منتــدى بــويـــه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 12, 2013 11:40 am

الفصل الـ24*




جلسنا نحكي للصبح .. رغم إني مبسوطة إلا إني ما قدرت أنام .. فيني توتر .. خايفة من
ردة فعل أبوي ! .. لمن جت الساعة 9 الصباح .. كانت نيز بتروح بيتهم
بس ترجيتها تنام معاي و جلست .. أمي كانت تسوي فطور بما إن ما أحد فيه نوم
لمن خلصنا فطور .. لفيت على ساعة الجدار .. كانت الساعة 10:34
" هالوقت أبوي يصحى ! .. آخ يارب بطني يمغصني من الخوف مو قادرة أرتاح
أبيه يتصل ويخلص الموضوع .. "
طبعاً تعمدت ما أقفل جوالي .. لأن ننتظر اتصاله .. كنا نبغى ننهي الموضوع بأسرع وقت
ممكن ..
ظلينا على أعصابنا حد ما جت الساعة 12 الظهر .. أنا جلست أغفى ..
نيز و هي تلعب بشعري : حبيبي قومي للسرير نامي .. خلاص سهرتي كثير
يلا بيبي ..
رديت عليها بصوت مليان نوم : مابي .. ولو بنام بتجين معاي .. ما أبي أنام لحالي
نيز : طيب يلا تعالي ننام كلنا .. " لفت على أمي " يلا خالتي بنروح ننام .. مثل
ما أنتِ شايفه البنت يالله اقنعتها تنام ..
هزت راسها بـ طيب .. أخذتني نيز للغرفة اللي دلتها أمي عليها ..
دخلتني الفراش ولحفتني ودخلت معاي.. ضمتني لصدرها
وعلى طول بدون تفكير نمت ..
..
صحيت على صوت جوال .. ما كنت مستوعبة أنا وين .. الغرفة كانت ظلام
إلا من نور الجوال .. قمت مفزوعة لمن تذكرت السالفة على السريع ..
دورت الجوال .. بس المكالمة وقفت .. حصلته تحت نيز اللي قامت متخرعة من حركتي ..
: بيبي جوالي دق .. اكيد أبوي هذا !! هففف ..
فتحت الجوال و حصلت 5 مكالمات .. قلبي عورني ..
توني ما أمداني أفتح سجل المكالمات إلا دق مرا ثانية .. و كان فعلاً ابوي ..
صرت أتنفس بسرعة من التوتر والخوف ..
رميت الجوال و سديت أذني بقووة .. ما كنت أبي أسمع ما كنت أبي أحس
تمنيت إني أموت ولا تجي هاللحظة ..
أخذت نيز الجوال ونزلت بسرعة تحت تدور أمي .. ركضت أنا وراها
كنت خايفة أجلس لحالي .. كانت أمي جالسة بالصالة .. وباين على وجهها إنها ما نامت كويس
جت نيز و جلست جنبها .. وقالت لها إنه يدق ..
أخذت أمي الجوال بكل ثقة .. وهالحركة ريحتني كثير ..
و اتصلت عليه ..
رد بسرعة .. و سمعنا صوته المعصب جداً يصارخ ..
أمي : احترم نفسك .. و لا ترفع صوتك .. البنت جاية عندي أنا أمها ..
...... يكفي اللي سويته فيها .. يكفي الحياة اللي عيشتها لها .. البنت
نفسيتها مندمررة .. يكفي الحرمان اللي حرمتنا إياه أنا وهي !!
ما تخاف ربك .. يا ما كنت أوصيك على بنتي .. لكن سويت العكس مع الأسف ..
كل هذا انتقاماً مني .؟ ليش اني تركتك !! صدقني .. لو تنطبق السماء على الأرض
البنت مراح ترجع لك .. و الله والله و هذا حلف لو فكرت تسوي شي يضرها
ما تشوف خير .. و أعلى ما بخيلك أركبه .... " قفلت "
كانت أمي ترجف من العصبية .. كان فيها بكيه ..
رحت جنبها بسرعة وضميتها .. أول ما ضميتها بكت و بكيت معها ..
أمي من بين دموعها : مراح افرط فيك هالمرا .. راح أسوي المستحيل بس عشان
تبقين جنبي .. انا بهاليوم بس حسيت روحي اللي فقدتها رجعت لي ..
بستها كثير و انسدحت بحضنها ..
رجع الجوال يدق .. هالمرا قررت أنا أواجهه و أرد عليه
وفعلاً رديت : ألو ..
كان صوت أبوي هادي فوق المعتاد : تبين أمك ؟
رديت بكل ثقه : إيه أبي أمي ..
أبوي : شوفي .. بقول لك كلمتين واسمعيهم زين ..
أنتِ أغلى ما املك و أرخص من كل شي بهالدنيا
تكونين اغلى ما املك لمن تكونين تحت عصمتي ..
و تكونين أرخص من كل شي بهالدنيا .. لمن تطلعين
من شوري .. " تحشرج صوته و بدأ يبكي بصوت عالي
" .. أنتي بنتي لو قسيت عليك
تبقين بنتي اللي أحبها .. تربيتي لك راحت هدر يا حسافة ياا حسافة بس !
رديت عليه بصوت باكي : أنت اللي حديتني لهالشي ..
أنت اللي حرمتني من أمي وخليتني
أوصل لها بهالطريقة .. عمرك ما حسستني بحنان و الا أبوّه ..
كنت مخليني مثل الجدار ..
تحط حرتك فيه وقت عصبيتك ! .. جمودك وقسوتك حولتني لبنت منعزله على العالم ..
باردة و جافه .. كل هالاشياء تعبتني بحياتي ..
و أنت سببها .. الله يعافيك
أنا أخترت أمي .. و خل في بالك شي . إن ماريا ..
عمرها ما بتنسى معروفك ..
وصدقني يعز علي إني افارقك بهالطريقة .. و تعز علي دموعك اللي تنزل الحين
بسبتي انا .. صدقني يا أبوي .. أعرف أنك شخص حنون و جيد من الداخل
و كثير ناس يتمنون أبو مثلك .. " رخيت صوتي " لكن أنا اعتبرني انسانه
سيئة و متمردة عن حدود المجتمع اللي بنظري متخلفة ..
رفضك المستمر للأشياء اللي كنت أطلبها منك خلاني إنسانه اتعامل معاك
بالاستغفال .. كنت أطلع من وراك ..
إيه أطلع من وراك و أنتَ نايم ..
كانت هذي الطريقة الوحيدة اللي تخليني أتنفس و أغير من نفسيتي ..
لذلك .. الله يعافيك .. خليني عند أمي .. إذا جد تهمك نفسيتي ..
و بالنسية لأمي
هي انسانة جيدة .. و عمر الغلط ما راحت له ..
و لو غلطت .. تأكد انها
الظروف هي اللي حدتها على هالشي .. و بعدين مين فينا ما يغلط !
جاني صوت أبوي بعد فترة : انتِ اخترتي أمك .. تحملي نتايج اختيارك ...
ومن هاللحظة .. أنا نسيت إن عندي بنت اسمها فاطمة !
قفّل بوجهي ..
صحيح بكاء أبوي عورني كثير ..
رجال و أبوو يبكي عشان كلمة ما أبيك من بنته !
صعبة كثير على الأبو ..
طالعت في امي براحة : انتهى الموضوع .
ابتسمت لي : بسم الله عليك .. كلامك أكبر من سنك بكثير !
ضمتني كثير و استأذنت إنها تبي تطلع السوبر ماركت تجيب أغراض ..
طالعت في نيز .. كانت سرحانه فيني ..
حركت إيدي عند وجهها
لمن انتبهت : ها .. ايش فيك ..
طالعتها بخبث .. : شكلي و أنا متحمسه يغريك صح ..
قلبت عيونها : و مين قال هالشي ..
قربت منها بشوي .. لحد ما صار خشمي على خشمها : خبز ايديني ..
طالعت فيني و بهمس قالت : لا والله ! أنا الحين صرت خبز !!
هزيت راسي بإيه : حطت ايدينها على خصري و شالتني بسرعة
وسدحتني على الكنبة و جت فوقي ..
صارت تحاول تعضني بكل مكان
صرت أفرفش تحتها كأني سمكة ..
بعدها استكنّت فجاة .. و صارت تبوسني
و .......... .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 12, 2013 12:43 pm

الفصل الـ25 *





مر على الموضوع 3 أسابيع بالضبط ..
كنت مرتاحة عند أمي كثير كثير .. و ماقصرت علي بشي .. كانت تحاول تعوضني
كل الأشياء اللي فقدتها ..
كان يوم خميس .. اتصلت علي نيز و قالت لي انو في جمعة بنات
و إني لازم أجي .. قلت لها طيب و كان هالحكي وقت العصر ..
عطيت أمي خبر و لا قالت شي .. طلعت لغرفتي .. كنت حاسه بطفش
رحت لبسمة و كلمتها " طبعاً صارت تكلمني كثير الآونة الأخيرة "
ماريا : إيش تسوين
بسمة : أبداً منسدحة عند التي في طفشانه .. في شو طبخ جالسة أتابعه ..
ماريا : ايوا .. أقول لك .. اليوم نيز مسوية جمعة بنات .. حياك ؟
ودي تتعرفين على نيز ..
ظولت على بال ما ردت : مم طيب .. متى بتروحين ؟
ماريا : بعد العشاء ان شاء الله ..
بسمة : خلاص أوكي .. يلا بروح أشوف شي ألبسة ..
رحت أنا لدولابي و جلست أدور لي لبس ..
تقريباً أمي قضت لي كل شي .. ما خلتني أحتاج شي ..
تذكرت الفستان الأسود النفاش اللي شريته أول
" هذاك ماقد لبسته .. و يوم اني اجهز اغراضي من بيت أبوي حطيته معهم
معناته إني لازم ألبسه "
جلست أدور عليه لمن حصلته .. الفستان النفاش ..
طلعته و رحت اتروش و اتزبط .. على بال ما خلصت جاء وقت المغرب ..
صليت و نزلت لأمي أوريها لبسي .. كانت تقرأ جريدة ..
نزلت الجريدة و نزلت النظارة و جلست تطالع فيني بتأمل : جميلة بنتي ..
قربت منها وبستها : لأني أشبهك طبعاً . !
جلست معاها لحد أذان العشاء .. بعد كذا جاها اتصال و راحت لغرفتها تكلم
قمت أنا و كملت باقي الميك و خلصت كل شي ..
حبيت شكلي كثير كثير .. لبست الهاي هيلز و طلعت
كنت أنا اللي راح أمر بسمة .. فا كلمتها و قلت لها تجهز لأن بيتها قريب
من بيت أمي .. وفعلاَ 10 دقايق وصلت لها و طلعت لي ..
أول ما ركبت شميت ريحة عطر رجالي صك راسي من قوته ..
لمن شالت الطرحة .. تفاجأت انها ما حطت ولا نقطة ميك أب !!!
طالعتها باستنكار : إيش هذا ؟
طالعت قدام و ردت : إيش ؟
أنـا : شكلك !!
طالعتني ببرود : مو عاجبك !!
أنـا : طبعاَ لا !! كم مرا أقول لك أرجعي مثل أول .. ليش تحبين تعانديني !!
بسمة ببرود أكثر : ما لك شغل فيني .. أنا اسوي اللي مرتاحه عليه .
طالعتها بقهر و لفيت قدام اتصنع البرود ..
" هذي على بالها بتلفت نظري بحركاتها ذي !! مو من جدها حتى مو لابق عليها
آآخ ياربي بتجلطني .. كيف اتصرف معاها هذي !! "
وصلنا لبيت نيز .. أول ما دخلنا شفنا نيز جالسة بكراسي الحديقة و تعسّل ..
أول ما شافتني فزّت و قربت لي بسرعة وفتحت ايدينها ..
رحت لها و ضميتها كثير .. و بستها .. كان منظر حميمي .. و أنا عارفة
إنها متعمدة تسوي كذا عشان تقهر بسمة اللي كانت تهز رجلها بتوتر ..
قربت لها نيز و مدت ايدها : أهلين ..
ردت بسمة من غير نفس و من غير لا تمد ايدها : هلا فيك
حسيت الجو بدأ يتوتر .. فا حاولت أصرف الموضوع : بيبي أبي أعسل بليز
الله يعافيك !
سحبتها من إيدها و رحنا للمعسل .. جلسنا و على طول مسكت المعسل
و جلست أشفط بسرعة لدرجة صرت أكح : بيبي حارّه
نيز تضحك : لا والله إنتِ اللي متحمسه بزيادة .. هاتي أشوف
وسحبتها مني .. و شفطت : بالعكس لذيذة ..
جلسنا بعدها بربع ساعة جت نيج .. من زماان ما شفتها
أول ما دخلت قمنا أنا و نيز لها .. على طول ضميتها و شالتني : يا كلبه شهالقطاعة
قلنا حبي قلنا خاوي بس مو لدرجة السحبة المحترمة هذي
نيز و هي تصارخ : أقول لا يكثر ونزليها عطيتك وجه أنـا ..
جلست أضحك عليهم .. نزلتني و تذكرت بسمة
لفيت عليها .. شفتها واقفة قدام المعسل بس معطتنا ظهرها ..
كانت تتعبث بشي .. ما فكرت كثير .. أكيد تسوي الفحم !
ناديتها بسرعة و قلت لها تجي .. حسيتها متوترة شوي .. مدت إيدها
لنيج و سلمت .. و عرفتهم على بعض ...
شوي شوي صاروا البنات يجون .. لمن اكتملوا على الساعة 11
بدأت الفلة .. بس نيز كانت كل وقتها على الشيشة .. ما كانت معبرتني كثير
فجأة !! استغربت منها .. صرت أجلس بجنبها .. بس كانت تكش !
عصبت منها و قمت .. تنكدت مرا مرا لدرجة ما قدرت أكمل باقي السهرة !
حتى لمن قلت لها بطلع ما رفضت كل اللي قالته " الله معك " .
سحبت بسمة معاي و طلعنا
لمن كنا بالسيارة كنت سرحانه و فيني بكيه .. جاني صوت بسمة : شفيها نيز ؟
" هه حتى هذي لاحظت انها متغيره "
أنا : أبد ما فيها شي ؟ ليش تسألين ؟
بسمة و هي تقلب عيونها : ممم أول شي ما حكت معاك .. ثاني شي طلعتي بدري وخليتيها
هذا ايش يعني !
رجعت أطالع الشباك و ماعلقت ! .. بس جاني صوتها مرا ثانية : صدقيني ماخذتك طقطقة
شوفي كيف نظراتها للبنات اليوم ! ودها تاكلهم ! خفت على نفسي منها .
وقتها أنا ما قدرت أسكت أكثر .. صرت أصارخ : اصص و لا كلمة نيززز أوفى منك
ومن أشكالك فاهمة !!!! و لا بيوم اسمع منك هالحكي و الله والله يا بسمة
إن سمعتك قايلة عن نيز حرف واحد لا تلومين الا نفسك
كله منك تلاقينها متنرفزة من وجودك و حركاتك البايخة اللي تسوينها
اصلاً الغلط مني اللي جبتك معاي .. أنتِ مو كفوو الواحد يدلعك و يراعي شعورك ..
اسمعي .. من تنزلين من هالسيارة أبيك تمحين كل شي خاص فيني فاهمه !!
أي شي يتعلق فيني أرميه .. خلاص طفشت منك !!! أكرهك أنا .. عاااايفتك !!
كانت تطالعني و بعيونها دموع متجمعة : بس أنا أحبك افهمييني أحبك !!!
رديت عليها بقسوة أكثر : أنا ما جيتك عشان تحبيني .. أنا جيتك عشان تكونين
لي الصديقة اللي تغنيني عن ناس كثير !! الصديقة اللي ألجأ لها بعد الله
بمشاكلي .. اللي أقدر أقول لها كل شي بدون حرج .. اللي توقف معاي وقت الضيق
.. انا كل اللي أخذته منك عوار الراس وبس ! عشان كذا لازم كل شي ينتهي !
فاجأتني لمن نزلت عند رجولي .. كانت تبي تبوسها !!!!!!!!
بعدت رجلي بسرعة وصرخت : إنتيي هييييه شقاعدة تسوين !!!
كانت تبكي : الله يخلييك انا مقدر أعيش بدونك الله يخخليك لا تبعديني عنك
صدقيني إذا بعدتي عنيي أنا بجيبك لي بطريقتي .. لا تحديني أسوي شي يضرك !!
" تبكي " ..
فتحت عيوني على أخرها و دفيتها برجلي : وخخخخري عني وخخخري ما ابي أشووفك
ماا أبي !! من وين تفهمين أنتي مجنونه مريضة متخلللفة ..
رجعت تجلس بالسيت و ضمت رجولها لهال و صارت تهز جسمها وتبكي
مثل الأطفال .. طالعت بشكلها .. صحيح كانت تكسر الخاطر .. بس تصرفاتها
ما عادت تطاق .. أعقل عاقل ممكن ينجن منها !
وصلنا أخيراً لبيتها .. كنت لافه وجهي ما أبي أطالع فيها .. اللي فيني مكفيني
تأكدت انها دخلت بيتهم .. تنفست الصعداء و رحت بيتنا
كنت متضايقه من اللي صار كثير.. اتصلت على نيز اللي ردت بعد ثاني اتصال
و كانت تتأفأف : فف شفيك !
رديت عليها بحنان : بيبي شفيك .. في شي مضايقــــ....
نيز : و انتي شدخلك !! فيني شي والا مافيني .. و لوو فيني شي فهو منك
ومن تصرفاتك البايخة ..
كنت مصدومة " هذي إيش قاعدة تقول ؟ مو طبيعية أبد !!! "
أنا : بيبي أنتِ شاربه ؟
نيز : ياحوووووول قلنا لك مالك دخل فيني .. خلاص حلي عني خليني
أعيش حياتي يختي و انتِ عيشي حياتك " قفلت الخط "
حطيت إيدي على فمي اكتم البكية ..
أول ما وصلت البيت طلعت أدور أمي .. سمعت صوتها بالمجلس !
رحت لها بسرعة : يمـ.... !!
طالعت بالرجال اللي بجنبها !! و طالعت فيها !! قلت لها بأسف : الحين عرفت
ليش أبوي كان يمنعني عنك !
قامت بسرعة من مكانها وجت عندي : بنتي لا تفهميني غلط .. أنا ما سويت شي
غلط .. اللي جالس هذا يصير عمك ... مم متزوجني بس مسيار !


انتهى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alkontesa



انثى عدد الرسائل : 2486
الموقع : كويت
العمل/الترفيه : طالبه/.....
المزاج : ..........
تاريخ التسجيل : 08/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 12, 2013 3:13 pm

البارت كئيب..!!
ننطر التكمله ..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
He'xx..



انثى عدد الرسائل : 21
العمر : 20
الموقع : في حضنن من يحبني واحبههَ "$
العمل/الترفيه : احب الإحتِضان كثيراً ! ~
المزاج : #مُتبلده ، لا مباليہ ، امتَلك كبرياء ينسيِني من انّت ..
تاريخ التسجيل : 12/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 12, 2013 3:21 pm

__يطعععععننيءء عنككءء ي مزاءء لبى انامل يدكك المبدعهه كممللي لاهنتيءء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
برنسيسه **



انثى عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 18/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الجمعة أبريل 12, 2013 3:57 pm

وه ياقلبي مسكينه كل شئ قاعد يتدمر من حولها نيز احس بسمه مسويلها سحر ادري تفكير بدائي بس هذا جاء على بالي لمن كانت جالسه ومشغوله بشئ ونادتها ماريا وارتبكت شكيت بصراحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ماجنني إلي عيونه



انثى عدد الرسائل : 45
العمر : 20
الموقع : في قلب من يحبني
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : دووووم رااااااااايقه
تاريخ التسجيل : 03/03/2013

مُساهمةموضوع: حلوووو   الجمعة أبريل 12, 2013 10:11 pm

أي أي حتي أناأضن أنهاسحرتها مستحيل يعني تتغيربهاالسرعة عليها....إستمري يااحلوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عايش على ذكراها



انثى عدد الرسائل : 21
تاريخ التسجيل : 21/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    السبت أبريل 13, 2013 5:02 am

Nb'33yyy parttt ..rwaayttkk bjjdd f'9ee3a asloobk jnaaannnn
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 4:43 am

الفصل الـ26*





: مسياار !!! شهالحكي يمه ! و ليش ما قلتِ لي ليش محسستني إني ضيفة بهالبيت !!
رد علي الرجال اللي كان قاعد : أنا اللي قلت لها يا بنتي .. أنا اللي خليتها
ما تقول شي .. " لفيت عليه " .. أنتِ تعرفين وضع أمك الإجتماعي كيف ..
و أنا حبيتها و تقدمت لها .. و كان اتفاق ما بيننا إن زواج يكون سكيتي
لأني يا بنتي رجال متزوج مره ثانية و عندي منها عيال ..
و لا أبي أخرب بيتي بإيدي !
فتحت عيني من قوة الصدمة من كلامة : نعععم!! ايش اللي تخرب بيتك بإيدك
دامك خايف من مرتك ليش تزوجت أمي !! عشان تعذبها معاك !!
" لفيت على أمي " و أنتِ راضية بالكلام الل يقوله ذا !!
راضية إنك تعيشين العيشة ! جاوبيني ؟!
" كانت منزله راسها ما كانت عارفة إيش تقول "
: بنتي , أمي أنتِ افهميني .. أنا ما سويت كذا إلا عشان أضمن حياة كويسة لنفسي
كافي اللي عشته السنين اللي راحت .. أنا وحيدة ما عندي أحد ..
كل هالناس تخلت عني ما قدامي الا هالطريقة ..
بعدين أبو محمد ما جاني من طريق الحرام .. الرجال دق بابي
و أنا وافقت .. ليش مكبرة الموضوع ؟
رديت عليها بقل حيله : على العموم إنتِ حره بحياتك .. بس اعتقدت إنك تعلمتي
درس من تجاربك السابقة مع الرجال .. و نصيحة من بنت لأمها .. الرجال ما منهم فايده
لا تعتقدين انهم بيوم بيطلعونك من حزنك و ألمك .. " طالعت بزوجها " الرجال هم سبب
ألم و تعب الحريم . عن اذنكم .
طلعت فوق و أنـا مكتفيه من الصدمات .. كل شي صار بوقت واحد .. ايش هالقلب اللي
بيتحمل ! ايش هالناس !! و نيز اللي ما أدري شفيها علي قلب حالها بثانية !!
" يارب إذا كان هذا عقاب باللي سويته في أبوي فسامحني و اعفو عني
يارب مالي قدرة تحمل أكبر من كذا .. آآه طاقتي نفذت " .
فصخت ملابسي و دخلت الحمام .. مليت البانيو مويه دافية و جلست فيه
كنت أحاول أريح بالي .. من كل شي صار لي اليوم .. كنت أحاول أحلل الأحداث
حدث حدث .. ما قدرت .. كل اللي قدرت عليه إني أزيد على نفسي هالمعاناة
طلعت من التوب بسرعة و أخذت الجوال .. اتصلت على نيج .. هي الوحيدة
اللي تحاكيني طبيعي .. ردت علي بعد الدقة الرابعة : هلا والله " حسيت صوتها
فيه نبرة مو طبيعية " .
أنـا : نيج وينك ؟
نيج : توني داخله غرفتي ..
أنا : طيب بسألك نيز شفيها ؟ اليوم مو طبيعية أبد .. أول ما جيتها كانت مثل العادة
بس فجأة قلبت ! ضيقتني كثير ..
نيج : مم ما أدري إيش أقول لك .. حتى أنا لاحظت عليها أشياء !
أنا : أشياء مثل ايش ؟ احكي ..
نيج : أخاف تتضايقين .. بنفس الوقت ما ودي أسكت .
أنا : الله يخليك نيج قولي دام الأشياء السيئة جت بوقت واحد .. مراح تفرق كثير
نيج : ممم , ما أعرف كيف أقول لك .. بس اليوم شفت نيز نايمة مع وحده
تهاوشت معها .. بس استغربت ردها .. قالت لي إنها ما تحبك و انها لا شافتك
كأنها شايفه ابليس ! تقول وجودك جنبها يجيب لها الضيقة .. !! بالله هذا رد
انسانه طبيعية !! أنا ما قلت لك هالحكي عشان تتضايقين .. البنت مو طبيعية
موو طبيعية .. أنا ما أبي اتسرع و أقول فيها شي إلا لمن اتأكد من حاجه ..
و وعد مني لك إنه كل شي بيتصلح . ما أبيك تبكين و لا أبيك تعزلين نفسك
أنا بطلب منك طلب .. و أبيك تنفذينه عشان أنتقل للخطوة الثانية ..
رديت عليها من بين دموعي : قولي .
نيج : أبيك بكرا من أول ما تصحين تروحين لها ..................
كنت أسمعها بتركيز .. كل حواسي كانت معاها .. !
قفلت منها بعد ما وعدتني إن كل شي بيتصلح .. و حاولت أنام ...
بس ما قدرت .. كنت محتاجه أمي .. رغم اللي صار من شوي
إلا إني كنت محتاجه لها كثير و لحضنها . رحت لغرفتها ..
كانت الغرفة مطرف بابها ونور الابجورة الخافت يطل ..
طقيت الباب .. كانت جالسة على السرير و معطيتني ظهرها ..
جلست وراها و دخلت ايديني بخصرها .. سندت راسي على كتفها : احتاجك
صار جسمها يهز بخفيف من البكاء : طلقني .. خيرني بينك وبينه !
بعدت منها و لفت علي صار وجهي مقابل وجهها : بس أنا اخترتك .. لآنك بنتي
وسندي بهالدنيا .. لانك اخترتيني على ابوك .. " حطيت ايدها على خدي "
و أنا عشان كذا اخترتك .. و على قولتك .. الرجال هم سبب آلم الحريم و تعبهم .
ابتسمت لها وضميتها كثير .. حكيت لها عن تصرف نيز معاي .. كانت متفهمه
وضعي تماماً .. و عارفة ميولي .. بنفس الوقت هي واثقة بإني مو من النوع
اللي يلعب مع ألف بنت .. و عارفة قد ايش نيز تعني لي .. كانت مثل الصديقة
اللي أقول لها كل شي براحة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 7:26 am

الفصل الـ27*



نمت عند أمي هذيك الليلة .. صحيت من بدري .. كانت الساعة 9:00 ص
قمت من فراشي بسرعة .. رحت أغسل و لبست بسرعة .. كنت أبغى أروح لنيز
و أسوي مثل ما قالت لي نيج .. صبحت على على أمي اللي كانت بالصالة
تقرأ جريدة .. جلست بالكرسي اللي قدامها : يسعد لي صباح الثقافية ..
ضحكت على كلمتي : الحين عشاني اقرأ جريدة صرت مثقفه ..
أنـا : إيه .. أنا طالعة عليك مثقفه .. ما عليك .. قولي لي مامي لمين تحبين تقرأين ؟
أمي : مم أحب عامود فهد الأحمدي.. كثير يمتعني .. و يفيدني بنفس الوقت ..
و أنتِ ؟
شرقت لمن قالت لي اسمه : هههه تصدقين إني أنا أحبه بعد ! هو الوحيد اللي اقرأ له !
هذا الشبل من ذاك الأسد ..
ضحكنا .. و قلت لها إني بطلع مثل ما اتفقنا حرصتني على نفسي
و قالت لي : ماما حبيبي انتي .. اللي تواجهينه شي مو بسيط .. البنت ممكن أحد حاط لها
شي .. يخليها ما تطيقك .. لانها قالت لنجلاء ايش تحس لمن تشوفك
معناها في شي مو طبيعي .. و اسأليني أنا .. هالشي أنا عشته قبلك .. اللي أبيه
منك ماما إنك ما تستسلمين و تتحملين .. و تصبرين .. و أنا بكون جنبك
وراح أساعدك ..
ضميتها و دعت لي .. و طلعت متوجهه لبيت نيز و فيني خوف .. صحيح كلام
أمي ريحني بس بعد مثل ما قالت اللي راح يجي مو بسيط .. الله يستر
وصلت لبيت نيز .. كنت متوتره كثير .. طقيت الجرس و فتحت لي الخدامة
بعد دقيقة وحده بالضبط ..
رحت لغرفة نيز .. و كنت متأكده إنها نايمة ..
دخلت غرفتها المظلمة .. كانت ظلماء ظلام دامس .. و بااارده
خليت الباب مردود عشان أقدر أشوف الطريق .. قربت منها ..
تحسست مكان وجهها .. لمست خدها البارد .. حسيت بقشعريرة .. غمضت عيني بقوه
و قربت من خدها .. بسته حسيت فيها تتحرك .. كملت .. صرت أبوس عيونها جبينها
دقنها .. خدها .. لمن حسيت فيها فتحت عيونها ..
طالعت فيني جلسنا قرابة 10 ثواني نطالع بعض و وجهي قريب من وجهها
ما حسيت بنفس إلا و أنا طايحه على الأرض .. دفتني بكل قوتها و قامت
و صارت تصارخ علي : أننتيي شتتبين جايه !!! أنا ما ابي اشووفك ما اطيييق
أشووفك وجودك يخنقني اطططلعي برااا ..
كنت خايفه و اطالعها .. ما كانت نيز اللي اعرفها كانت وحده ثانية
انسانه شرسة ..
جلست على السرير و مسكت راسها بقوة .. جلست تشد شعرها : اطططلعي
اططططططلعي ماابيك .. " صوتها تحشرج " صارت تبكي ..
كان منظرها مؤلم .. كنت أبي أحضنها واهديها ..
طلعت برا بسرعة ما قدرت اتحمل منظرها .. اتصلت على نيج بسرعة
ما عطيتها مجال تتكلم قلت لها تجي بسرعة .. و لأن بيتها قريب
وصلت بسرعة .. كانت جايه ببجامتها حتى ! .. أول ماشفتها ضميتها
جلست تهديني شوي .. و قالت لي اجلس بالصالة و هي بتدخل عليها
تكلمها ..
جلست على اعصابي .. جلست نيج عندها نص ساعة .. و لمن طلعت
جلست جنبي و مسكت ايدي حطت عينها بعيني : ماريا .. البنت مسوى لها شي
و هالشي أنا متأكدة منه ... تو تقول لي انها تحبك من جواها بخاطرها تضمك
و انتِ بعيدة تشتاق لك .. بس ما تقدر في شي يمنعها ..
و أحنا ما نقدر نسكت أكثر .. و كل الأعراض اللي قالت لي عنها تدل على
إنها مسحورة !
أنا كنت ما أبي أصدق هالفكرة .. فكرة إنها مسحورة ! فكرة مخيفه !
مين اللي بيتجرأ يسوي كذا ! مين اللي قلبه ميت لهالدرجة !!
قلت لنيج : طيب إيش نسوي الحين ؟!
نيج بقل حيله : الصدق ما أدري .. أنا بس عرفت الأعراض لأني قريت عنها ...
قاطعتها : أمي تقدر !
نيج : كيف ؟
أنا : أمي قد مرت بهالموقف .. و هي أكبر مننا فا اكيد بتعرف تتصرف
اتصلت على امي بسرعة وانا اهز رجلي ..
أول ما ردت : هلا يمه .. اسمعي نيزو مسحورة .. نفس الأعراض !
بس مو عارفين إيش نسوي ! ... .... مم أحد حاقد علينا ؟ كيف يعني ؟
....... مم ما في أحد بالعكس كلهم " سكتت شوي " لحظة ! في وحده في بالي
طالعت نيج و قلت : بسمة !
تذكرت كلامها لمن كنا بالسيارة " لا تحديني أسوي شي يضرك "
ترددت هالكلمة كثير في بالي .. : بس هي سوت وخلصت !
تذكرت شي نيج .. لمن قمنا نسلم عليك هي ما لحقتنا .. و لمن لفيت عليها كانت
عند الشيشة اللي كانت نيز تشيشها !
قامت نيج بسرعة .. لحقتها و قفلت من أمي بسرعة .. قلنا للخدامة
تطلع الشيش كلها.. كانت 3 شيش .. ما كنت ذاكرة أي وحده بالضبط !
جلسنا نفتحها كلها ..
فتشناها كلها .. بس ما حصلنا شي .. جاني صوت بمخي يقول لي افتح
اللّي حق الشيشة .. فكيته .. ! و شفت شي صغير .. طالع منه خيط
سحبته بخفيف .. طالعته .. و لمن استوعبت رميته بالأرض و قمت
حطيت إيدي على فمي من الخوف ! ..
نيج قربت منه و مسكته بمنديل ! : هذا هو !
كانت الدنيا تدور فيني .. ما قدرت أحتمل أكثر !!
سودت الدنيا بعيني و نفسي ضاق ! قدرت ألحق على نفسي و جلست بكرسي
الطاولة بسرعة .. جتني نيج بسرعة و مسكتني جابت الكراسي ولصقتها ببعض وسدحتني عليها
جابت لي مويه و ملح ..
صارت تعطيني ملح لحد ما قدرت أتوازن ..
أخذنا الشي هذا و طلعنا بسرعة لبيت أمي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alkontesa



انثى عدد الرسائل : 2486
الموقع : كويت
العمل/الترفيه : طالبه/.....
المزاج : ..........
تاريخ التسجيل : 08/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 12:05 pm

ابداااااااااع الباااارت ..!
يعطيج العااافيه ..!
ناطرينج باسرع وقت ..!
كرهة بسمه >!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mab9



انثى عدد الرسائل : 10
تاريخ التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 12:48 pm

بسسمممممه تقهررررر حيل
نيز حرام مسكين والله يكسر الخاطر
لاتطولين نبيي بإرت I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
برنسيسه **



انثى عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 18/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 2:13 pm

ياه روعه البارت توقعت كذا والله ماتوقعت بسمه ميت قلبها كذا توقعتها احسن من كذا انتظرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسرار



انثى عدد الرسائل : 20
تاريخ التسجيل : 20/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 3:25 pm

الرواية جدآ روعه أول مرا أصادف كاتبة نفس أسلوبك الشيق والجذاب والممتع أهنيكي صرآحه روووووووووووووووووووووووووووعه بنتظار البارت القادم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكرهـ



انثى عدد الرسائل : 33378
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 4:33 pm

جممممممممممممممممميل البارت حييييل
قهرتني بسممممه حييييييييييييييييل
بسسس حلو نيج ذكي وعرف انها مسحوره
بتتعدل اوضاعهم حيل
ونيز بتسكن مع ماريا


ننتظر بيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
To0o7a00



انثى عدد الرسائل : 171
الموقع : q8 في قلبہّ
المزاج : Mzajeh
تاريخ التسجيل : 24/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الأحد أبريل 14, 2013 6:51 pm

سكرهـ كتب:
جممممممممممممممممميل البارت حييييل
قهرتني بسممممه حييييييييييييييييل
بسسس حلو نيج ذكي وعرف انها مسحوره
بتتعدل اوضاعهم حيل
ونيز بتسكن مع ماريا


ننتظر بيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://mobile.twitter.com/to0o7a00
عايش على ذكراها



انثى عدد الرسائل : 21
تاريخ التسجيل : 21/02/2013

مُساهمةموضوع: 2   الإثنين أبريل 15, 2013 6:04 am

2bdaaa33 nbyyy y parrtt
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alkontesa



انثى عدد الرسائل : 2486
الموقع : كويت
العمل/الترفيه : طالبه/.....
المزاج : ..........
تاريخ التسجيل : 08/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 15, 2013 11:50 am

نبي باااااررت ..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 15, 2013 1:31 pm




الفصل الـ28*



وصلنا بيت امي وبسرعة رحنا للصالة لانها كانت تنتظرنا ..
عطيتها الشي .. جلست تقلب فيه : أعوذ بالله .. ! لهالدرجة الحقد بقلبها !!
ما تخاف عقاب ربي !! حسبي الله ونعم الوكيل !
سألتها : طيب الحين ايش نسوي !
ردت علي بعد تفكير : شوفي ماما أنا ما أقدر أطلع عشان العدّة .. بس أنا بدلكم على
شيخ .. و روحوا له الحين ! لآنه هالوقت يكون ما عنده زحمه .. عطوه الشي هذا و قولوا له
الأعراض و شوفوا إيش بيقول لكم ..
طلعنا أنا و نيج بعد ما أخذنا الوصف .. رحنا حاره بيوتها شعبيه و بسيطة جداً
سألنا عن الشيخ ودلونا عليه .. كان باب بيته مفتوح .. دخلنا بتوجس ..
و قالت لنا حرمه كانت متغطيه بالكامل بعبايه إن نجلس في انتظار النساء .. لحد ما يخلص
من اللي عنده .. كان الجو هادي .. فجأة صرنا نسمع صراخ مخيف من الغرفة اللي قدامنا
طالعت في نيج بخوف : نيج أنا مرا خايفه .. اسمع صوت الرجال اللي داخل كيف
يخرع !
قربتني نيج لها و دخلت بصدرها .. غمضت عيوني بقوة و سديت اذني .. ما كنت ابي
اسمع هالصوت المخيف أكثر !
و حمدلله ما طول إلا واختفى .. جلسنا زيادة 5 دقايق لمن جت الحرمة تقول لنا
ندخل على الشيخ ..
دخلنا الحجرة القديمة اللي كان متوسطها هو .. كانت جلسة أرضية ..
و كان الشيخ ماسك عصا نحيفة .. و لابس بشت ثقيل نوعاً ما .. كان باين من وجهه الوقار
جلسنا بعيد عنه شوي .. و كلمنا بنبرة ثقيلة و هو يطالع بالأرض : وش المشكلة ؟
انربط لساني وقتها .. ما اعرف ليه ما اقدر أحكي بهالمواقف!
ردت نيج : ياشيخ احنا لنا صديقة .. كانت من أحسن ما يكون .. بس أمس تغيرت ........
حكت له نيج الأعراض و اعطته الشيء اللي لقيناه ..
جلس يقلب فيه الشيخ .. و يهز راسه .: مممه زي ما هو واضح من الأعراض
إنه سحر تفرقه .. و حمدلله إنه لم يُشرب أو يؤكل .. هكذا بإذن الله راح يسهل
إبطاله ..
صار يقرأ قرآن .. و يفكه خيط خيط .. و يقرأ آيات السحر ..
كانت أوراق ملفوفة و جلد و حاجات غريبة ..
المنظر وحده خلاني أرتعب .. خلاني أنكتم .. احنا جالسين نمر بشي عظيم !
سحررر !!! ياررب سترك !
أول ما خلص .. قال : نحمد الله على سلامة صديقتكم ... هي بإذن الله معافيه
لكن لابد لزيادة الحرص .. شغلوا سورة البقرة 7 أيام في غرفتها .. و خلوها تشرب
عزائم .. و تتدهن بزيت مقري فيه .. و انا بدلكم على العطارة اللي تبيع هالأشياء
.. تقدرون تتوكلون الحين ..
شكرناه و دعيت له كثير بقلبي .. كنت مبسوووطه طاايره و بنفس الوقت فيني شوية خوف !
طلعنا من عنده متجهين لبيت نيز ..
هز جوالي .. طالعت بالإسم ! و طالعت في نيج اللي ابتسمت و هزت راسها
و كأنها تقول ردّي !
رديت بفرح مختلط بدموع : نيز !
أول ما سمعت صوتها و هي تقول " يا عيون نيز . اشتقت لك " صرت أضحك
أضحك بصوت عالي و أبكي بنفس الوقت ! صرت زي المجنونة : نييج اسمعي نيز إيش تقول
هههههه !!! آآه مو مصدقه .. صارت نيج تضحك علي .. !
نيز : حبيبي اشتقت لك أبببببي أشوفك !!!! آآه احس إني كنت عايشه بظلام
وكأنوا شي معمي عيوني عنك !!!
رديت عليها : ما تدرين قد ايش تعبت نفسيتي باليوم والليلة هذي !! وكأن الهم
اللي حسيته يعادل مية سنة ! و كأن اليوم والليلة دهر ! آه بيبي الله لا يحرمني منك !
نيز : ولا يحرمني ولا يبعدني عنك ..
وصلت لبيتها .. و دخلت بسرعة كنت أركض .. متلهفه لحضنها ! لبسمتها لكل ما فيها
أول ما شفتها وقفه ركضت لها .. من قو الضمة طحت أنا وياها بالأرض
صارت نيج تضحك علينا : هههههههه خير ان شاء الله قلنا اشتاقوا لبعض بس مو لهالدرجة
خطر تتكسرون !
رديت عليها و أنا أبوس نيز بكل مكان : مااالك شغل .. يكككفي روحي ردت لي
اخخخ بيبي و الله حياتي بدونك ما تسوى ..
نيز : جد بيبي إيش حصل ؟ جد جد ما أدري ايش صار لي !
رحنا على الكنبة نجلس .. و حكيت لها الموضوع بالتفصيل الممل : و بس يا حبيبي هذي السالفة
..
نيز بعصبيه : بسمة هذي مراح يعدي يومها على خير .! والله واللي خلقني ان حركاتها
هذي ماراح اسكت عنها .. انا كنت احترمها لانها صاحبتك بس للاسف ما تستاهل
إلا ان الواحد يحرقها ويدفنها بالتراب الحقيرة السافلة ..
ماعطتني مجال احكي راحت لغرفتها شوي و رجعت وهي لابسه عباتها
سحبتني مع ايدي وطلعنا !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mab9



انثى عدد الرسائل : 10
تاريخ التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 15, 2013 2:08 pm

Elpaaartttt jmeeeel
A7san bsma tstahel >:O
Nzleee b3aad t7maast
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bebe



انثى عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 15, 2013 2:23 pm

عدة المطلقه انها ماتتزوج فقط

يصير تطلع وتمارس حياتها بشكل طبيعي

وتسلم ايدك كثير فرحت لماريا ونيز ❤
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكرهـ



انثى عدد الرسائل : 33378
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 15, 2013 6:47 pm

جممممميل حيل البارت
بس قهرتني بسسسمه حيل
مع انو احسها سوت ذا الشي غصبن عنها

ننتظرك قلبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
To0o7a00



انثى عدد الرسائل : 171
الموقع : q8 في قلبہّ
المزاج : Mzajeh
تاريخ التسجيل : 24/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الإثنين أبريل 15, 2013 9:10 pm


تسلمممين ع البارت حياتتي ♡


عدل سابقا من قبل To0o7a00 في الثلاثاء أبريل 16, 2013 5:35 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://mobile.twitter.com/to0o7a00
ماجنني إلي عيونه



انثى عدد الرسائل : 45
العمر : 20
الموقع : في قلب من يحبني
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : دووووم رااااااااايقه
تاريخ التسجيل : 03/03/2013

مُساهمةموضوع: ردالرواااية   الإثنين أبريل 15, 2013 10:24 pm

صدق بسمة غبية لأنوو الواحد لمايحب بجد مايأخذ الفرحة من الي يحبه ....واصلي حبيبتي فدييتج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
برنسيسه **



انثى عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 18/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 16, 2013 2:08 pm

بات حماسي اخاف على نيز وماريا من بسمههي حقت سحر والي يمشي في هذا الطريق مايخاف الله ويسوي اي شئ ننتظرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HUSS



انثى عدد الرسائل : 111
العمر : 24
الموقع : Riyadh
العمل/الترفيه : Student n College
المزاج : Hopeful
تاريخ التسجيل : 12/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة    الثلاثاء أبريل 16, 2013 6:02 pm

الفصل الـ29 * ما قبل الأخير *




ركبنا السيارة .. سألت نيز : حبيبي وين رايحين !
نيز وعيونها على الطريق : أبي وصف بيت بسمة ! وصفيه للسواق ..
نيج : إيش بتسوين نيز !! لا تتهورين الله يعافيك محنا ناقصين مشاكل
نيز : ما عليكم مراح أسوي إلا الشي الصح !
دليت السواق على بيتها .. نزلنا و طقينا الجرس .. بعد مدة نصف طويلة ..
فتحت لنا الخدامة .. سألناها إذا بسمة موجودة جاوبت بإيه ..
طلبنا منها تدخلنا و تناديها لنا .. دخلتنا للمجلس .. و اختفت من عندنا .. بعد
3 دقايق جتنا بسمة .. كانت حالتها يرثى لها .. كان تحت عيونها هالات ووجهها شاحب
كان بعيونها خوف !
طالعت فينا بصدمة !
طالعتها بعيون عتبانه .. ما كنت قادرة أحكي بكلمة .. رغم إن بقلبي عليها
حقد و كره أول مرا أحس فيه ! شخص أنا اخترته و حبيته و دخلته حياتي
يسوي هالفعلة الشنيعة !!! فعلاً كنت مخذوله للنخاع منها !
نيز : أنتِ مريضة .. تعرفين هالشي و الا لا !
دمعت عيونها و جلست على الكنبة .. ما كانت تقدر تحكي .. باين انها مصدومة
كمّلت نيز بنبرة هادية و هي تقرب منها : سواتك اللي سويتيها خسرتك الإنسانة اللي
إنتِ تحبينها .. بإيدك إنتِ خسرتيها .. رفضتي تكونين صديقتها و أصريتي و حاولتي
بكل الطرق الشنيعة إنك تفرقين بيني وبينها .. هه .. بس حامض على بوزك ..
السحر انقلب على الساحر ! شوفي بسمة .. أنا أقدر بمكالمة وحده للهيئة أوديك بستين
داهيه .. أقدر أخليك تاخذين عقابك بالقانون .. بس لا ! أنا أبيك تتأذين نفسياً ..
أبيك من جوا تحترقين .. تدرين كيف ؟ " تقرب من أذنها " .. هذي آخر مرا تشوفين
ماريا ..
صرخت بسمة و حطت ايدها على اذنيها : اسسسسكتي بسس والله أحبهااا والله حياتي
بدونها ولا ششششي هي علقتني فيها هي خلتني أحبهااا .. لييش جتني ليششش
كتبت فيني ليش قربتني لها .. هي تحببني أنا ما تحبك أنتِ " صارت تضحك "
أنا أعرف ماريا أكثر منننك يا نيز اصلاً ما أحد يعرفها كثري " رجعت تبكي و وطت صوتها "
هي حقتي ..
نيز : ما في شي اسمه حقتي .. أنتِ معتوهه .. و غلطة ماريا إنها وثقت فيك
ما ابي أكثر معاك حكي .. أنا جايبه ماريا معاي عشان تودعينها .. لأن بمجرد ما نطلع
من باب بيتكم .. أبيك تنسين إن بحياتك شخص اسمه ماريا .. يا متخلفه !
طالعت فيني بسمة .. كانت نظرتها مخيفه .. عيونها حمراء ..
تحولت ملامحها من شخص بريئ إلى شخص متلبسه شيطان .. فاجأتنا لمن أخذت
مزهريه كانت بالطاولة اللي جنبها .. رمتها جهة نيز اللي بعدت بسرعة ..
صرخت بخوف .. و ركضت لبسمة .. أبي أمسكها لا تتمادى أكثر .. كنت عارفة
قوة تأثيري عليها .. أول ما قربت منها و مسكت إيدها .. صارت تطالع فيني
رحمتها .. قلبي انفطر على حالها .. معقولة شخص يوصل بالحب لدرجة الجنون والتهور هذا !
معقولة شخص ما يستسلم بهالسهولة ! صرنا نطالع في بعض وقت طويل ..
دمعت عيوني .. قلت لها بأسى : آسفه لأنك خسرتيني .
بعدت وجهي .. خلاص ما أبغى أشوفها أكثر من كذا ..
كان ودي أعطيها فرصة ثانية .. بس للأسف كل فرصها انتهت .. اللي سوته
شيء غير قابل للغفران .. فكيت إيدها بقوة .. صارت تزيد بصراخها ..
صراخ مريع .. مخيف !! سحبتني نيز بسرعة و طلعنا .. الوضع ما كان يحتمل
نجلس أكثر .. لأن حسينا إن اهلها جو لها .. طلعنا بسرعة و ركبنا السيارة
ورحنا على بيتنا .. كنت بحضن نيز .. أبكي .. كانت تهديني و تقول لي : خلاص حبيبي
شش هدي كل شي انتهى .. خلاص يا روحي أوعدك أكون لك الصديقة والحبيبة و كل هالدنيا
بس ما أبيك تبكين على ناس مثلها ..
رفعت راسي لها و طالعتها : أحبـك !
ردت لي هالكلمة ب قبلة .. وصلنا البيت و سلمت نيز على أمي
و تحمدت لها أمي بالسلامة .. بدينا نروق .. و سوت لنا أمي أكل لذيذ ..
جلسنا جلسة حميمية جداً .. من زمان ما جلسناها .. أو بالأصح أول مرا
نجلسها .. طلبت من نيز و نيج ينامون عندي .. و فعلاً لبوّا لي رغبت ..
نيج : إن شاء الله بتنوموني بالأرض !! لا يا عيوني .. أنا مكاني بالسرير
ما أتنازل .. بنام بالنص بينكم ..
نيز و هي مطيره عيونها : خير إن شاء الله ما بقى الا هي تنامين جنب حبيبتي !
يلا مناك و مكانك بالأرض و إلا عندك الكنبة .. نامي عليها .. !
جلست أضحك على مناقرهم اللي ما ينتهي ..
كنت حاسه بسعادة وراحة .. كل الأشياء السيئة انتهت من حياتي .. و أخيراً
عشت الحياة اللي كنت اتمناها .. مع إني افكر من حين لحين .. بردة فعل أبوي
توقعته بيسوي شي أعظم .. توقعته بيدخلني دار الرعاية ! تخيلت أشياء كثيرة
بس فعلاً صدقت المقولة اللي تقول " إذا لم تطلب فإن الرد حتماً سيكون لا " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايتي الثانية : أعتقتُ نفسي . " ليدي & تومبوي & مجتمع .. مكتملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بويه :: القسم الأدبـي :: القصص والروايات-
انتقل الى: