعد ! يجي منك .
الولد و بملامح مسفهلَه : يطعنّي على الملامح البريئة يناس ! شوفي أنا بعطيك الرقم
و أنتِ فكّري .. عندك من الحين إلى الصبح .. بكون بانتظارك يا جميلة .
ابتسمت ابتسامة غباء و بصوت شبه عالي : أنـا ليزبيان Smile!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 01, 2013 10:02 am

الفصل العاشر *






الولد بعد ما قلب وجهه : نعم !
أنـا و بضحكة عالية : ههههههههه ! " قربت جسمي من الطاولة أكثر " أنـا ليــزبيان .. !
رجعت سندت ظهري .. و طلعت باكيت الدخان .. بس فاجأتني حركته لمن طلّع الزقارة
ومدها لي بعد ما شغلها ..
طالعته و شفت بعيونه تحدّي لي .. مديت الزقارة وشغلتها ..
و جلست أدخن ..
الولد : الحين دخّان و حاله و آخرتها ما تكنّينها " ما تدخلين دخان الزقارة بصدرك "
أنـا بعد ما مزّيت مزّه طويلة : مو مودي هالشي .. يا ليت تتفضل و تقوم بأدب .. لآن
جلستك معاي بهالطريقة حومت كبدي !
الولد : و إذا ما قمت !
كنت جاية بأرد بس سكتني صوت جا من وراي خلاني اتسمّر بمكاني !!
: ما يردّك إلا الحبس ..!
" صوتها !! صوتها .. صوتها .. صوتها "
غمضت عيوني بقوه .. أحس قلبي أوجعني من الصدفة !
قام الولد من قدامي : هه لا مايحتاج .. " وجه كلامه لي
" شكل خويتك غارت عليك .. يلا سلام !
بعد ما هديت شوي .. لفّيت على نفس المكان اللي جاني منه الصوت ..
لقيت ناجي .. و معاه صاحبه !!
" نعم ! هذول ما كأنهم كانوا متهاوشين قبل أمس !! يستهبلون شكلهم ! "
طالعني ناجي و ابتسم : هلا بالمززز .. ترى كنا معك بالخط ..
" ضحكت بخفيف على أسلوبه "
ظليت قاعدة بمكاني و أطالع .. لفيت على صاحبة ناجي ..
و كانت ترفع راسها شوي و تنزل راسها
للجوال شوي ثاني ..
ناجي : أمانه تعالي طاولتنا حيّاك ..
ما عطاني مجال للرفض .. جيت لطاولتهم .. و صافحت كل واحد فيهم ..
ناجي : By the way أنـا اسمي نجلاء بس أفضل تسميني ناجي .. أو نيج ..
ابتسمت لها و قلت : و أنـا ماريّـا .. بس ما أحب أحد يحرف بإسمي .
نيج : ماريا ! اسمك غريب ! ما سمعته إلا مره وحده بحياتي .. أذكره ب كرتون قريندايزر !
ضحكت و قلت : إي أمي سمّتني كذا تيمناً ب صديقتها الشامية .. و أنا أحبّه ..
لفيت لجهة البنت اللي من عرفتها ما حكت بكلمة .. كنت اطالعها بعيون تنتظر ..
بس لا حياة لمن تنادي ..
تنحنحت نيج و قالت : أحم . ما عرفتك على صاحبتي
قاطعتها البنت بزفره : صاحبي*
مدت ايدها لي : معاك نيز ..
مديت إيدي وسلمت : تشرفنا .
نيج فجأة : لحظة ! أنا وجهك مو غريب علي أبد ! شايفك أنا شاايفك متأكد ..
رجع قلبي يدق : ها ! .. مم ما أعتقد .
طالعت في نيز و كانت تطالع فيني بحده .. ابتسمت ابتسامة جانبية .
" أذا نيج نستني أكيد هذي ذاكرتني .. طيب بفهم أنا ليش خايفة عادي خل تعرف مين أنا
مراح تموتني ! "
وجهت كلامي لنيج : إي أنا كنت بآخر حفلة حضرتوها ..
انصفق وجه نيج و كأنه تذكر شيء مهم !
: أنتِ اللي !!!
أنـا بصوت واثق : إي أنـا , و أعتقد دام إني تدخلت هذاك اليوم يحق لي أعرف ليش تخانقتوا !
باين إنكم اصحاب قراب !
نيج و تطالع في نيز و كأنها تقول أقول لها والا لا !
هزت نيز راسها بإيـه : أبد .. بس هذاك اليوم كنت مكثر شراب شوي .. و تحرشت في بنت
غصب عليها .. فا عشان كذا نيز ضربني ..
طالعت في نيز " شهمُ جداً يا نيز " .
كمّلت كلامها نيج و اللي كان موجه لنيز : بس تدري إن البنت كلبة ..
هي اللي جت وتمايعت قدامي
ما قدرت أتحكم بنفسي ياخي .. و شفها الحين جالسه تتقرب منك بشكل قذر !
البنت معناته رايحة فيها !!
نيز : مم , صح .. " وعينه على المكان اللي وراي .
لف علي نيز و بادر بسؤال : ليش تدخنين إذا ما كنتي تكنين الدخان ؟
جاوبته بسرعة و أنا اسند ظهري للكرسي : استمتع لمن أشوف الدخان يطلع من فمي ..
لكن ما أحب طعمه .. أحس بنشوة .. !
نيز : مم , غريب !
ظلت نيج تحكي وتسولف .. كانت شخصيتها عكس شكلها الجامد والجدي ..
عرفت انهم كانوا يدرسون جامعة بس سحبوا .. و عرفت إنّ نظامهم لعب × لعب ..
بس إنهم ما يلمسون البنت إلا برغبتهم !
عرفت الأشياء العامة عنهم ..
كل هذا و نيز ما حكت إلا بكم كلمة ..
" أحس هالبنت وراها سر عظيم , نظرة عيونها و تعبيراتها
طريقة كلامها و صمتها الزايد , لزوم أعرفها أكثر " .
لمن جت الساعة 2 عزمتني نيج على بيتها لكن اعتذرت منها .. و وعدتها بزيارة قريبة .
أضافتني في البي بي .. بس نيز لا .
ودعتهم و لمن اتصلت على " نيلسون " فاجأني و قال أنو راح ينام لأني طولت
قفلت منه و أنا منرفزة .. جتني نيج : صاير شي !
أنـا و أهز رجلي بكل نرفزة : السواق الأهبل راح وتركني .. يستهبل موو وقته أبد !!
نيج : طيب مو مشكلة احنا وين رحنا .. نوصلك .
أنـأ : لا ما أبي أكلف عليكم .. باخذ تاكســـ.....
نيج بنرفزة : خير تاكسي بهالوقت ! صاحية إنتِ .. بعدين اعتبريها رد معروف ..
اللي سويتيه لي !
سكتت .. والسكوت علامة الرضا ..
ركبت سيارتهم الفارهه .. و دليتهم بيتنا .. و صلوني و شكرتهم ..
دخلت غرفتي كالعادة بدون أي صوت !
كنت طايرة بالسما .. ليش ؟ ما أدري !!
لمن بدلت ملابسي وانسدحت .. كتبت بالبيرسونال : " الأمور بدأت تأخذ المجرى الذي أردته " .
حطيت الجوال بالشاحن و نمت ..

انتهى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bebe



انثى عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 01, 2013 3:49 pm

❤❤
حبيييت حبييييت حبيييييت

بدى الحماس بالروايه

عجبني نيز "جنتل❤"
و
ناجي باين عليه طيوب ،اما ماريا حبيتها بس للحين مافهمتها

وتسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
برنسيسه **



انثى عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 18/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 01, 2013 4:06 pm

حبيت شخصيه ناجي اتمنى مايجرح ماريا هو وصديقو يكفي الي فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 7:55 am


الفصل العاشر*





"اليوم الخميس .. اشتهي أجلس بالبيت .. وبنفس الوقت أشتهي أطلع ..
ممم خل أفتح عيوني أول
بعدين أفكر زي الناس " .
فتحت عيوني و كانت الساعة 12:25 الظهر ..
تذكرت اللي صار أمس و بسرعة أخذت جوالي .. و فتحت المحادثات ..
كلها بي سي .. ما في شي مهم .. ! فتحت على محادثة نيج ..
كانت راسلة بي سي بس قبلها كانت محاكيتني على الساعة 6:45 ص .
كانت كاتبة " يسعد صباحك , حبيت أقول لك نورتي البي بي يا بطه ..
و خلينا نشوفك اليوم جمعة بنات في بيتي " .
فكرت كثير قبل أرد .. ما ابغى تحس اني خفيفة .. رديت
" مساء السكاكر , اخشى أني لا استطيع
الحضور .. لكِن! ربّما لو ألححت عليّ قليلاً سأفكر بالآمر " .
ابتسمت على غبائي " ايش ألححت علي انا بعد ..
في أحد يتغلى بهالطريقة الفاشلة .. حمدلله والشكر بس ! ".
قمت وخلصت أموري وتغديت ..
رجعت لغرفتي .. جلست أدور لبس .. " و أنـا لهدرجة فقيرة ملابس طلعات ! ..
أكيد إنّ البنات اللي بيكونون هناك بيجونك فستاين وكاشخات "
فكرت كثير .. و رحت لأبوي اللي توه يصحى ..
جلست معاه شوي و قلت له أبي أروح السوق
سكت كثير بعدين قال لي أروح مع أخوي الصغير ..
بيحطني بالسوق هو واياه ويرجع لي العشاء ..
" أول مرا يسويها و يخليني أروح لحالي !
مم يمكن مشغول .. ما يهم أهم شي ألاقي لي شي زين "
فتحت البي بي و لقيتها كاتبة " اللللللللللللللللله يعاااااااااااااافيك اللللله يخليك
تعاااااااااااالي يرررررحم
أمك تعالي عززززززيمتي > هاا عجبك إلحاحي .. واذا تبين اطلع من الشاشة ما عندي مانع "
ضحكت كثير كثير كثير .. عيوني دمعت من الضحك .. كتبت لها بعدين " و لعيوناتك
و عشان أصابعك اللي تكسرت و هي تكتب راح نجي .. يلا مع السلامة " .
دخلت الجوال الشنطة ولبست عباتي وطلعت .
نزلت السوق أنا وأخوي .. و جلست أدور بالمحلات .. ما حسيت في شي دخل مزاجي ..
واللي يدخل مزاجي يكون سعره أعلى من ميزانيتي .
دخلت محل كان كله فساتين سهره .. و من حسن حظي إنه مسوي تخفيض ..
كان عنده أشياء كثير جميلة .. بس ما كنت عارفة إيش اختار .. محتارة كثير و لا أدري
إيش يناسبني ..
: مرحبا يا آنسي .. بدّك مساعدة شي ؟
كان هذا الرجال الشامي اللي يشتغل بالمحل .. كان شكله مرتب .. و باين عنده ذوق
قلت له : احتاج فستان سهره بس سهرة بنات مو سهرة رسمية ..
هز راسه و أشر أنو انتظري .. غاب شوي و رجع و بإيده فستانين كلها لونها أسود ..
الأول كان ماسك على الجسم و القماش دانتيل .. وتحته بطانة أسود أقصر بشوي من الدانتيل ..
وفتحه دائرية ورى الظهر .. والأكمام حاير .. تقريباً طولة نص الفخذ .. كان أنيق جداً .
أما الثاني فكان بدون اكمام .. وماسك من الصدر والخصر و نافش من تحت السر على طول ..
و فيه كرستال .. يوصل بنص الفخذ بعد ..
حبيتهم كلهم و دخلوا مزاجي .. جلست أقلب فيهم " آففف إيش اخذ كلهم حلوين !!
و بنفس الوقت أسعارهم زينه " .
قلت له : لو سمحت حطهم لي ثنيناتهم .. راح اخذهم .. !
: لك تكرمي ..
طلعت و أنا مبسوطة . أخيراً لقيت .. الخير لا جاء يجي مره وحده ..
شريت أكسسوار و هاي هيلز أسود بعد .. كان شكلة جميل جداً ..
قدرت أنجز .. ظل في وقت على بال ما يجي أبوي .. فا كافأت أخوي ب وجبة من ماك ..
انبسط كثير : شكراً فاطمـ.. أقصد ماريا .. ليتني كل يوم أطلع معك ..
ابتسمت من تحت النقاب ابتسامة كبيرة و غرقت عيوني ..
ما أعرف ليه حسيت كلامة أثر فيني
بقى بقلبي حتى لمن رجعنا البيت .. " أنـا فعلاً مقصرة بحق أخواني ..
و لا كأني اختهم الكبيرة
و لا كأننا ببيت واحد .. لكن أنا اللي قررت أعزل نفسي عنهم .. تقوقعت بغرفتي لحد
ما الناس صارت متعودة على غيابي .. و كل هذا راح يتغير ! "
جلست أقوس الفساتين .. كانت ضابطة علي جداً .. لدرجة أعجبت بنفسي ..
خلصت و دخلتها الدولاب .. ما أبغى أبوي يدخل الغرفة ويشوفها ..
طلعت للصالة و لقيت اخواني يلعبون .. كان بلايستيشن 2 ..
ما كان أبوي راضي يجيب لهم بلايستيشن 3
لانو بنظرة ماله داعي صرف فلوس على اشياء مثل هالتفاهات ..
طلبت منهم يلعبوني .. رحبوا فيني كثير و كل واحد صار يتهاوش مع الثاني يبغى يلعب معاي..
طالعتهم بسعادة من جواتي " آسفة إني ما كنت أخت جيدة , فعلاً انتم سعادة " .
لعبت معهم كثير . لحد ما جات الساعة 10 ونص الليل اخذتهم امهم الغرفة و نومتهم
و كل البيت نام .. إلا أنـا .. أخذت شاور و قررت أخيراً ألبس الفستان الأول ..
شعري كنت راح أخليه على طبيعته .. بس حسيت مو لابق مع الفستان ..
سويته فير ومسكته على جنب .. طلع شكلي مرتب و أنيق .. و لأول مره أحط روج غامق
كان عنابي .. و كثرت ميك أب عيوني كالعادة .. على بال ما خلصت جاء " نيلسون "
كنت شايلة الكعب في أيدي ولمن ركبت السيارة لبسته .. طلبت منه يوديني نفس البيت
اللي ودينا البنت له ..
كنت متوترة كثير .. أول مرا شكلي يكون كذا .. متعودة أكون على طبيعتي !
" هفف يارب شكلي زين .. أحس ودي أرجع البيت و اغير وامسح " .
و أخيــراً وصلت .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sweet sara



انثى عدد الرسائل : 67
الموقع : BAH
المزاج : مزآجيهه
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 9:12 am

ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااااع نبي البارت اللي بعده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 9:39 am

الفصل الحادي عشر *




نزلت و فيني رجفة خفيفة من التوتر .. انتظرت عند السيارة لمن توازنت ..
مو متعودة على الكعب الطويل ..
صوت الأغاني من طوله أسمعه بالشارع ..
وصلت للباب و كان مطرّف .. استغربت أنو مفتوح .. دفيته بقوه لأنه ثقيل ..
ودخلت بخطوات سريعة .. و كأن في أحد وراي ..
توجهت لمكان الأغاني .. كانت غرفة زي الملحق .. برا كبيرة جداً .. و بنايتها دائرية ..
قريب من الملحق كان في 2 فلبينيات يشوون .. أنواع كثيرة من اللحم ..
كانت ريحه لذيذة .. و الجو أجمل و أجمل ..!
أخذت نفس عميــق قبل لا أدخل الملحق ..
طلعت معاه كل التوتر اللي حسيت فيه .. و فعلاً لمن استكنت حسيت براحه ..
دخلت الملحق اخيراً .. قابلتني ريحة الدخان والمعسل مختلطة بعطورات كثير تصدع بالراس
وصراخ البنات اللي واصل الشارع ..
دخلت على طول عند المغاسل .. ما ابغى أحد يشوفني الا لمن أخلص ..
فصخت عباتي وعلقتها .. تعطرت و صلحت مكياجي .. عدلت فستاني .. و شعري ..
و أخيراً قررت أدخل عليهم ..
رحت لجهتهم اللي جالسين فيها .. طليت بنص جسمي ..
شفت البنات نصهم يرقص ونصهم جالس يعسل ويدخن ويسولف ..
كانت الإنارة خافتة جداً .. و الأغنية عالية ..
ظليت واقفة أناظر .. أدور نيج .. " هفف وينها هذي لا معاي لها رقم ولا شي ! "
قاطع تفكيري صوت جاء من وراي : شكلك ضايعة .
قلبي دق كثير .. لفيت بسرعة : احم .. اهلين نيز .. كيف حالك !
سلمت عليها و أخذتني بإيدي , كانت حركة مفاجأة لي .. و ترتني كثير ..
لدرجة بيّن على وجهي .
وصلتني لنيج واختفت .. استفزتني حركتها .. ليش ما أدري !
نيج و هي منتشيه من الدخان : مززززه مزززززززه يا قلبييه عليك ..
أنتِ ما احد قال لك إن فيك
من ميقان فوكس !! جد جد فيك من جاذبيتها كثير ..
ابتسمت لها : ههههه يمكن .. ما أدري عني !
سحبتني و جلستني جنبها .. جلست أعسل معها و كنت مستمتعه جداً ..
عاجبتني نظرات البنات اللي ودهم ياكلوني ..
باين انهم ميتين عند نيج و هو مو معطيهم وجه .
غير التومبويز اللي تاركين خوياتهم وعيونهم علي .
و أنا أدور بعيوني بين البنات .. شفت على كنبة بعيدة موقف حسيته خلا كل خلية فيني تحترق
كان نيز منسدح فوق بنت .. باين من لبسها إنها رايحة فيها .. استفزني أكثر ..
بس ما أعرف ليش " خير أنا ليش انقهر و أنـا هالبنت ما أعرفها الا من كم يوم !! عسى ما شر "
جت أغنية أجنبية .. اسمها " My Passion " .
فصخت الكعب و سحبت نيج لمكان الرقص .. جلست أتمايل عليها ..
و أسوي حركات اغراء كانت حركات متعودة اسويها بغرفتي قدام مرايتي ..
سويتها الحين لا شعوري ..
يمكن كنت أبغى اطلع القهر اللي فيني ..
لاحظت ان البنات اللي كانوا يرقصون جلسوا .
ما ا هتميت لأن صار لي هالموقف نفسه بآخر بارتي ..
ظليت أرقص و أرقص لحد آخر لحظة بالآغنية ..
نيج كانت تعزز لي .. و كان باين انها راحت فيها .. أول ما خلصت الأغنية
فاجأتني بحركتها .. شالتني مع خصري و جلست تدور فيني .. جلست اضحك
و احاول انها تنزلني .. و أنا على هالحالة لمحت إن نيز كان متكي و يدخن و يتأمل فيني ..
و أخيراً قررت تنزلني نيج .. بس ظلت ماسكه خصري .. وقريبة مني .. كانت أطول مني
رغم إني ما أعتبر قصيرة ابداً .. رفعت راسي لها .. وابتسمت بخوف شوي
كان باين عليها انها تبي شي .. حاولت ابعدها عني .. وفعلاً نجحت قلت لها ريقي ناشف
بروح أشرب مويه .. اخذت شوزي وطلعت بسرعة برا .. منخنقة كثير !
رحت ورى الملحق .. لأني حسيته أهدى مكان .. كان في مرجيحة .. اللي تجي مثل الكنبة ..
جلست عليها .. و دفنت وجهي بإيديني .. جلست أبكي .. بس أبكي ليش !!
إيش صار عشان ابكي ! ليش صايرة أبكي على أي شي و على ولا شي !!!!
طلعت مني شهقة ما قدرت أكبحها أكثر !!
: إيش يبكيك !!
رفعت راسي و طالعتها .. رجعت نزلت راسي : ولا شي ..
حطيت إيدي على فمي خلاص ما فيني أكبح بكيي أكثر .. علت شهقاتي أكثر و أكثر !
: في أحد ضايقك داخل ؟ تكلمي !!
قربت مني نيز أكثر و نزلت بركبتها لحد وجهي .. حاولت ترفع راسي بس كنت رافضة
بصوت حنون جداً و كأنها تكلم طفلة : بلا عاد بابا لا تصيرين بيبي و ارفعي راسك ..
يكفي بكي ..
ترى إذا استمريتي تبكين بيطلع شكلك مخييف .. شوفي كيف كحلك صار ..
لو يجي احد صدفة بتجيه
سكته قلبية .. ضحكت و أنا منزله راسي : أحسن خل يموت من زينهم أصلاً ..
نيز : أوف ! شكلك شريرة ..
رفعت راسي بسرعة و طقيت كتفها مثل البزران : شريرة أنتي .. أنا ملاك أصلاً !
أول ما طالعت وجهي شفت بوجهها ضحكة متخبية ..
غطيت وجهي بإيديني و صرت أطالعها من بين فتحات أصابعي : خخخير مهرج عندك أناا .. لا تطالعيييني !
ما قدرت تكتم ضحكتها أكثر .. ظلت تضحك .. طاحت بالأرض من الضحك !
: هههههههههههه بزر بززر ! " قامت وهي تنفض نفسها "
قومي معاي خل نمسح وجهك المخيف !
سحبتني مع ايدي ودخلتني البيت .. ودتني غرفة نيج .. دخلت حمامها و غسلت وجهي كله .. وطلعت .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجنون حبيب قلبي



ذكر عدد الرسائل : 64
تاريخ التسجيل : 28/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 9:49 am

حاس اني اقرا لدوستويفسكي روايتك رووعه صج اني ماقاري لك روايه قبل بس ماتوقعت روايتك جذي حلوه و عندك اسلوب خطير استمري واعتبرني من متابعيكك Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sweet sara



انثى عدد الرسائل : 67
الموقع : BAH
المزاج : مزآجيهه
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 9:51 am

الرواية بصراحة حدها عجيبة تحمست للبارت اللي بعده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Maryomani



انثى عدد الرسائل : 112
تاريخ التسجيل : 05/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:13 am

روايتج واااايد حلوة
يعطيج العافية حبيبتي
بانتظار التكملة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 11:39 am

الفصل الثاني عشر*




طلعت من الحمام و أنا أنشف وجهي ..
كانت نيز جالسة تطقطق على جوالها بالصوفا اللي جنب السرير ,
رحت للتسريحة أوخر باقي الكحل .. ناظرتها من المراية لمن رفعت راسها ..
وترتني نظراتها لي ..
خلصت بسرعة و جلست بالسرير ..
تووني جالسة إلا قامت من محلها و راحت للديفيدي ..
شغلت اغنية أجنبية و قصرت على النور : يلا قومي .. !
عدلت جلستي و نظارتها باستغراب : على وين ؟
نيز و هي تسحبني من ايدي : مكافأة لي لأني شفت شكلك المخيف ..
أبي ترقصين لي مثل ما رقصتي لنيج .. ما أقدم خدمات ببلاش .. كل شي بحقه !
" آآآوو ماي قاد هذي من جدها تبيني أرقص لها !! لا وبعد رقص مثير !! نوو وي "
: لا والله ما ابي ارقص .
نيز بعد ما جلست على الصوفا وشغلت زقارة : ما استأذن أنا . يلا أشوف !
: بس فستاني ما يساعد أخذ راحتي بالرقص .. !
نيز : دبري عمرك .. " تنفث دخان " .
" تبين أرقص لك أجل ! .. هيين أنا اوريك الرقص الصدقي "
رحت لناحيتها و كانت الأغنية اللي حاطتها " Dancing in the dark " .
كانت أغنية سريعة نوعاً ما .. و كلماتها جريئة .
جلست بحضنها وكان ظهري على صدرها .. كنت أرقص " lab dance "
ظليت أرقص و أسوي حركات اغراء مثل اني أعض شفتي .
حسيت انها بدت تستثار .. ف صرت أزيد من حركاتي ..
ما ألومها .. الرقصة تثير الواحد لو انه حجر ..
و أخيراً مسكتني من خصري و سدحتني على الصوفا .. و جت فوقي ..
كنت بستسلم لها ب لحظة .. بس تذكرت لمن شفتها فوق البنت .. بعدتها عني بسرعة
و بنبرة فيها نرفزة : لا تحسبين بستسلم لك و اخق معاك مثل البنات الوضيعات اللي انتِ
متعودة عليهم ..
شفتها تبتسم جانبياً .. " هذي خير ما تحس ما تتنرفز ما تسوي شي !!! شبلاها كذا "
قامت من مكانها وراحت لغرفة التبديل شوي ..
و لمن رجعت كان معاها ملابس .. مدتهم لي
وقالت : خوذي البسي هذي أريح لك .
حركتها حسستني إني شريرة و أني انسانة سيئة جداً لمن قلت لها الحكي اللي تو
غرقت عيوني دموع .. حطيت عيني بعينها .. ما أبي أغمض عشان ما تنزل دموعي
بس غصب عني نزلت .. جلست أشاهق بخفيف .. سمعتها تتنهد : أنتِ كذا 24 ساعة تبكين
تعالي بابا ..
سحبتني وجلستني بالسرير .. كنت حاطه ايديني على وجهي ..
حسيت فيها تبي تفتح الزر الوحيد
من ورى الفستان .. ما حاولت اوقفها ..
بس هي قربت من اذني وقالت : لا تخافين
مراح ألمسك .. بس بغير ملابسك ..
حاولت أحتج بس رفضت ..
لمن نزلت الفستان سكتت شوي بعدين حسيت بإيدها تلمس الضربة
اللي على كتفي : إيش هذي ؟
سكتت ما رديت عليها .. ما أقدر أكذب ولا أقدر أقول الصدق : و لا شي !
لبستني تي شيرت وسيع على جسمي .. يوصل إلى نص فخذي
و بوكسر جديد .. كنت كأني بيبي عندها ..
لمن خلصّت جلست جنبي بالسرير .. وقفت قدامها بسرعة وسحبت ايدها
ما احتجت ووقفت معاي .. ضميتها بقوة ..
كانت بطول نيج .. يعني أطول مني ..
ضميتها كثير .. كثير .. كثير ..
و قلت بصوت مليان دموع : يكفي حنيّه .. ما أبغى اتعود .
كنت فعلاً ما ابغى اتعود .. كنت أحس بجلد الذات ..
لأني فكرت بيوم إني استغلها عشان
بس أوصل لسعادتي .. عرفت ان السعادة مو بالفلوس .. و مو بالمظاهر ..
السعادة هي إنك تحب انسان و الأسعد إنه يبادلك .. عرفت بهذي اللحظة تماماً إني
أحب نيز .. رغم إن الفترة اللي عرفتها فيها قصيرة .. إلا إني حسيتها شهور ..
بتً اؤمن بالنظرة الأولى للحب .. منذً أن قابلتها !
شالتني بخفه .. و سدحتني بالسرير .. لحفتني و راحت طفت النور
ما كنت قادرة أشوف هي إيش تسوي .. ما حسيت إلا بجسمها ينسدح جنبي
ما قربت مني .. بس انسدحت : شش نامي .. صياحك جاب لي النوم
" ضحكت بيني وبين نفسي " : بس ما أبي أنام أنا !
ما حسيت إلا بصدرها اللي لصق بظهري و إيدها اللي جت على خصري : بتنامين .
بعد هالحركة أنا سكتت .. ما قدرت أحكي .. أول مرا أحد يسوي لي هالحركة
كنت مرتاحه .. لأول مرا بحياتي أحس براحة و أمان .. نسيت كل شي سيء
مريت فيه ..
لفيت بجسمي عليها بحيث صار وجهي داخل في صدرها .. قربت منها أكثر
كنت أبي أدخل فيها .. و الأهم إني أدخل قلبها !
كنت أسمع دقات قلبها المنتظمة .. عكس دقات قلبي ملخبطه بقربها كثير ..
انفاسها مرتبة .. عكس أنفاسي اللي كأنها انفاس شخص راكض 100 ميل ..
حاولت أرتب من وضعي .. ابغى اهدأ .. حسيت فيها إنها نامت ..
جلست على هالحالة وقت طويل .. و أخيراً غفيت .. !
لكن .. ليتني ما غفيت !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 11:45 am

مجنون حبيب قلبي كتب:
حاس اني اقرا لدوستويفسكي روايتك رووعه صج اني ماقاري لك روايه قبل بس ماتوقعت روايتك جذي حلوه و عندك اسلوب خطير استمري واعتبرني من متابعيكك Very Happy

إطراء سأعلقه في شجرةِ معنوياتي .. لتثمر أكثر ()
أسعدك الباري .. و إن شاء الله تحوز على رضاك .. ورضا الجميع ..
و روايتي القديمة إن كان ودك .. اسمها " في مقلتيها أراني " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أعشقكـ



انثى عدد الرسائل : 228
تاريخ التسجيل : 19/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 12:00 pm

يآآآآآه ي HUSS ع ماخطته اناملكـ
آحب اسلوبكـ روايتكـ عجيبه من نوع آخر عن الروايات اللي متعوده اقرأها
بدأت الروايه بالحماس وبدأ الحماس عندي
متشوقه جدا للبارتات الجايه
Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجنون حبيب قلبي



ذكر عدد الرسائل : 64
تاريخ التسجيل : 28/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 1:59 pm

اممم اكيد بقراها اذا نفس مستوى كتابت هالروايه عجبني اسلوبك بالكتابه احسه واقعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
برنسيسه **



انثى عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 18/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 02, 2013 5:15 pm

اووووف ياليتها ماغفت اكيد بتصحى متئخره وابوها واهلها مارح يلقوها في غرفتها عذااااب راحت فيها البنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moozo25



انثى عدد الرسائل : 61
العمر : 17
الموقع : فيني نومه .....
العمل/الترفيه : طالبه/متوسط
المزاج : .......bad mood.......
تاريخ التسجيل : 15/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 5:47 am

الروايه ابداع
اسلوبك في الروايه يجذب
كل بارت احلى من الثاني
متى التكمله ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sweet sara



انثى عدد الرسائل : 67
الموقع : BAH
المزاج : مزآجيهه
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 6:37 am

ابدااع ننتظر التكملة اسلوبج وانتي تكتبين الرواية رووعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 7:05 am

الفصل الثالث عشر *





فتحت عيوني بصعوبة .. كان الجو بارد جداً .. صقيع .. و الدنيا ظلام ..
بس يطل نور
الشمس من فتحة صغيرة من الستارة السوداء ..
في البداية طالعت بالسقف كثير .. أبغى استوعب أنا وين ..
لمن استرجعت احداث أمس .. حسيت الدم تجمّد بعروقي ..
أخذت الجوال ببطئ .. كنت خايفة انصدم ..
كنت متوقعة بألاقي مية مكالمة و رسائل تهديد !
بس كان العكس .. طالعت بالساعة .. كانت الساعة 7:13 ص .
لا شعورياً قمت من مكاني بسرعة .. ما كنت قادرة أفكر وش أسوي
" لا اله الا الله .. أكيد أبوي صحى .. بيقوم وماراح يلاقيني ..
كيييف ما حسيت بنفسسسسي "
فتحت النور بسرعة ..
ظليت على هالأفكار .. و أنا أدور ملابسي ..
كنت مستعدة أطلع للشارع بدون ملابس ..
وقفت شوي لمن تذكرت إن نيز نايمة جنبي ..
ما كان ودي تحس أو تعرف بأني أطلع من ورى أهلي ..
طفيت النور بسرعة ونزلت .. رحت للملحق عشان آخذ عباتي ..
كان الملحق مظلم نوعاً ما .. شفت نيج نايمة و معاها بنتين ..
" آو ماي قاد .. هذي ماعندها وقت ! "
استعجلت نفسي و أخذت عباتي وطلعت الشارع أدور تاكسي ..
جلست أمشي عشان أطلع من الحارة حوالي 7 دقائق .. و بطلعة الروح لقيت واحد
قلت له يستعجل .. كان سعودي شكلة موحش ..
توكلت على الله و حطيت عيوني على الطريق
كنت خايفة من شيئين .. من إني ألاقي أبوي بوجهي ..
و من إن السواق هذا يوديني
مكان خالي ..
بس حمدلله .. وصلت البيت .. دفعت له فلوسة بسرعة و نزلت ..
كنت بدخل المفتاح بالباب .. بس ردني أصوات جوا حوش البيت ..
لمن ركزت بالصوت
عرفت إن أبوي جايب عمّال ..
وقتها جتني البكية .. و اختنقت .. ما عاد في نفس .!
" إيش أسووي الحين !! مستحيل أدخل يا رب يا حبيبي ألهمني "
ظليت أدعي بكل دعوة أعرفها ..
جلست تحت شجرة قريبة من بيتنا .. كان عندي أمل ..
و فعلاً ما مرت ساعة الا ربع إلا و العمال طالعين و أبوي معاهم عشان يوصلهم ..
قمت من مكاني بسرعة و سويت نفسي إني أرن بيت الجيران ..
مر قدامي أبوي و طالع فيني .. كانت لحظات بطيئة .. و كأنها دهر .!
غمضت عيوني .. ما فيني أحط عيني بعينه .. على قولتهم
" اللي على راسة بطحاء يحسس عليها " .
أول ما اختفت السيارة ركضت لبيتنا ودخلت .. قفلته بخوف ودخلت بسرعة لغرفتي ..
أول ما دخلت .. جاني اتصال من أبوي ..
أخذت نفس طويل قبل أرد ..
بصوت نعسان : هلا أبوي ..
أبوي : نايمة ؟
جاوبت و أنا ابلع ريقي : إي نايمة ..
أبوي بعد صمت ثانيتين : مم طيب .. ترى في عمّال .. انتبهي لا تطلعين . " قفّل "
تنفسّت الصعداء .. و بصوت مسموع : آآآآه كانت وشيكة !!
أبوي يرعبني بالحاسة السادسة حقته .. أعوذ بالله !
فصخت عبايتي و رحت للمراية .. جلست أناظر بلبسي .. ابتسمت لمن تذكرت
مواقف أمس " التي شيرت حلو علي ههههه أكيد بيطلع حلو لأن نيز هي اللي ملبستني ,
بتقوم ومراح تلاقيني .. أحسن خل تحس إني مو خفيفة .. و بعد ..
تشتاق لي .. مرا واثقة أنا ووجهي أكيد إنها تسوي هالحركات مع كثير بنات ..
وقفت علي يعني "
جلست أسوي حركات دلع غبية عند المراية . و أتكلم مع نفسي كثير .
لمن طفشت انسدحت على بطني ..
شغلت أغنية " كان هالليلة بهاكي ما هو عادي " لفناني المفضل " محمد عبده".
وفتحت مذكرتي " من زمان ما كتبت فيك آسفة مذكرتي "
كتبت " أيقنتُ أنّ نظرتي للحبّ ما كانت إلاّ خطيئة .. كنتً مخطئة حينما ظننتُ أنه لا يوجد
حبّ .. الحبّ الذّي كنتً أخافه .. وقعتً في حنجرته .. كشوكةِ عالقةِ في المنتصف ..
أنـا موقنةً أن تبعات هذا الحبّ كثيرة .. و موقنةُ أيضاً أنّني سأتألمّ كثيراً .. لكن لا بأس
سأكون متأكدة على أن أكون الفتاة التّي لم تعرف مثلها قط ! و وعدً الحرّ دينً عليه " .
قفلت المذكرة و حسيت فيني شوية نوم .. تلحّفت و غمضت عيوني .. و ظليت أرسم خيالها
بالسّواد .. و أذكر بهذي النومة .. كنت مبتسمة () .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sweet sara



انثى عدد الرسائل : 67
الموقع : BAH
المزاج : مزآجيهه
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 7:43 am

البارت حلو ننتظر التكملة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكرهـ



انثى عدد الرسائل : 33378
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأربعاء أبريل 03, 2013 10:11 am

جممممممممممممممميله حيل البارتيات
وحبيت نيز كثييييييييييير نيجو مدري شو اسمه بس يخق بس م بيحسس في مريا كثر نيز
ننتظر التكمله بفارغ الصبر
ايييييييييه تذكرت
وذيك اللي تشبه اللي تمثل مدري اللي تغني
احسسسها تكون امهااااا


ننتظر التكمل <3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بويه :: القسم الأدبـي :: القصص والروايات-
انتقل الى: