منتــدى بــويـــه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة :كن كقلم الرصاص !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوهرة من الجحيم

avatar

انثى عدد الرسائل : 35
الموقع : جدة
المزاج : راايقةة
تاريخ التسجيل : 02/11/2012

مُساهمةموضوع: قصة :كن كقلم الرصاص !    الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:46 pm

في
أحد الأيام، دخل الفتى على جده غرفة المكتب ليجلس معه ويتحدث، لكن الجد
كان منهمكاً في كتابة شيئ ما، كسر الولد حاجز الصمت سائلاً: " هل تكتب قصة
يا جدي ؟"...الجد: " نعم، أنا أكتب قصة".





الولد: " وهل هذه القصة تتحدث عني؟".
الجد: " لا، إنها لا تتحدث عنك يا بني...أتعرف... (ملتفتاً إلى حفيده) هناك
ماهو أهم من القصة يا بني...إنه هذا القلم (مقدماً إياه للفتى).
الولد ممسكاً بالقلم: " لكنه مجرد قلم رصاص يا جدي...لا أرى فيه شيئاً مميزاً".
الجد: "أنت مخطئ..أتمنى أن تكون مثل هذا القلم عندما تكبر يا بني".
الولد (مستغرباً): " وكيف يكون ذلك ؟".
الجد: " حسناً...سأشرح لك ما أقصد..لقلم الرصاص خمس خصائص، إذا أحسنت
الاستفادة منها ستعيش في سلام نفسي مع نفسك ومع من حولك طوال حياتك...

الخاصية الأولى: نحن
نتحكم بمسار القلم كيفما شئنا ونحن نكتب وأنت قادر على أن تفعل ما تشاء
وأن تقرر مصيرك بنفسك لكن لاتنسى أبداً أن هناك من يُسيرك ويتحكم بمصيرك في
النهاية وهو الله تعالى...




الخاصية الثانية: في
لحظة معينة سأضطر إلى التوقف عن الكتابة واستخدام المبراة الحادة لأجعل من
قلم الرصاص في وضعية أفضل للكتابة وأنت كذلك، قد تُضطر إلى تحّمل بعض
المصاعب والألم والحزن في لحظة معينة من حياتك ولكنها ستجعلك أقوى في
مواجهة مصاعب الحياة.




الخاصية الثالثة:
استخدام قلم الرصاص يتيح لنا أن نستخدم الممحاة إذا ارتكبنا أخطاء، وأنت
مثله قد تضطر إلى محو ونسيان بعض الأخطاء في حياتك لتعود إلى الطريق القويم
مرة أخرى.




الخاصية الرابعة:
ما يهم حقاً في قلم الرصاص هو ليس العود الخشبي الذي نمسكه بأيدينا..بل
الرصاص الذي يكون داخل العود الخشبي هو الأهم حيث بدونه لانستطيع
الكتابة...وهذا أنت..الأهم هو من أنت من الداخل، لذلك اسعَ دائماً بأن
ترتقي بروحك إلى أعلى واحرص على داخلك أكثر من حرصك على مظهرك.




الخاصية الخامسة: قلم
الرصاص يترك أثراً عندما نستخدمه في الكتابة..وأنت كقلم الرصاص، عند كل
فعل أو تصرف تترك أثراً بين الناس وبين من يحيطون بك...لذلك فكر قبل أن
تُقدم على قول أو فعل شيئ لأن الناس سيتذكرون أفعالك وأقوالك السلبية منها
والإيجابية".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جوهرة من الجحيم

avatar

انثى عدد الرسائل : 35
الموقع : جدة
المزاج : راايقةة
تاريخ التسجيل : 02/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصة :كن كقلم الرصاص !    الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:48 pm

حوالي
العام 250 قبل الميلاد ، في الصين القديمة ، كان أمير منطقة تينغ زدا على
وشك أن يتوّج ملكًا ، ولكن كان عليه أن يتزوج أولاً ، بحسب القانون.


وبما أن الأمر يتعلق باختيار إمبراطورة مقبلة ، كان على الأمير أن يجد
فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء. وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن
يدعو بنات المنطقة جميعًا لكي يجد الأجدر بينهن.






عندما سمعت امرأة عجوز ، وهي خادمة في القصر لعدة سنوات ، بهذه الاستعدادات
للجلسة ، شعرت بحزن جامح لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير.

وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها ، تفاجأت بأن ابنتها تنوي أن تتقدّم للمسابقة هي أيضًا. لف اليأس المرأة وقالت :
" وماذا ستفعلين هناك يا ابنتي ؟ هناك سيتقدّمن أجمل الفتيات وأغناهنّ.
اطردي هذه الفكرة السخيفة من رأسك! أعرف تمامًا أنكِ تتألمين ، ولكن لا
تحوّلي الألم إلى جنون!"



أجابتها الفتاة " يا أمي العزيزة ، أنا لا أتألم ، وما أزال أقلّ
جنونًا ؛ أنا أعرف تمامًا أني لن أُختار، ولكنها فرصتي في أن أجد نفسي لبضع
لحظات إلى جانب الأمير ، فهذا يسعدني - حتى لو أني أعرف أن هذا ليس قدري"


في المساء ، عندما وصلت الفتاة ، كانت أجمل الفتيات قد وصلن إلى القصر ،
وهن يرتدين أجمل الملابس وأروع الحليّ ، وهن مستعدات للتنافس بشتّى الوسائل
من أجل الفرصة التي سنحت لهن.

محاطًا بحاشيته ، أعلن الأمير بدء المنافسة وقال :" سوف أعطي كل واحدة منكن بذرةً ، ومن تأتيني بعد ستة أشهر حاملةً أجمل زهرة ، ستكون إمبراطورة الصين المقبلة".
حملت الفتاة بذرتها وزرعتها في أصيص من الفخار ، وبما أنها لم تكن ماهرة
جدًا في فن الزراعة ، اعتنت بالتربة بكثير من الأناة والنعومة – لأنها كانت
تعتقد أن الأزهار إذا كبرت بقدر حبها للأمير ، فلا يجب أن تقلق من
النتيجة- .

مرّت ثلاثة أشهر ، ولم ينمُ شيء. جرّبت الفتاة شتّى الوسائل ، وسألت
المزارعين والفلاحين فعلّموها طرقًا مختلفة جدًا ، ولكن لم تحصل على أية
نتيجة. يومًا بعد يوم أخذ حلمها يتلاشى ، رغم أن حبّها ظل متأججًا.

مضت الأشهر الستة ، ولم يظهر شيءٌ في أصيصها. ورغم أنها كانت تعلم أنها لا
تملك شيئًا تقدّمه للأمير ، فقد كانت واعيةً تمامًا لجهودها المبذولة
ولإخلاصها طوال هذه المدّة ، وأعلنت لأمها أنها ستتقدم إلى البلاط في
الموعد والساعة المحدَّدين. كانت تعلم في قرارة نفسها أن هذه فرصتها
الأخيرة لرؤية حبيبها ، وهي لا تنوي أن تفوتها من أجل أي شيء في العالم.

حلّ يوم الجلسة الجديدة ، وتقدّمت الفتاة مع أصيصها الخالي من أي نبتة ،
ورأ ت أن الأخريات جميعًا حصلن على نتائج جيدة؛ وكانت أزهار كل واحدة منهن
أجمل من الأخرى ، وهي من جميع الأشكال والألوان.

أخيرًا أتت اللحظة المنتظرة. دخل الأمير ونظر إلى كلٍ من المتنافسات بكثير
من الاهتمام والانتباه. وبعد أن مرّ أمام الجميع، أعلن قراره ، وأشار إلى
ابنة خادمته على أنها الإمبراطورة الجديدة.

احتجّت الفتيات جميعًا قائلات إنه اختار تلك التي لم تزرع شيئًا.

عند ذلك فسّر الأمير سبب هذا التحدي قائلاً :
"هي وحدها التي زرعت الزهرة تلك التي تجعلها
جديرة بأن تصبح إمبراطورة ؛ زهرة الشرف. فكل البذور التي أعطيتكنّ إياها
كانت عقيمة ، ولا يمكنها أن تنمو بأية طريقة ".





الحكمة : قد تلعب من غير شرف كيف تكسب لكن في النهاية لن يكسب سوى النزيه السوي الذي يؤمن بالاستقامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جوهرة من الجحيم

avatar

انثى عدد الرسائل : 35
الموقع : جدة
المزاج : راايقةة
تاريخ التسجيل : 02/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصة :كن كقلم الرصاص !    الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:49 pm


تحدى أحد الملحدين - الذين لا يؤمنون
بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد، فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا
لذلك موعدا.وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم، لكنه تأخر. فقال
الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه علم أني سأنتصر عليه، وأثبت
لكم أن الكون ليس له إله !



وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن
تأخره، تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به النهر،
وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب، وتجمعت مع بعضها
بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته وجئت إليكم.
فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمح الخشب ويصبح قاربا دون أن
يصنعه أحد، وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!



فتبسم العالم، وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جوهرة من الجحيم

avatar

انثى عدد الرسائل : 35
الموقع : جدة
المزاج : راايقةة
تاريخ التسجيل : 02/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصة :كن كقلم الرصاص !    الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:51 pm

يُقآل ؛-
لا تكثر من الشكوى فيأتيك الهم

ولكن أكثر من الحمد لله تأتيك السعاده
••* فالحمدلله ثم الحمدلله ثم الحمدلله *••
.،!{ حتى يبلغ الحمد منتهاه }!،.

نحنُ بخير ،
مَا دُمنٱ نستطيع ٱلنوم
بدُون مُسكنٱت !

ۉلآ نَستيقظ عَلى صَوت
جھآز طِبي مَوصُول بـ ٱجسٱدنٱ !
الحمدللہ ثم الحمدللّہ ثم الحمدللّہ
حتى يبلغ الحمد منتهاه

_ لا تنظر الَى الْخلف فَفِيه مَاض يزعِجك
_ ولَا تنظر الَى الْامام فَفِيه مُسْتقبل يُقلقك
_ لَكن انظر الَى الاعلـْى فَهناك رَب يُسعدك

قل هو الله أحد*الله الصمد*لم يلد ولم يولد*ولم يكن له كفوا أحد*
حكمة أعجبتني
ليس بالضروري أن يكون
لديك أصدقاء كثيرون لتكون
ذو شخصية معروفه ...
فالأسد يمشي وحيداً ..
والخروف يمشي مع الجميع...

الخنصر - البنصر - الوسطى - السبابة .. بجانب بعضها . .

إلا « الإبهام » فهو بعيد عنها . .

و تعجّبت عندما عرفت أن
» الأصابع «
لآ تستطيع صنع شيء دون إبهامها البعيد
جرّب أن تكتب أو أن تغلق أزرار ثيابك . .
فَـتَـأكّـد
أنه ليست العبرة بَكثرة الآصْحَآبْ حولك
إنما العبرة أكثرهم حُبَاً و مَنْفَعَةً لك

حتى وإن كان بعيدآ عنك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جوهرة من الجحيم

avatar

انثى عدد الرسائل : 35
الموقع : جدة
المزاج : راايقةة
تاريخ التسجيل : 02/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصة :كن كقلم الرصاص !    الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:54 pm

قال رجل لصاحبه و هو يتأمل في القصور



أين نحن حين قسمت هذه الأموال ؟!

فأخده صاحبه إلى المستشفى و قال له :


أين نحن حين قسمت هذه الأمراض ؟؟

فلنتذوق معنى الحمد لله ! !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة :كن كقلم الرصاص !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بويه :: القسم الأدبـي :: القصص والروايات-
انتقل الى: