منتــدى بــويـــه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روايتي إلاولى [خريجات لوس أنجلوس ] رواية جمميله ورإاائعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
Bandosh

avatar

انثى عدد الرسائل : 10
الموقع : : ِـآلقصيِمَيةِة آلِمِتحدَهِةة :$
تاريخ التسجيل : 16/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي إلاولى [خريجات لوس أنجلوس ] رواية جمميله ورإاائعه    الخميس أكتوبر 04, 2012 2:32 pm

عوافــي عـ الطرح ي غلا


كثييرر هالبااااارت عجببنـــــــــــــــــي Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hadeel almutairi ..

avatar

انثى عدد الرسائل : 20
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي إلاولى [خريجات لوس أنجلوس ] رواية جمميله ورإاائعه    الخميس أكتوبر 11, 2012 2:40 am

___ ااقدر اعيد لك حيااتي وااقدر ارجع اانا مثل ماا كنت ، يااه يا كبر الانين فيني ، وياا صغر الصبر اخذت منه واكتفيت ، احااول افهمك ، احااول اشبهكك ، فيك ماا قدرت اركز امنيااتك ، مدري تبيني او انك تحب غيري ، مااعرف افسركك مااعرف اسألك ، ومااعرف احبكك كذا ، ياا تكون لي اانا او ههم يبونك ، اتحسف لكك حساافة وارسمكك ضلعٍ انطوى ، واتخيلكك طيرٍ في سمااي اختفى ، واربطكك بسؤالي ف الهوى ، هو اناا اقدر اعيد لكك حيااتي ولاا امنيااتي املهاا من عذب القهر ارتوى ؟(=|????????????????????????????????????????????????*music* !



By : me ??*beer* !

--- آي خآطره أكتبهاا أتمنى محد ينسبهاا لنفسه يعني معناته ( لا أحلل ولا أبيح اللي ينسب هالخاطرات لنفسه ) ماعندي مانع خذوهاا بس ياليت تكتبون اسمي تحت الخاطرة وشكرا Smile


+ راح أنزل البارت 9 إللحين !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hadeel almutairi ..

avatar

انثى عدد الرسائل : 20
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي إلاولى [خريجات لوس أنجلوس ] رواية جمميله ورإاائعه    الخميس أكتوبر 11, 2012 2:44 am

البارت 9
سسولف اكثر ودي اعرف ' وش حدود الغيم في عالي سماك سولف اكثر ودي افهم ليه احسكك غير و ما تشبه سواكك...
راشد انتهت سوالفه اللي ما ترضي ربه عند وفاة صديقه انتهت مرحلة كانت عائق بينه وبين اللي يحبهم كانت مرحلته هذي طيش شباب بس الوضع تغير ... صعبة الواحد أن يموت صاحبه وتوامه كان حمد وراشد أكثر من الإخوان قرابه بس الغلط ف صحبتهم الأشياء اللي كانوا يسؤونها ف بنات خلق الله ، كان راشد علئ سجادته بغرفة أخذهاا بمكة في بيت الله يعتمر لصاحبه كانت تسبقه دموعه قبل ينطق حمد ، صلى ركعتين ؤجلس يقرأ مصحفه (إاه يا حمد ليتنا تبنا قبل وفاتك ، حسبي الله عليك يا إبليس ، الله يرحمك يا حمد ) وانتهى من قرائته للمصحف ونإام ؤراحت وراه أشياء كان يسويهاا غمض عيونه وهو يوعد نفسه أي خير يسويه يخليه سبيل لحمد ، قام الصبح وراح اشترى له برادة مويه كبيرة وحطهاا بالشارع وكتب عليها سبيل لحمد الجاسم ، وتصدق علئ الناس ،،، أعمال كثيره لوجوه الخير كانت سبيل لحمد ! رجع للرياض وقلبه متقطع علئ حمد اللي اندفن بمكة ، انطوت صفحه من كتاب راشد السوداا حلف ما يرجع للي كان يسويه دخل بيته سلم علئ أمه وأبوه ؤجلس معهم وباليوم الثاني سافر لندن هنآآآ كانت بدايته مع حبه الحقيقي الحب اللي انتظره سنين ، الحب البعيد كثير عن الخيانة ، دخل الشقه لقى نواف أخوه سلم عليه ؤجلس قدام التلفزون
راشد : وش صار بغيبتي
نواف : ولا شي
راشد : ما اشتقتوا لي
نواف : لا
لف عليه راشد : لواا إنشالله
نواف : تبيني أكذب يعني
راشد : لا بس جامل ياخي
نواف : أي تصدق تقطعت رحت اشم ملابسك من كثر شوقي
راشد : تسلم ما يحتاج شفني جنبك
نواف : سرهاا بس
راشد : يااني جووعاان
نواف : شف يا أن بطني وبطنك متصلين ببعض او أننا إخوان
راشد : لا والله تصدق توني أدري أننا إخوان
نواف : مايحتاج تشكرني
راشد : قم قم اطلب شي عصافير بطني قامت
نواف : طيب
وراح نواف طلب لهم شي يأكلونه !
نواف : بعد 10 دقائق بيجي
راشد : الله يعين ، شسمه دق علئ مناهل ياخي أحس من زمان ما شفتها
نواف : لاهيه بدراستهاا
راشد : كيف عزوز معهاا
نواف : يا حليلهم الله يوفقهم ماعليهم والله
راشد : أمين ، دق أبيهاا بسلم عليها
نواف : طيب
دق نواف علئ مناهل
نواف : الوو
مناهل : هلا نواف
نواف : السلام عليكم
مناهلل : هلا وعليكم السلام
نواف : شخبارتس
مناهل : طيبة ماعلي
نواف : ترآ راشد جالس جنبي يبيتس تعالي الشقه
مناهل : والله طيب طيب جااائيه
نواف : أي يالله تعالي
وسكر الخط ... وبعد خمس دقائق بالضبط دق الجرس
راشد : اقعد بقوم أنا أفتح أكيد مناهل
راح راشد للباب وفتح ،،، لقاها هديل
راشد ساكت مستغرب ليه هديل جائه
هديل : راشد منااهل
راشد : وش فيهاا
هديل : طاحت عليناااا
راشد : ليه وش صصار لهاا
هديل : مدريي نواف ؤينه خله يجي بسرعه
راشد : طيب طيب جاي أنا نواف روحي وأنا لاحقس
دخل راشد يركض : نواف مناهل
نواف وقف : وش فيها
راشد : هديل تقول طاحتت عليهم
نواف : قبل شوي مكلمهاا مافيها شي ، أمش أمش خن نروح لهاا،
راشد : يالله
وراح راشد ونواف للشقة حقت مناهل والبنات طقوا الجرس ودخلوا يركضوون لغرفة مناهل شآلهاا راشد ونزلوا تحت بسرعه ، شافهم عزوز راح يركض من الخخوف
عزوز : نواف وش فيهاا
نوف : مدري مدري أسأل البنات هم جوو وقالو لنا وجينا أخذناهاا
عزوز : ططيب تعالوا سيارتي قريبة أنتو بالمواقف بعيده
وراحوا ركبوا السيارة وعلى طول للمستشفى ، نزلوها بالطوارئ ودخل عليها الدكتور ، والكل خائف وكل واحد يسأل ثاني وش اللي صار ، طلع الدكتور وقمز عزوز بوجهه
(أي كلام باللغه الفصحى راح يكون ترجمة للانجليزي ، يعني إذا شفتوا شي فصيح اعتبروه بالانجليزي )
عزوز : ماذا بهاا ؟
الدكتور : لا بأس هنالك شي بسيط فقط
نواف : ماهو هذا الشيء ؟
الدكتور : انخفاض في ضغط الدم لا أكثر
راشد : وهل هناك أسباب
نواف : لم يكن لديها الانخفاض في السابق ماذا حدث بالضبط
الدكتور : قد يكون هذا بداية الانخفاض ليس هنالك ما يقلق
عزوز : أهنالك أدويه تحتاجها ؟
الدكتور : بالطبع يوجد أدويه ، هل هي متزوجة ؟
نواف : نعم
الدكتور : إذا من هو زوجها
عزوز : أنا خطيبها وليس زوجهاا
الدكتور : إذاً تعال معي الى مكتبي أريدك بشيء
عزوز : حسنا
وراح عزوز لمكتب الدكتور !
نواف : تهقى وش يبي بعزوز
راشد : عشان العلاج
نواف : طيب بسيطة كان قال واحد منكم يجي ما سأل هي متزوجة ووين زوجها
راشد : الله أعلم وش دراني أنا
وبعد كم دقيقه رجع عزوز
نواف : ها وش يبي
عزوز : مايبي شي يحسبنا زيهم الأجانب
راشد : كيف يعني
عزوز : يحسبني أنا ومناهل ساكنين بنفس البيت فهمت
راشد : أي مهبول يقارننا فيهم
نواف : طيب عطاك شي عشان العلاج
عزوز : أي معي الوصفه بروح أصرفها وأنتو خلكم معها ماراح أطول
راح عزوز للصيدليه اللي بالدور الأسفل وصرف العلاج وهو بطريقه راجع للغرفة شاف بنت صغيره عمرها حوال 3 سنوات وتبكي وباين أنهاا ضائعه وراح لها كسرت خاطره مسكها وقام يكلمها انجليزي
عزوز : ماذا بك عزيزتي ؟؟
البنت تناظر فيه وتكمل صياح
عزوز : لحول وشلون أعرف وش تتكلم ،
عزوز : حبيبتي آمس وأبوس ؤينهم انتئ وش أسمتس ؟
البنت تبكي وما رضت تسكت
عزوز : اش حبيبتي إللحين ندور مأما
البنت : أبي مأماا
وتصائح
عزوز عرف أنها عربيه
عزوز : ياذا العرب من يدخلون هالديررة ضيعوا عيالهم ، تعالي إللحين ندور مأمماا ذا اللي مخليتس فيذا حسبي الله علئ العدو بس
وقام يدور عزوز ومافيه فائده دق علئ حراسه وجو عنده وعطاهم البنت
عزوز : شف مصعب أبيك تسوي نداء وتوصف هالبنت يمكن أهلها ما دروا أنها ضائعه وقل اللي يعرفها يجي عند الاستقبال يأخذها زين؟
مصعب : أمر يا طويل العمر بس فيه شي ضروري لازم أقولك
عزوز : خير
مصعب : الوالد الله يطول بعمره يبيك باجتماع مع واحد مسؤول المبيعات بلندن يقول العقد تأجل ولازم عبدالعزيز يجي يوقعه
عزوز : لحول طيب عبدالله ؤينه. ومجوود
مصعب : سيدي عبدالله وعبدالمجيد كلمتهم ما يردون وقلت ابلغك أنت
عزوز : خلاص متى الاجتماع
مصعب : الوالد يقول أنه بكرا الساعة 5 يبدأ يعني لازم تكون حاضر الساعه 4
عزوز : طيب خلاص رح سوا اللي قلت لك عليه ولا ترجع إلا وأنت لآقي أهل هالبنيه فاهم وإذا مالقيت جبها لي بالطوارئ الغرفة 10
مصعب : تامر أمر طويل العمر مع السلامة
عزوز : مع السلامة
وراح عزوز للغرفة ودخل علئ مناهل ونواف يأشر لرآشد عشان يخليهم علئ راحتهم وطلع راشد ونواف
عزوز : سلامتس حبيبتي
مناهل : الله يسلمك والله مدري كيف طحت فجاه كذآ
عزوز : الله يهداس ما تآكلين زين
مناهل : ما اشتهي صراحه
عزوز : لا راح تشتهين ومن اليوم فاهمة
مناهل : طيب !
عزوز : توعديني ؟
مناهل : أمممممم مدري
عزوز : لا أبي شي أكيد
مناهل : أي أوعدك
عزوز : حبيبتي انتي
ؤجلسوا يسولفون ودخلوا نواف وراشد وكملوا السالفه فجاه طق الباب
عزوز : مين ؟
مصعب : مصعب يا طويل العمر
عزوز : طيب طيب
وراح عزوز لمصعب وشاف البنت واقفه معه وساكته
عزوز : مالقيت أهلهاا
مصعب : لا والله سويت نداء وخليت الباقين يدورون علئ الأهالي العرب ما يعرفونها يمكن طلعوا ونسوها أو أنهم بالكوفي اللي جنب المستشفى وطلعت تلعب هي وضيعت ودخلت المستشفى !
عزوز : لا ما اعتقد انهم بالكوفي ، جيبهاا ، تعالي حبيبتي أنا بوديك لبابا وماما حسبي الله بس وش اسمتس !
البنت : تالين
ودخل عزوز ومعه البنت (البنت جميله شعرها أسود وبوي وناعم بيضاء وخدوهاا حمراء ومليانة شوي عيونهآ صغار وشفايفها صغيرة ولابسه برموده بيضاء وبلوزة وردي عليها كتابات ) مناهل استغربت منهي ذي
مناهل : يااحلوهاا منهي عزوز هذي
عزوز حب يستفز مناهل : بنتي
مناهل : أها وش اسمهاا ؟
عزوز : تالين
نواف : لا عاد من بنته
عزوز : ذي يوم رحت أجيب العلاج شفتها تصيح وتبكي دقيت علئ اللي عندي قلت يدورون أهلها وإذا مالقوهم يجيبونها لي أوديها السفارة السعوديه يشوفون حل معها
راشد : هه وش لك بالمغثه ياخي
عزوز : كسرت خاطري هي ودموعها
مصعب كان واقف وراح له عزوز
عزوز : شف شسمه جهز سيارتي ههاه
مصعب : اللي تحت
عزوز : لاا هذي بخلي نواف يرجع عليهاا أبي الثانية هاه ورآي مشوار للسفارة
مصعب : لا تعب عمرك طويل العمر حنا نؤديهاا
عزوز : لاا عادي واللحين لا تكثر حكي ورح جهز السيارة
مصعب : تامرني بشي ثاني
عزوز : سلامتك واستعجل شوي هاه
مصعب : أوكي مع السلامة
ورجع عزوز للغرفه ومعه البنت اللي بدت تبكي
عزوز : اش حبيبتي خلاص إللحين نروح لماما
تالين : أبي ماامماا
وتبدأ تبكي
عزوز : خلاص خلاص أسكتي يالله أنا بروح تبين شي مناهل
مناهل : سلامتك
وطلع عزوز مع البنت وركب السيارة ودق علئ نواف
نواف : هلا عزوز
عزوز : شف ترآ السيارة خليتهأا تحت ارجع عليها هاه
نواف : ماا يحتتاج نأخذ تاكسي وأنت علئ وش رحت
عزوز : لاا عادي رحت بسيارتي الثانية ماعليك أدبر نفسي اناا
نواف : مشكؤور يالله تبي شي
عزوز : سلامتك مع السلامة
نواف : مع السلامة
وسكر عزوز الخط وتوجه علئ السفارة راح لهم ودخل المكتب واسم مدير المكتب ( مشعل )
مشعل : السلام عليكم لو سمحت عندك موعد ولا دخلت كذآ
عزوز : لا ما عندي
مشعل : لو سمحت إحجز لك موعد وتعال بكرا
عزوز قام وطق المكتب : أنا متى ما أجي أجي ومتى ما إحجز إحجز فاهمني
مشعل وقف : لا تكثر حكي واطلع برا ورآي اشغال
عزوز : أسمع أنا اللي مابي أكثر حكي معك عبدالعزيز فهد الراشد ؤين مدير السفارة أبيه !
مشعل اللي بآين علئ وجهه الخووف من عبدالعزيز : سامحححني طال عمرك مماا عع ررفتتك !
عزوز : عادي ، بس إللحين أبي تصور لي ذا البنت وتطلع لي من تكون إللحين !!!!!!
مشعل : طيب تامر أمر دقائق ، يالله تعالي يا حلوة
وأخذهاا مشعل عشان يصورهاا ، وفعلا بانت معلوماتهاا بس للأسف والدهاا متوفي ومؤ مكتوب أي شي عن أهل أبوها وأهل أمهااا ، مكتوب بس الوالد متوفي لكن الأم اسمهاا : منال ، بدون أي اسم اب أو عائله
عزوز : طيب اسم الأم كامل والأب
مشعل : البيانات ما تجددت يعني صائر لهاا أكثر من ثلاث سنين يمكن أربع سنوات تقريبا مححدد حددهاا أو جاب وصية الوفاة يعني إذا تبي تساعدها وصلهاا لدار الأيتام بالسعوديه وودعها الله !
عزوز : لا ماراح أوديها السعودية شايف البراءة أكيد ماراح تتحمل هناك خلاص عطني صورة الأم واسمها لو سمحت
مشعل : إنشالله !!!
وأخذ عزوز الصورة والإسم وطلع يدور بالمجتمعات حقين اللي يجون من برا امريكااا ! صارت تالين تتعود علئ عزوز أكثر من إوول وهو تعود عليههااا أكثر حس فيها شي غريب بسس مايدري أيش هوو ، ف يوم من الأياام طلع عزووز ومناأهل ومعهم تالين لمدينه الالعااب !!
وهم بالسيارة ..
عزوز : مناهل ؟
مناهل : لبيه
عزوز : تلبين بالحرم وأنا معس ، حلو شعور هالوقت صح ؟
مناهل : مافهمت ؟
عزوز : شوفي كيف تالين تلعب ؟؟
مناهل : كآسرهه خآططري بس تلاحظ نست أمهاا بكم شهر اللي مروا
عزوز : أحس فيها شي يجذبني
مناهل : لا والله
عزوز وهو يمسك يد مناهل : زينهم اللي يغارون ، بس تعودت عليهاا والله
مناهل : بالمستقبل شكلهاا بتغطي علئ عيالي
عزوز : مستحيل عيالنا فوق كل شي إنشالله
مناهل : إنشالله الله يرزقنا بالذرية الصالحة
عزوز: آممين ، يالله تالين حبيبي وصلناا
تالين : باباااا
عزوز هزته هالكلمة وناظر في مناهل : عيون بابا
ومسك تالين وحطها قدام بحضنه ، ضمتهه
تالين : باااابااااااا
وتشد علئ ضمتههاا ، عزوز يضحك ونزلوا ... ومرت الأياام وعزوز من جهه يدور أم تالين ومن جهه ضحكة تالين وبكاهاا وسؤالفهاا بتروح ف يوم من إلأياام .. كل ما قرب من أم تالين قلبه يتقطعع علئ اللي بيفاأرقهاا وحسسهاا قطعه مننه ! ، مرت بالضبط ثلاث شهور ، وعزوز فقد الأمل بأنه يلقى أم تالين ، قرر يتبناهاا بس ما يدري كيف بيقول لمناهل لازم يتزوجون بعدين يتبناهااا !! بس قبل لا يقول لمناهل وصلته أخبار من المحققين السريين اللي حاطهم يدورون علئ أم تالين أنهااا ب امريكا تدرس ، استغرب ليه مخليه بنتهاا بلندن وكيف صارت هي ب امريكاا آشيآآء أزعججت عزوز ، ما قدر يناام الساعه 2 بالليل ، دق علئ ندى أخته يبي يسولف معهاا شوي ،
عزوز : ندؤووش
ندى : هلاا عزيّز وش جوك داق هاللحين
عزوز : ما نمت وأبي أحد أسولف معه ليكون صحيتس من النوم !
ندى : لالالالالا جالسه لحاالي والله تبيني أجيك
عزوز : أي تعالي يالله
ؤراحت ندى لعزوز ودخلوا بالبلكون
عزوز : وش حلوه الليل صح
ندى : الليل راحهه بنجوومه وبراده
عزوز : آآآه بس
ندى : سلامتك من إلاآه يأخوي وش فيك ؟
عزوز : تالين
ندى : وش فيهاا
عزوز : لقيت أمهاا
ندى : الله يبشرك بالشهادة والجنه أي هذا الخبر الزين ، بس وش فيك محزن ؟
عزوز : تعودت عليهاا مدري فيه شي داخلي مايبيها تروح وترجع لأمهااا
ندى : شف يا عزوز أنت عارف أنه مهماا سكتت وما بكت بيجي اليوم اللي بتحتاج أمهاا أكثر منك ومن الخدم والجليسات والألعاب والوناسه اللي عندهاا !
عزوز : بس
ندى : الأم يا عزوز الأممم محد يعوض مكانهاا لا أنت ولا غيرك خلهاا تكبر وشف وش بيصير إصلن لو كبرت وصارت مرة ما يحق لك تلمسهااا صارت حرمة ومحتاجة أمهاا توقف معهاا وأنت عارف وش قصدي !؟
عزوز : عارف عارف والله بس أنا مستعد أعطي أمهاا فلوس وتخليها لي اتبناها أنا ومناهل
ندى : لاا ي عزوزززز لااااااا حرام عليك ما أخبرك بهالقسوة تبيع أمهاا بفلووس !
عزوز : وش اسوي طيب علميني بكرا بسافر أعطيهاا أمهاا قلبي بيتقطع مليون قطعه لا شفتهاا تروح من عندي
ندى : أنت تحبهاا أوكي دور مصلحتهاا ،
عزوز : أنها تقعد عندي معززة مكرمةة
ندى : لاا بالعكس بتحس بالضيق حتى لو صدقت أنهاا بنتكم بيصير فيهاا فراغ كبير وااه لو درت بعد ما تكبر انك شريتها بتكرهك وتكره نفسهاا
عزوز : آخ بس ليتني ما أخذتها ولا تعلقت فيهاا
ووقف عبدالعزيز يناظر النجومم
ندى راحت جنب أخوهاا : الأم ي عزوز شي عظيم جدااا لازم تؤدي هالبنت لأمهاااا أحسن لهاا ولك والله
وفجاه رن جوال ندى ،
ندى : الوو مناهل وش فيك
مناهل : خفت عليك قمت أشرب مويه ما لقيتكك قلت أكيد فيها شي
ندى : لاا مافيني شي جالسه مع عزوز تعالي إذا مافيك نوم
مناهل : أوكي
ؤجت مناهل
مناهل : السلام عليكم
ندى : وعليكم السلام ورحمة الله
استغربت مناهل من عزوز اللي ما رد عليها ومندمج بالسماء يناظر فيهاا أشرت لندئ أنو وش فيه ندى هزت رأسهاا وخافت مناهل ؤراحت وقفت عنده ، ندى حبت تروح وتخليهم
مناهل : حبيبي وش فيك
وما رد عليها
مناهل : عزوز يااهووو أكلمك أنا
عزوز : هاه وش تبين ما شفتك
مناهل : لا والله من ذا اللي شاغل بالك هاه !؟؟؟
عزوز : من غيرهاا هالبنية
مناهل : عزوز لا تعذب نفسك أنت عارف انك راح ترجعهاا لأمهاا لو طالت المدة إللي هي جالسه فيها عندكك !
عزوز : بس
مناهل : مافيه بس ، مصيرها بتشتآق لأمهاا والله !!!!
عزوز : من بكرا بروح لأمريكاا وأمري لله
مناهل : بروح معك ترآاا
عزوز : ؤين تروحين ماله داعي
مناهل : أوكي
عزوز : تدرين لا تعالي مابي اقعد لحالي أبيك معي
مناهل : هاه لا مو لازم عندي دروس وكذا
عزوز : يعني هذول أهم مني
مناهل : لاا بس خلاص بأخذ هديل ونؤف ترآ
عزوز : مو مشكله خذيهم أهم شي انك معي
جلسؤا يناظرون بالسماء
مناهل: الليله مافي نجوم
عزوز : أي صصح
مناهل : لا شف هذي وحده اللي هناك
عزوز : ؤين الله يهداس مافي شي
ومناهل تأشر ؤنزلت يدها : شفت
عزوز : وش
مناهل : فيه نجوم مو بس وحده
عزوز : بس مو واضحين
مناهل : أنت يا عزوز ماعندك قوة نظر للأشياء يعني شف كم نجمة ما قدرت تطلعهم وهم واضحين بعد لأنك يا عزوز تعتمد علئ المظاهر ما تعتمد علئ الشي نفسه صح ولا أنا غلطانة ؟
عزوز : صح بس أنا صدق ما أشوف أوكي أشوف بس مو واضح يمكن لأني مو لابس نظارتي !!
مناهل : تبيني أخليك تشوف نجوم ولا لا !!!؟
عزوز : أكيد أي
مناهل : طيب !
ؤراحت منال لطرف البلكون في قطعه زجاج مربعه وفوقهاا مظله راحت مناهل لهاا وتنفست عليهاا وطبع نفسها علئ الزجاج ورسمت باصبعهاا نجمة
مناهل : هذي نجمة !!
ؤراحت للطاولة فيه تحفه عليهاا نجمة : شف ذي نجمة
ؤراحت للبلكون من الطرف الثاني وبالشارع فيه مطعم عليه نجمة : وذي بعد !
عزوز : أي إللحين شفت بس مو زي اللي فوق صح
مناهل : أحمد ربك خليتك تشوف
عزوز لف ورجع يناظر بالسماء وفكر بفكرة : مناهل !
مناهل وهي واقفة بالطرف الثاني : نعم
عزوز : شفت نجمة كبببببببيرة مرة تعالي شوفيها
ؤراحت قدامه : وين !
عزوز رفع يده ومسؤي أنه بيضربها بوكس علئ رأسها بس ما ضربهاا ، مناهل جالسه تناظر فيه
عزوز : لو ضربتك بذي بتشوفين نجوم وش كثرهاا
مناهل : من جدك بتضربني علئ رأسي
عزوز : إيي
ومد يده لكنهاا كانت لعبه وحطهاا علئ رقبة مناهل وقربهاا منه وباسهااا وبعدين ضمهاا علئ صدره هي ف حالة ذهول ما تدري وش تسوي استسلمت وضمته لكن دائم تجي ندى بالوقت الغلط ، دخلت ندى ما تدري ووقفت تناظر ، وكل واحد منهم قام يرقع ويرتبك عزوز طلع للغرفه من الإحراج ومناهل ابتسمت لندئ ترقع يعني ، ندى ضحكت
ندى : أمشي الوقت تأخر
مناهل : ياشين وقتك تدرين
ؤراحت مناهل وهي من الاحرااججج بتمووت ،، وجااءء الصبح وقررت منااهل تروح مع عزوز بس طبعا أخذت معهاا هديل ونؤف ، وصلوا امريكااا بالسلامة مرت الأيام علئ عزوز وهو يحاأول يتعرف علئ الصورة اللي معه ومخفيهاا عن مناهل ، راح يدور لين لقى ناس يعرفونهااا وعلمؤه أنهاا تدرس ب إحدى الكليات وراح عزوز وهو مستآنس بأنه بيلاقي أم البنت هالمسكينه ونفس الوقت زعلان أنه بيفارق هالبنت اللي تعود عليهااا ، راح ودخل الكليه حاول يتعرف علئ الوجيه وشاف اللي معه بالصورة راح لهااا
عزوز : لو سمحتي
البنت : نعم
ولفت عليه مناال ولقته عزوز قامت تطيح دموعهاااا ما تدري ليه شافت الرجال اللي تمنته زوجهاا بس كبريائهاا منعها منه ما تدري وش صار معه سوا عمليته ولا للحين يون بالليل ، عزوز استغرب ليه البنت تبكي هو ما عرفهاا بس لماا عطاها ظهره تذكر الشكل عرفهااا عرف أنهاا مناال اللي حارب أهله وأمه وأبوه وكل اللي يعرفونه عشانهاا أول حب حياااته لف عليها وبلا شعور ضمهاااا هنآآ كانت مناهل تناظر أنصدمت حاولت تتركا علئ شي ما قدرت مسكتهاا هديل ونؤف ؤجلسوهاا هديل ونؤف ما تحملوا منظر عزوز يوم يضم مناال وهي مو محرم له ، راحت تركض نوف ودفت عزوز
نوف : وقححححححح
عزوز : نوف
نوف : أي نوف يا الوصخخ يا الخائن
هديل : ماا تستأااهلك هاللي ططائحة هناك يالوصخ
ونؤف معصبة بقووة ما تشوف اللي قدامهاا من العصبية
منال : خير خير انتئ وش دخلك فيه
نوف ناظرت فيها وابتسمت ، بس هالابتسامة وراها شي وبدون شعور عططت منال كف وطاحت منال
عزوز : هيه نوووف ليه تسوين كذآ
هديل : وتدافع عنهااا بععد
ودفته هديل ؤجت تكمل مع نوف الضرب اللي مافيه أي ذرة رحمة نوف تضرب من حرتهاا علئ مناهل وهديل أعماهااا الغضب كل وحده تضرب تبرد حرة منااهل ، جت تمشي مناهل بكل هدوء وثقه وصلت عند عزوز ومسكت كتفه بطرف اصبعهاا!
مناهل : وصاختك هذي سوها مع غيري وورقة طلااقي تجيني ما اتحمل آشوفك تقرفت منك الله يأخذك
عزوز : مناهل تكفين أنا
مناهل : بس وش تبي تبرر لي شايفتك بعيوني تضمهااا وصخ والله أني قاعده أشوف شي وصخ قدامي
راحت ودموعهاا علئ خدهاا بدت تسرع بخطواتهااا لين ركضت وفتحت باب السيارة بس عزوز كان اسرع منهآآا وحطط يده بين ألباب عشان ما يسكر مناهل ما درت عنه وسكرت الباب بكل مافيها من قوة عزوز ما تحمل العوار وقام يصارخ ، تضعف عنده تستسلم له ما قدرت تتحمل صوت صراخه والمه فتحت الباب ؤنزلت ما عطته فرصه يتكلم
مناهل : طلقني
عزوز : مناهل خليني افهمك
مناهل مسكت رأسها ماعاد تبي تسمع أي شي منه وقامت تصارخ
مناهل : وش تفههممممنني كل شي فهمته خلاص عبدالعزيز طلقني مابيك افهم روح لهاا شوف رجعت لك يمكن تعطيك الشي اللي ما عطيتك إياه يمكن عادي عندها تنام عندك قبل ليلة دخلتها يمكن عادي عنددهاا ترقص وتدلع لك يمكن عادي عندهاااا تبلس قصير عندك رووح لهاا يمكن تسوي لك اللي أنا ما سويته رووح!
عزوز : أنا اسمي عبدالعزيز ؤين الدلع يا مناهل وبعدين ضميتها لا شعوري افهميني وأنا أبيك كذآ مستحيه دائم إنا حبيتك عشان حيااك وقلبك الأبيض والله
هنآآك عند هديل ونؤف اللي طائحين ضرب في منال
هديل : نوف نوف جوووا الأمن تعاالي تكفينن
نوف : حيووانة والله ما أخليكككك أخذتي زووج صديقتي يالوصصخه با بنت الشوارع ححيوانةة وحقيييرره
ودفتهاا برجلها ؤراحت تركض هي وهديل ومنال طائحة من الططق راحوا يركضون وركبوا السيارة ؤجلسوا ينتظرون مناهل تخلص حكيها مع عزوز بعد ما بردوا حرتهممم انتظروا ساعه ساعتين مافيه فائدهه
مناهل : وخر عني أنا مو من النوع اللي تبيهم لا تضحك علي وعلى نفسك يا عبدالعزيز
عزوز : افهميني تكفين خليني اشرح لك
مناهل : بسس مابي أسمع أي كلمة
نزلت هديل ونؤف كان ودهم يكملون علئ عزوز بعد جت هديل ودفت عزوز : وخر عنهاا قالت لك تفهم
نوف : يالله رح كمل وصاختك معهاا يالحقير
ورمت مناهل الخاتم علئ عزوز ، عزوز علئ نزلته للأرض بيجيب الخاتم اللي رمته مناهل هديل دفته وركبت مناهل السيارة وجوا الحرس حقين عزوز يركضون شافوه طائح ويصارخ وقف عزوز وطق الشباك : والله ما أخليك يا مناهل والله بيجي اليوم اللي بتحبين رجولي اطلعك من اللي فيه ما عرفتي مين تتحدين انتئ ؤاللي معكك
نوف راكبه قدام عند السائق ، والسائق من الخوف واقف مكانه كان الحرس مطوفين علئ السيارة والمسدسات عليهم نوف ما تحملت ولا قدرت تصبر نزلت ؤراحت لباب السائق ؤنزلت السائق بالغصب وركبت مكاأنه وبكل جرأه وبدون خوف مسكت ألقير ودقت سلف ومشت ووراهم سيارة الحرس وعزوز يلحقونهم كانت نوف بكل ثقه تمشي بس لما شافت أخوها ناائف ما قدرت تركزز
نوف : ننائف يآآ بنات وش أسسوي قولواا
هديل :لفي لفي لفي من هنآآ بسرعهههه
ولفتت نووف بس طلعووا قدامهم حرس عزوز ونزلوهم من السيارة بالغصب وقفوهم في مكان بعيد عن الناس
عزوز ماسك شعر مناهل : أنا لا قلت شي يصير زين حبيبتي
نوف اللي ماسكها الحارس : وخخر عنهاا أنت وقحححح لاا تلمسهاا فكهااا
وحط يده الحارس علئ فم نوف
هديل اللي ترافس برجولها : عزززوززز لو تحبهاا وخخخر عنهاااا حرام اللي تسووويه فيهااا أنت خنتهاا قدام عينهاا وش تبيهاا تسوي
عززوز يضحك : هي اللي جت وحبتني برضاها إللحين دوري أتركهاا برضاها ولا غصب
وشد علئ مسكة شعر مناهل ومناهل تصارخ وتبكي ددممم تشوف صاحباتهاا ممسؤكات ومع ذلك يدافعون عنهااا ويد الرجال اللي حبته وسلمت نفسهاا له أول رجال تكلمه ف حياتهااا تصاأرخ مناهل : آآآه عزوز شعري عورتني الله يخليك بسوي اللي تبيه والله اللي تبيه بس خل صاحباتي بحالهم هم مالهم دخل الله يخليك اللي تبيه والله
عزوز : اللي أبيه ؟؟؟
مناهل : آيئيئيئ والله أي شي تبيه والله
وفكهااا عزوز وطاحت عند رجوله : عزوز وخر عنهم الله يخليك أتركهمم الله يخليك اذبحني اناا بس هم لاا خذني سوي اللي تبي فيني بس هم لااا
نزل عزوز لمستواهاا : ماراح اسوي شي بس لا تصيحين وتعالي معي برضاك زين ؟
مناهل : زين زين بس خلهم الله يخليك خلهم يرجعون لندن الله يخليكك تكفففففففى عزوز أتركهم
أشر عزوز للحرس انهم بفكون هديل ونؤف ولا شعوريا راحوا يركضون لمناهل وضموهاااااا وصياح البنات ما يخلصصص عزوز تأثر بالموقف ومائبي يبين وسحب مناهل : خلاص عاد مصعب تعال اتصل علئ إخوانهم يجون يأخذونهم بس بالأول ودهم الفندق واحرص علئ وصولهم لندن زين !؟
مصعب : أمر يا طويل العمر
عزوز : يالله معي انتئ (يقصد مناهل )
مناهل تمشي معه وقلبهاا مع صاحباتها أول مرة تكره أحد هالكره اللي ملأ قلبهاا تجاه عزوز تمشي وتحس أنها تمشي علئ ناار دخلت السيارة الطويله والمريحة كثير بس ماكانت تحس بهالشي كان شاغل تفكيرهااا بسس هديل ونؤف هديل ونؤف هديل ونؤف كانت تنطق أسماءهم لا شعوريا ما حست إلا ويد ماسكة شعرها
مناهل : آه
عزوز : مااابي أسمع هالاسماء فاهمةة وجهزي نفسس اليوم زواجنا ترآاا
مناهل : اهه وش زواجناا حنا اتفقنااا بعد إلجامعههه وبعدين كيف اتزوج من غير أهلي
عزوز : مو آحنآاا أنا اللي أحدد فاهمةة وبعدين أهلس موافقين وراشد ونواف بيجون اليوم فاهمةةة !!
مناهل : فك شعري ططيب الله يخليك
عزوز : أبيك تطلعين أحسن عروس
كانت تقول في قلبها ( إححححرم عليك تلمسني ولا تجيني يالوصخخ والله مأخليك تمس شي مني )
بس خوفهاا كان يتكلم عنها : طيب طططي بب
وفكهاا عزوزز ؤجلس يدخن كتمتهاااا ريحة الدخان ولفت عنه ووصلوا القصرر ؤنزلت ودخلهاا عزوز للغرفة بشعرهاا
عزوز : وقاحتك هذي راح أعلمك أيش هي
مناهل وهي تبكي : مأقلت شي غلط أنت واحد قذر ومقرفف ووصخ وحقير
عزوز دف مناهل برجلهاا
مناهل : آآهه حرام عليك
عزوز : بسسسس
وقام يضربهااا ضرب العدو كان أرحم لهاا من عزوز طق باب الغرفه
عزوز : مين
مصعب : آنآآ طويل العمر الأهل جوو اطلع تحت وانتظرهم عشان ما يشكون !
عزوز : طيب طيب أمشي ( يقصد مناهل )
وسحبهاا لين وصلها للسرير وحذف عليها فستان الشرعه وقال لهاا : بتجيك الكوافيرا إللحين فاهمه مابيك تبينين لأحد خواتي بيدخلون عليك ترآااا مسحي دموعك وخليك حرمة عاقله وإذا خائفة علئ هديل ونؤف سوي اللي أقولك عليه فاهمة
مناهل : ططيب
ؤراحت مناهل للغرفه الداخليه وأخذت لها ملابس استسلمت للأمر الواقع للجحيم اللي تعيشه ودخلت تتسبح وطلعت لقت خوات عزوز ( تهاني ونورة وأماني وفاطمة )
فاطمة : ووواااااو جمميله منااهل
مناهل : شكرا
أماني : يعرف يختار عزووزوه
تهاني : الله يحفظك جميله
نورة : مشالله يا جمالهاا
مناهل : عيونكم الحلوة
نورة : دخلي الكوافيراا
ودخلت الكوافيرا والكل تجهززز للزواج صار الزواج ونزلت مناهل للحضور كانت جميلة جدا حتى الأجانب المعزومين أنهبلوا عليهاا خلص الحفل وقاموا الخدم ساعدوا مناهل ترقى بالدرج للجناح حقهاا دخلت وجلست علئ السرير دخل وراها نواف وراشد
نواف : أنا اسف مناهل
مناهل : ماعندي إخوان أنا اطلع برا
راشد : آفاا تطلعينا برا
مناهل : أي وش هالأخوان
وجلست تصيح
مسكهاا نواف وضمهاا لصدره : مسحي دموعس بيدخل عزوز عليس ويتخرع بيقول غاشيني مزوجيني وحش
راشد : آفاا تبكين وحنا عندس لبااس تذكرين يوم انس بالعيد يوم انس صغيره .... (ؤجلس راشد يقولهاا قصتهاا اللي كانت تبكي وتبي تصير عروس )
عزوز دخل وشاف منظر نواف اللي قالب وجهه من الضيق والغبنة علئ أخته ، طلعوا راشد ونواف ؤجلس عزوز جنب مناهل ووخرت مناهل عنه مسكهاا : ؤين رائحة
مناهل : ببدل ملابسي وبنام وش تبي
عزوز : بتنأمين !
مناهل : لا تفكر حتى في اللي ببالك ماراح يصير
سكت عزوز ؤراحت مناهل وفتحت الدرج ولبست لها بجامة ساترة شوي طبعا تسبحت عن المكياج وطلعت نشفت شعرها وكل هالوقت عزوز مكانه انسدحت وتركته ما استحمل ورفع الفراش : يآآخي وش تبين أكثر شوفيناا تزووجنااااا
مناهل : وخر عني أي زواج هذا تستهبل علئ عممرك أتركني اناام
عزوز : لاا يعني لااا
مناهل : بلا مبزرة عاد
وقامت مناهل ووقفت عند التسريحة
مناهل : شفت منك كل شي بلحظة وحده شفت منك الضيم والعنف وأهمهاا المذله ذليتني يآآ عزوز واللحين مابيك تلمسني فاهم
قام عزوز وسحب مناهل علئ السرير : باقي ما شفتي شي من الذل والاهانةة راح أخلليك تججربينهمم اللحححين
مناهل ترافس بس كان عزوز أقوى منهآآاا ، صار الشي اللي يصير بين أي زوجين بس بشكل عنيف مناهل كانت تصيح وعزوز اللي ماهمته دموع مناههل ، ماقدرت تستحمل قرف عزوز ودفتههه وجمعت نفسهاا !! وخذت الشرشف ولفته عليهاا ؤراحت تركض للحمام
مناهل وهي تكلم نفسها وتبكي : يإااع ياربي شي يقرف الله يأخذك يا عزوز ،، آآهه بس وش هاللي جابني بطريقكك يآآرب كن ممعي كيف بططلع إللحين والله ما اطلع آآه أحس باستفرغ
وما تحملت ؤراحت رجعت كل اللي ببطنهاا عزوز سمع صوتهاا وصوت لواعهاا وطق الباب : مناهل اطلعي ولا كسرته
مناهل ساكته ولا ترد
عزوز : فيس شي ؟
مناهل : أي فيني القرف اللي سويته يا وصخ
عزوز : خلاص بطلع والله بس انتئ اطلعي
مناهل جلست تبكي تذكرت موقفهاا مع عزوز بالحمامات
عزوز : ها بتطلعين ؟
مناهل : وش تبي انت إللحين
عزوز : مابي شي بس وش فيس
مناهل : مافيني شي اطلع برا بأخذ لي ملابس
عزوز : طيب
وطلع عزوز ووقف عند باب الغرفه طلعت مالقته أخذت لها ملابس وتسبحت وطلعت لقته بوجهاا جت بترجع للحمام بس مسكه
عزوز : أنا أبي اتسبح بعد وخري مناك
مناهل : خف علينا يالنظيف إللحين
عزوز : نعم ما سمعت ؟؟؟؟؟
مناهل : لا يكثر بسسسسس
ؤراحت مناهل بس مآمدآهاا إلا وحست باليد اللي ماسكتهاا
عزوز : لما أكلمك ما تعطيني وجهك بعدين ريحة عطرك حلوة مشالله
وقرب منهآآ
مناهل : وخر عني يا الوصخ وش تبي بعد ؟
ودفتهه ورجع مسك شعرهاا وصكهاا بالجداار : اللي مثلك مفروض يحبون رجولي لأني صرت حلاللهم
مناهل : لا تغرك ترآ يبونك عشان فلوسك هه باين إصلن منال وردت فعلهاا
عزوز : لا تنطقين اسمهاا علئ لسانس
مناهل : ياخي دامك تبيها ليه تزوجتني هااه
عزوز : كيفي تعرفين كلمة كيفي
مناهل : لااااا زين ؟
عزوز ما تحمل العناد وخنق مناهل ونفسهاا يروح ويجي ووجهاا قلب الوااان فكهاا وقال : بدخل اتسبح البسي لك شي زين عشان الفطور تحت
مناهل وهي تبكي : ووووخخ رر عع نن يي
وتكح من الخنق اللي خنقها إياه عزوزز
ودخل الحماام يتسبح طلع لقاها تحط ميك اب وقف قدام المرأيه وصورتهاا عاكسه علئ المرأيه وهي جالسه علئ السرير ويناظر فيهاا
مناهل : خير في شي
عزوز : خير بوجهس ما يحتاج ميك اب انتئ حلوة
مناهل : ما احتاج شهادتك !
عزوز لف عليها : لا تكثرين حكي بنزل تحت لما أدق عليس تجين فاهمة بتكون الخدامة برا تنتظرس !!
طلع عزوز واستغلت الفرصصه وانتظرت شوي وطلعت برا الغرفه وما تدري ؤين تروح
راحت للخدامة : من أين مخرج الحديقة ؟
الخدامة : من هنا سيدتي ولكن استاذ عزوز أخبرني بألا تخرجي إلا للصاله الداخليه
مناهل : لا لقد اتصلت عليه وأخبرته أنني ساذهب للحديقة
الخدامة : من هنا إنستي
وطلعت مناهل للحديقة وجلست تتمشى وضيعت الخدم اللي وراها بين الشجر نطت من السور للشارع ما تدري ؤين تروح
رجع عزوز للغرفه مالقاهااا وعرف أنهاا هربت راح يدور عليهااا مالقااهاااا ،، مرت إيام ومناهل ضائعه ما تدري ؤين تروح كانت تتمنى تموت ولا ترجع لعزوز ..ومرة كانت تتمشى وتذكرت أن عندهاا صديقة كانت معها بالسعوديه حتى بلندن كانت تكلمهاا ومعها رقمهاا الأمريكي بس مو حافظته زين ووقفت بالشارع عند التلفون وجلست تطقطق وتحاول لين طلع معهاا !
مناهل : الوو ريم
ريم : من معععي ؟؟
مناهل : أنا مناهل ريم أنا محتاجتك كثير والله
ريم : اااااءءءءءءء منناااهل حبيبتتتييئي وش فيك وش فيه صووتكك انتئ ؤين تبيني أجيككككك
مناهل : أي تكفين أنا ضائعه لا تبين الصدق هربأنه
ريم : ليه وش صصائر تدرين لا تقولئن شي أخذي تاكسي وخليه يوصلك فندق توب هؤتيل وأنا بنزل لك أووكي
مناهل : ططيب
ريم : معك شي تدفعين للتأكسي
مناهل : أممم
ريم : قولي عادي انتئ مثل أختي والله ماا تصدقين قد أيش فرححتت بصصوتك
مناهل : حبيبتي
ريم : أنا ادفع إذا وصلتي إللحين يالله سوي اللي قلت لك عليه
.. ؤراحت مناهل وأخذت تاكسي ووصلت عند الفندق ؤشافت وريم راحت دخلتها للشقه ؤشافت مناهل رجال وخافت
ريم : وش فيك ذا زوجي
مناهل : أيش ما قلتي لي
ريم : لأني أعرفك مالك أحد بأمريكا وإذا قلت لك زوجي معي ماراح تجين ؤانتي عارفة الساعه 11 ما ينطلع بالشوارع بأمريكاا الله يكفينا الشرر
مناهل : لا ريم خلاص بدق علئ إخواني لاا مابي عيب والله ؤين أودي وجهي
ريم : مثل أخوك والله
جاسم : ادخل حياك البيت بيتك وأنا عديني مثل أخوك لا تستسحين الوقت اللي تبينه اقعدي فيه وان مما وسعك البيت توسعك عيوننا دخليهاا ي ريم غرفتهاا
ريم : شفتي مافيه داعي تستحين يالله أمشي بعطيك ملابس تبدلين !!
مناهل : أوكي
ؤراحت مناهل وبدلت ملابسها ونإامت ! طلعت ريم وخلتهاا ، ومرت إلأيااام أو يمكن اسبوعين ومناهل عند رييم حست أنهاا متضائقه وأنها ثقل عليهم ، دق الجرس وطلعت ندى ضيفتهاا ريم وطلعت مناهل شافت ندى
مناهل : ندى ؟؟
ندى وقفت : وش فيك
مناهل : كيف
ريم: أنا دقيت عليها
ندى ؛ ريم حبيبتي الله يخليك أبي مناهل بكلمة رأس
ريم : لا عادي إصلن أنا كنت بطلع وإخليكم
مناهل : وش تبين يا ندى
ندى : مناهل الله يخليك عزوز محتااجك والله
مناهل : رجاءً في موضوع غير عزوز تكلمي
ندى : الله يخليك عزوز هالوقت محتاجك أكثر من أي أحد بهالكون تكفين
مناهل : اططلععي براااا انتئ وسألفتتكك
ندى : مناهل وش صار لككك !!؟
مناهل : ولا شي اطلعي برا كرهتك انتئ وعزوز وككلكككمممم ماابيككمم
ندى : تكفين عزوز مر بدؤونك اسبوعين بعذاب والله خلاص بردتي حرتتك وش تبين أكثر
مناهل : باقي ما حس باللي حسيته فيه ، عزوز يا ندى بلحظة وحده بس حسسني بألم الدنيا كلهاا من ضرب وذل وأهاانة وحقد وكل شي !!!
ندى : إعفي عنه الله يحب العاافين ي مناهل
ومناهل تصارخ وتبكي : لووووووو أمووت مااا أسامحةة روحي له الله يأخذك انتئ وياااه اطلعي برا
ندى : خلااص ي منناهل قبل ما اطلع إذا صار شي ف عزوز انتئ السبب ترآ ولا راح أسامحكك
مناهل : براااااااا
وجلست مناهل علئ الكنبة تبكي وتبكي حست بضيق الدنيا كلهاا حست بالأسهم اللي بقلبهاا حست بالخيااانة والاشتياق علئ شي قاسي والحنين لأيام كانت عارفة أنهاا ماراح ترجع أبدا !!!
---- مرت علئ مناهل أيام بس حاولت تبين لريم أنهاا أقوى من أي شي بالدنياااا !! ومرة من الأيام جلست مناهل وريم يسولفون
ريم : مناهل وش فيتس ؟
مناهل : كرهت نفسي
ريم طقت مناهل من كتفها : وجع اناا مثل اختتك وجاسم مثل أخووك بعدين عندي بشارة لك
مناهل : وش
ريم : أنا حاامل !
رااحت منااهل وضمت ريم : اااءءءءء الله يسسهل عليك مبررووك حبيبتي !!
ريم وهي تضحك : وجع استحي
مناهل : إللحين انتئ حامل ومخليه رجالتس كذآ
ريم : وش اسوي فيه
مناهل : أعزميه علئ مكان خلي اليوم ليله كذآ رومنسيه ي بقره تودعين فيها حياتك بدون عيال ما عندك تفكير
ريم : هههه وش له توصين مأخذه احتياطاتي بس استحيت أقولك !
مناهل : وش لاا حبيبتي اططططللععي كنني مو موجوودة أخذي رااحتك شفتي انتئ تخليني أحس نفسي ثقل عليكم
ريم : لااا حبيبتي بس جاسم قال أنو عيب نطلع نستانس ونخليها قاعده
مناهل : ماعلي شر إنشالله كلهاا ليله وحده وخلااص وأستانسؤا يآآخخي
ريم : يعني ؟
مناهل : أي يعني روحي بس تعالي خن اختار لس فستان
ريم : يالله أمشي أنا محتارة
مناهل : ترررررن العروسه هههههه
ريم : ههههههه من زين فساتيني كني عجووز
مناهل : من هالناحية أي وش هالفساتين معيشه رجالتس بعززا كل شي غامق بقره انتئ
ريم : لا عندي فستان جاسم اهدأني إياه بس ما قد لبسته عنده أبدددد
مناهل : ؤينه ؤينه
ريم : لحظة
ؤراحت ريم طلعت الفستان (فستان لونه أبيض قصير فوق الركبه له قصة صدر وبين الصدر فيه كرستال أسود جميل ومن ورا فتحة من آخر الفستان ومخصر عليهاا طبعا هو توب )
مناهل : أقسم بالله العلي العظيم انك أغبئ مخلوق واجهته بحياتي
ريم : ليه هههههههه
مناهل : عندك ذاا ومسؤيه عززاا يآآآ حححري علئ جاسمم
ريم : وش اسوي استحي البس شي زي كذآ قدامه
مناهل : رجلتس وش تستحين منه قومي قومي تسبحي وتعالي اطلعتس عرؤوسس يالله
ؤراحت ريم تتسبح وطلعت وضبطتهاا مناهل وطلعت جميله ، طلعت ريم وجاسم ؤراحت مناهل أخذت لها لبس من الملابس اللي شرتهاا وتسحبت لأنهاا كانت تستحي تدخل الحمام وجاسم موجود بالبيت ! تسبحت ولبست لهاا تيشرت نايك أسود وبرمودة أبيض لتحت الركبه لونه أبيض وجلست قدام التلفزيون ، صارت الساعه 10 بالضبط وهي تآكل وتناظر فلم وفجأة طق الجرس مرة وحده بس ، قمزت من الخوف وهي تتساءل أنو ريم معها مفتاح كيف تطق الجرس وجلست ورجع طق الجرس مرة ثانية وقررت تفتح قالت بنفسها ( يمكن ريم ضاع المفتاح ولا صائر شي بروح أفتح وأمري لله ) ، راحت فتحت الباب ما لقت أحد تلفتت ما قلت أي أحد أو أي صوت بس يوم جت بتطلع لقت عند الباب باقة ورد وعلبه صغير لونها أسود استغربت أخذت الباقة بس تركت العلبه دورت الكرت ما لقت أي كرت بالباقة ؤجت بتسكر الباب بس حست بأحد مسكه رجعت ترص الباب من الخوف وتناظر بين الشي المفتوح شافت يد بس مو أي يد عرفتهاا من الساعة اللي عليها الساعه اللي أهدتهاا مناهل لعزوز وعرفت من اللي ماسك الباب
مناهل : وش تبي
عزوز : تكفين أفتحي الباب
مناهل : مستحيل
مناهل خوفهاا كان أضعف من عزوز كانت خائفه علئ عزوز منهآآ خائفه أنهاا تعطيه كلمه تجرحه باقي تحبه وباقي تخاف عليه من أي شي حاولت تصد الباب بس ما قدرت قوة عزوز أكبر منهآآ انفتح الباب ؤراحت تركض مسكهاا عزووووز ولفهاا لوجهه
عزوز : سامحيني وأنا أسف
مناهل تناظر ف عزوز اللي باين التعب بعيونه بس حطت يدهاا علئ وجهها خائفه أنه بيضربهااا
عزوز وخر يدينهاا عن وجهاا : كل هالخوف
مناهل : ااءء فككني وخر عننني
وترافس وهو ماسكهاا : سووي فيني اللي تبين ذليني أهينيني اللي تبين بس أترجااك تسامحيني بعدكك عشت بغراابه حسيت معنى الفرااق
مناهل : يعني أنت اللي خليتني أحس بكل شي اليم بالدنيا بلحظة وتبيني أسامحك مستحيل لو أموت وخر عني واطلع براا
عزوز : والله العظيم أني عرفت قدركك لو ما أحبك ما جيتكك لو ما أبيك ما دورت عليك وأهم شي لو ما أنا عادك أنفاسي ما طحت بالمستشفى يوم دريت انك هربتي بعدك ماعشت يوم مرتاح والله
مناهل طاحت دمعتهاا ومسحهاا ولفت وجههاا بتروح ضمهاا من ورا : اشتقت لك واشتقت لهواشك ومخاصمتك لي اشتقت لعيونك ليدك لأنفاسك الحارة علئ وجهي اشتقت لحضنك ولضحكتككك
مناهل ابتسمت بس علئ طؤل رجعت لحالتها ،
مناهل : وخر عنني
عزوز وهو ضامها من وراا طلع العلبة السودااء وفتحهاا وحطهاا قدام وجهاا
عزوز : موافقه
مناهل : لااا وخخر عنني
عزوز ثبت مناهل علئ صدرهه : تكفين أبيك والله محتاجك
مناهل : روح لمنال يمكن ترتااححححح
عزوز : الله يأخذ منالل زين !؟؟
مناهل : أممين
ضحك عزوز : هاه موافقه
مناهل : وش تبي ؟
عزوز : أخذي العلبه ولفي علي لا تهربين يا ويلك ترآ بلحقك
مناهل : طيب
وأخذت العلبه ولفت عليه ، أخذ الخاتم ومسك يدهاا ولبسهاا الخاأتم
عزوز : فيه ورقه بالعلبه فيها عنوان بعد بكرا أبيك تجين إذا تحبيني راح تجين
وقرب منهآآ ، ووخرت
مناهل : لاا عزوز
عزوز : ليه ططيب
مناهل : مدري خلاص اطلع
عزوز : ترآ بطلع وانتظر يوم السبت بنفس العنوان اللي مكتووب بالورقة زين ؟؟
مناهل : زين زين اطلع بتجي ريم هاللحين
عزوز : أوكي بحفظ الله
وطلع عزوز ومناهل تقول بنفسها ( جبت رأسك يا عزوز مو اناا مناهل اللي أنهاان ) ؤراحت قررت تتصل على أخوهاا وعلمته وجااء أخذهاا دقت علئ ريم وخبرتها أنها بتروح تسكن مع أخوهاا دقت مناهل علئ البناات وعلمتهم باللي قالهاا عزوز وقالوا بيطيرون إللحين ويوصلون الجمعه يمكن المغرب !! ،، وصلوا البنات لمناأهل ورجعت المياه لمجاريهاا ، صحت مناهل السبت الساعه 8 الصبح وهي تعد الساعات متى تجي الساعه 6 الليل ، مر الوقت بسرعه لبست مناهل وطلعتتت للعنواان !! شافته نههر وفوقه جسر وعند النهر فيه شموع علئ شكل مسيرة تنتهي عند كوخ كله شموع ولون أحممر ! والبنات طبعا كذبوا علئ مناهل انهم بيجلسون بالشقه لكن الحقيقه انهم فوق الجسر يتابعون عزوز ومناأهل ، وصلت مناهل وجلست تمشي لنص الشموع ووقف تنتظر عزوز ساعه ونص طفشت ؤجت بترجع لقته توه واصل وقف يطالع فيهاا تذكرت أول مرة شافته فيه جلسؤا يمشون لبعض بس ما قدروا يتحملون الطريق ركضت مناهل وضمهاا عزوز والبنات فوق يصائحوون
هديل : حركككاااااات منااأهلووووههه ححيواانة
نوير ( وحده راح تكون قصتها بالبارت الجاي ) : أئييييه مسسسسؤوويه عندنناااا الثثثثثثققلل إثااريهاااااا رااعيه روماانسيه
عهوود والبااقين يصصاائحوون
سارة : أييي يا مناهل العننني خيره جيبي رأسسسه
منال : إستغفر الله ليه تصائحون يا حبكم للرومانسيه الزائدة !
عهود : لا يككثر شكلهمممم يههههببل
نووف : وواااااوو جميلين
ندى جلست تبكي. ، وبدوا عزوز ومناهل يمشون بين الشموع لكن ..... كان فيه عملية اغتيال ل عبدالعزيز بحكم أنه أكبر تاجرر ورجل أعمل كبير .. مناهل اللي جلست تصارخ عبدالعزيز اللي منصدم من صوت المسدسات تجمعوا الحرس على مناهل وعزوز ، مناهل وبدون شعور راحت تركض
عزوز : لااا منااهل أرججععععععييئي ، مصصعب رووح جيبهااا
تركض ما تدري ؤين ترؤوح .... محد كان يلحقها غير واحد من عصابة الاغتيال رفع المسدس علئ وجهاا وقفت استسلمت لكن جت وحده أعز من أي شخص بالنسبة لمناهل ، أعز انسان بحياتهااا ، من زماان ما شافتها ، من زماان ما كلمتهااا ، جت تركض وبلا شعور ضمت مناهل صارت الرصاصة بصدر هالانسانة اللي ما توقعت مناهل أنهاا تججي ..

_ نهآآية ألباارت ، دمتم بود أختكم هديل إلمطيري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hadeel almutairi ..

avatar

انثى عدد الرسائل : 20
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي إلاولى [خريجات لوس أنجلوس ] رواية جمميله ورإاائعه    الخميس نوفمبر 01, 2012 9:25 am

البارت 10
تمر علئ الانسان أيام حافلة بالحزن وأيام تحمل مع طياتها فرح ، والصبر عادة مفتاح الفرج .. هل بيكون ف الأحداث الجاية ف حياة أبطالنا صبر علئ المكتوب ، فيه آشياء تحصل للبشر غير قادر علئ إزالتهاا ومستحيل يغير بقدره ، (وبشر الصابرين ) آيه تحمل في حروفها معنى الصبر والبشأرة في تحمل الأيام الصعبه منها والقاتله !
مرت الأيام على أبطالنا منها الضيقة ومنها السعيده ، تخرجو البنات وكل وحده بيدها شهادة تفتخر فيها هي بنفسها ويفتخر فيها أهلهاا ، 4 سنين كافلة بأنها خلت البنات اللي تحب وتنخان ؤاللي تحب وانخطبت ؤاللي بالاصل ما حبت ، أيام مرت عليهم زي الأمل اللي يشوفونه وهي الشهادة ، السفره كانت هدفها الشهادة بس تغيرت فروعها للحب والخيانة رجعوا البنات لديرتهم اللي تضمهم من أصلهم ، رجعوا لأهلهم اللي طالما انتظروهم وانتظروا رجعتهم تدوم ، الأهل هو الشي الوحيد اللي يفرح الانسان من بعد الله !
في بيت مناهل دخلت مناهل ومعها إخوها نواف امتلى البيت صراخ وبكاء وسعاده برجعت بنتهم لهم بالسلامة
ابو فيصل : يالله انك تجمعنا بالجنة
أم فيصل : آاللهم آمين !
جت مناهل وحبت رأس ابوهاا : ما إخلا منكم ي رب
نواف : ايه وأنا ولد البطة السودا هاه !
أم فيصل وهي تضحك : تعال إبوي أنت
وراح نواف جلس جنب أمه بعد ما حب رأسها
نواف : أحم أحم ، راشد ؤينه ؟
أم فيصل : مدري به شكله راقد بغرفته !
ابو فيصل : نادي الشغاله تقومه ماعاد إلا الليل لا صلاة ولا عبادة
مناهل : آآه تعبانة بروح اتسبح
نواف : والله أنا بعد طاقني التعب برقد
ابو فيصل حس أنه الوقت المناسب اللي يقول لنواف عن زواجه : نواف لا ترقد وأنا ابوك فيه موضوع أبيك فيه
نواف حس بالتوتر اللي بوجه أبوه وأمه ناظر في مناهل ورجع حط نظره بأبوه : ان شاء الله يبه
::
::

::
أم إبراهيم : وش قومك عليها يابو إبراهيم
ابو إبراهيم : الرجال كلمني وما حبيت اكسر كلمتي عنده ولا تبين الرجال يقول عني حطني بكلمتين
أم إبراهيم : ما قلت كذآ جعلني قبلك بس ما يصير كل شي بالغصب
ابو إبراهيم : الرجال بعد أسبوع بيشوف ولده موافق ولا لا وأنا قلت له اعتبرهاا بنتك أخذها بثيابها
__ في غرفة سلمى ..
سلمى : شفتي ابوك ي منيرة متغير والله
منيرة : أصبري يا سلمى ما يصير كذآ
سلمى : بيزوجني غصب
منيرة : أهدي أهدي ، نواف يعيبه شي
سلمى : لا والله رجال كامل والكامل الله
منيرة : ودين وإخلاق والكل يتمناه ، ؤانتي قربتي لسن الزواج وش تبين بعد
سلمى : بس أنا .. جامعتي و ..
طاحت سلمى بحضن أختها تبكي
منيرة : نواف مثلك عنده شغله ودراسته يعني ماراح يمنعكك ولا انتئ ..
سلمى : هو قالي ما يحبني وإذا وافقت بيقول ما صدقت علئ الله اخطبهاا
منيرة فتحت عيونها علئ كبرها : أجل انتئ كلمتيه
سلمى : أي قبل لا تسافر أخته مناهل يوم خطبتها واجهته وقالي
منيرة : لا ما انتئ بصاحية تكلمين رجال موب محرمن لس مافي وجهس حيا يالخبل وش بيقول عنس الرجال وعن إبوي هاه ؟
سلمى : لا والله أني حاشمة نفسي ولابسه عبايتي
منيرة : متى صار أي وقت وأنا ؤين كنت
سلمى : ؤين كنتي بعد عند رجلس
منيرة : وأمي وينها عنس
سلمى : منيرة لا تذكريني
(أم إبراهيم : سلمى يالله ابوس براا
سلمى : يالله يالله بلبس عبايتي
أم إبراهيم : يالله أخلصي
سلمى : هه جيت ، يوه يمه نسيت شنطتي بألحوش
أم إبراهيم : أخلصي ابوس أكلناا والله بنروح وططي !
طلعت سلمى للحوش
نواف : عودي ورآس ي مره ما تشوفين فيه رجال واقف
سلمى : سامحني ما دريت بس بغيت شنطتي عند الطاولة
نواف : طقي الباب أول ولا أهلس ما علمؤس الأصول
سلمى : حدك ي ولد الناس لا تجيب طآري أهلي علئ لسانك
نواف : أمسكي
سلمى : حططهاا هنا وأنا بأخذها
نواف : طيب حطيتها أخذيها
مدت سلمى يدهاا
نواف وهي يبتسم : سلمى أجل
سلمى : وش تبي
نواف : حركاتس ذي ما تمشي عندي ولا تحطين انس بتكسبيني بطلتس لي فجاه ولا محاولاتس اللي تكلميني فيها ، امحي اللي برأسس ي مره واستري نفسس وكرامتس واطلعي برا إبوس ينتظرس برا
لف نواف عنها وهو يدور مفاتيح سيارته وطلع
سلمى دمعت عيونها حست نفسها واطية وكرهت اليوم اللي جت فيه لعزيمة مناهل : وش اللي خلاني أجي وش بيكون تفكيره فيني بيقول وحده واطية وفاسده .) قطع حبل أفكارها أمها : سلمى عدي أناديس لي ساعه وينس فيه
مسحت دموعها : هنا يمه بس مالقيت شنطتي ولقيتها هنا تحت الطاولة
أم إبراهيم : يالله أخلصي
سلمى بأنكسار : يالله ))
منيرة : كل ذا صار ليه ماقلتي لي
سلمى : ماجا الوقت المناسب
منيرة : وتحسين ذا الوقت مناسب ليه توافقين هاه
سلمى : تبيني أقول لأبوي لاا مابي
منيرة : ما قلت كذآ بس ليه طاوعتي إبوي
سلمى : شفتي إبوي كيف يقول لي الموضوع كنه موافق من زمان بس بيعطيني خبر وبعدين صوته باين عليه حازم بالموضوع
منيرة : الله يهديه ابوي مستعجل
___
نزل نواف بعد ما تسبح لأمه ف الصاله ، حب رأسه أمه
نواف : إبوي ؤينه
أم فيصل : بالمجلس
نواف : وش بلاس يمه فيه شي موجعس
أم فيصل : لأ ي ولدي رح لأبوك لا تتأخر
نزلت مناهل وهي تشوف نواف رائح للمجلس
مناهل : وش فيه نواف ؤين رائح
أم فيصل وهي تقوم : مدري به إبوس يبيه
مناهل : ؤين رائحة الله يهداس
أم فيصل : بسوي لابوس قهوه تعرفينه يحب القهوة بعد صلاة العشاء
مناهل : أجلسي أجلسي بسويها أنا
أم فيصل : طيب
راحت مناهل سوت القهوة وأخذتها ؤراحت للمجلس
مناهل : سم يبه قهوة علئ كيف كيفك
لاحظت مناهل وجه إخوها الأسود وأبوها اللي غاطه التوتر كله ، سكتت وقالت أروح بكرامتي أحسن
دخل راشد : هاه رجعتوا
مناهل : ايه وأنت خامد
ضم أخته لصدره : يا بعد راشد وطوائفه وش تبين بس ورأس قالبه آثمس
مناهل : مابي شي بس ليه ما قمت تجيبنا أنا ونواف من المطار
راشد : والله تعبان وأنا أخوس
مناهل : يالله أنا بطلع أمي لحالها بالصاله
راشد : بروح معس شكل الوضع هنا ما يسمح فيني وفيس
مناهل : ههه أمش أمش لا تنقلب عليك إللحين
راشد : يالله
طلعوا للصاله !
نواف : يبه أنت شايف ان هذا الحل الوحيد
ابو فيصل : شف وأنا ابوك أنت رجال قربت 31 وأنت للحين ما أعرست
نواف : يبه مالي نصيب طيب الله يهداك خل راشد يأخذها
ابو فيصل : أخوك راشد مطيور وعده علئ استهباله أنت رجال رزانة وراكد وأفضل لك تعرس ترآ ما بقى من العمر كثر اللي راح ي ولدي
نواف : اللي تشوفه يبه أنا تحت أمرك وهداية الله
ابو فيصل : الله يوفقك وأنا ابوك
قام نواف وحب رأس أبوه : ما إخلا منك جعلك سند لي ولأخواني إن شاء الله ،
ابو فيصل : تحب الكعبة ي ولدي
نواف : يالله يبه تامرني بشي ثاني
ابو فيصل : سلامت عمرك لا تتأخر العشاء بيحطونه بعد شوي
نواف : معزوم مع الشباب يمكن إتاخر ترآ لا تحأتون
ابو فيصل : ان شاء الله إنتبه لنفسك !
وطلع نواف حس الدنيأا تدور حوله (شلون وافقت وأنت تحب يا نواف .. بس أنا كبرت وصار لازم اتزوج .. بس مو كذآ .. إلا كذآ مرام ماعادت لي وكرهتني وش أبي فيها .. بس يمكن ما كرهتك .. إلا نسيت وش قالت لك قبل 3 سنين .. معها حق .. أي حق اللي تقول عنه .. أنا لازم اطاوع عقلي .. وليه قلبك ما تطأوعه .. لأن قلبي خسرني اللي أحبها .. طول عمرك غبي ولا تعرف تفكر .. مصيري راح أحب سلمى .. كيف بتحبها وأنت بقلبك وحده ثانية .. لا بحبها نسيت ي نواف وش قلت لها يوم خطبة اختك ولا لا .. بس أنا .) قطع حبل أفكاره مناهل
مناهل : نواف عدك هنا
نواف : أي بطلع تبين شي
مناهل : لا بس كنت داخلة المجلس بجيب القهوة شفتك واقف وش فيك وجهك قالب أسود يعورك شي
نواف : لا
مناهل : نواف علينا ..
نواف وهو يصارخ علئ مناهل : قلت مافيني شي ولا تدخلين عصس في شي ما يخصس آخر مره آشوفس تتدخلين في شي مالس خصص فيه فاهمتني عدل ولا لسانس ذا قصيته لس...
مناهل : نواف وش فيك
راحت تركض مناهل ودموعها علئ خدهاا
راشد : مناهل وش فيك
أم فيصل : وش فيها
ابو فيصل : مدري بهاا
راشد : بروح لها
ابو فيصل : أركد أركد سؤالف هالنسوان ما تخلص وش تبي
راشد : يبه ما تشوفها مرت من هنا تبكي
أم فيصل : بروح لها
راشد : طيب
دخلت أم فيصل علئ مناهل
أم فيصل : مناهل
مناهل وهي تمسح دموعها : هلا يمه
أم فيصل : فيس شي يعورس وأنا أمس بطنس ولا لا
مناهل : أي بطني يمه
أم فيصل : بس ذا مب موعدها هي بأول الشهر تجيس !
مناهل : يمه يرحم والديك خلاص أتركيني بنام
أم فيصل : بنتي وأعرفس ماهي بالدورة فيس شي ثاني
مناهل : أي مب الدورة رأسي مصدع
أم فيصل : خلاص أرقدي وبكرا الصبح بشوف وش فيس وبقعد لس
مناهل : طيب طيب
طلعت أم فيصل منها ، وإنسدحت مناهل ورقدت
_::
::
::
صححت مرام الساعه 6 صلت فرضها اللي طافها ؤنزلت للصاله عند أهلها
رائد : هلا هلا بالشيخه
مرام : هلا فيك نمر بن عدوان
ابو فهد : الناس تسلم سلام السنه مب هلا
مرام : السلام عليكم ورحمة الله ارتحت ي ابو فهد
أبو فهد : مرام جهزي نفسس اليوم الناس بيجون
مرام : أي ناس بعد
ابو فهد : عمتس وعمس
مرام : إخوانك ولا
أبو فهد : أي أهل رجلس
مرام : وش يبون بعد ؟
ابو فهد : بيزورون يشوفونس
مرام : أي زين شاكين انهم مأخذين حيوان تراني انسان وجمال وش بيشوفون وليه مستعجلين وش معجلهم ولا قصور الزواجات بتطير
ابو فهد : اقطعي هذول أهل رجلس اللي بيضمونس في بيتهم
مرام : والله محد طقهم يأخذوني ويضموني دامهم مستعجلين
رائد : مرام خلاص عاد ما تشوفين إبوي معصب
مرام : أي لا عصب ابوك صارت مرام هي السبب ناس تجيب النكد للواحد
نفضت يدها من الفطور وقامت
أم فهد : الله يهدأها هالبنيه
ابو فهد : بتفضحنا بنتس بالعرب
رائد : يبه ضغطتوا عليها ترآ
أم فهد : محد مكبر رأسها إلا أنت ي رائد
رائد : طيب طيب أفطري لا يطق سكرس 400 هاللحين انتئ وعودس
ابو فهد : وأنت عادني عود تراني للحين شباب
رائد : ناسي شيبك هاللي طاق لجبهتك وتقولي شباب
ابو فهد : اقطع بس
رائد : ههههههه الحمدلله أنا خلصت فطور بروح أشوف الشباب زين
ابو فهد : والشوف ما يحلا إلا الصبح
رائد : تبين الصراحة رائح أشوف خويتي
ابو فهد : ويش ؟
رائد : يبه ترآ لها خوات شقر وحمر ماتبي
ابو فهد : بعدين بعدين
رائد : شفتي يمه إبوي ما صدق علئ الله
ابو فهد : والله أني امزح وان أم فهد جمال شكل وجمال أخلاق
رائد : أي أي بدينا بالغزل ترانا الساعه 6 ونص ما خلصتوا شغلكم أمس بالليل
رمت أم فهد علبة المناديل : مافي وجهك حيا
طلع رائد وهو يضحك !
في غرفة مرام ، انسدحت علئ السرير وبكت كل شي خسرته في راشد بكت ضحكته بكت ريحته بكت صوته لا زعل بكته كله ( وش اللي سويته ي راشد ليه صرت كذآ ليه حبيتك يآآه وش كنت سعيده معك وحشني كل شي فيك .. مرام خلاص لازم تنسين راشد انتئ مرة مخطوبة ومالس حق في غيرس . ) قامت غسلت وجهاا وتوضت وصلت لها ركعتين تطلب اللي ما تنام عينه يهديها ويسخرها لرجلهاا وتسعدها معه وان كان في زواجها خيرة تقربه لها بسرعه وان كان شر تبعده عنهاا قرت وردهاا وخلصت وطوت سجادتهاا ؤراحت انسدححت تنام عشان تقوم الظهر تتسبح وتقوم بواجب أهل زوجها العصر !
___
صحت مناهل الظهر وكان رأسها مصدع قامت تسبحت وطلعت لأمها بالصاله
مناهل وتهي تجلس : ؤين إبوي
أم فيصل : معزوم عند أهل رجلس يبونه بشي
مناهل : يبونه بشي، وشو هالشي ؟
أم فيصل : مدري به وأنا أمس قالي بيروح عند ابو عبدالله وبيرجع بعد المغرب
مناهل : أجل متى طلع هو
أم فيصل : قبل شوي طلع ، وش قومس علي تسأليني وتحققين معي لإجاء إبوس أساليه
مناهل : مأقومي شي ي بعدي بس غريبه يعني
أم فيصل : يمكن عشان زواجكم لأنكم طولتوا بالخطبة ترآ اللي بعدكم انخطب وتزوج وأنتم للحين مخطوبين ماصارت عاد
مناهل : الله يكتب اللي فيه الخير ، تغديتوا ؟
أم فيصل وهي تصب لها شاهي أخضر : الحمدلله تغدينا من زمان ترآ الساعه 2 ونص ليه جويعه تبين أخلي الخدامة تسوي لس أكل
مناهل : لاا خلاص بطلب من المطعم
أم فيصل : هذا اللي لاعب في صحتس !
مناهل : ما ضر الأجانب اللي نص أكلهم من المطاعم، يالله بروح اطلب لي تبين شي
أم فيصل : لا مابي الله يعز النعمة
راحت مناهل وهي تضحك للمجلس وانقلب وجهاا ؤحست أنهاا مو لازم تكلمه بعد اللي سواه
نواف : تعالي
مناهل : تبي تصارخ بعد وش بقيت مابي أتدخل فيك بحريقه ان شاء الله وش تبي
نواف : مسويه زعلانة يعني
مناهل : رجاء نواف تبي شي ولا لا
نواف : انتئ اللي وش تبين
مناهل : جائة أدق من تلفون البيت ع المطعم فيها شي !
نواف : خلي السائق يجيبه لس طيب
مناهل : السائق بيتأخر وأنا طاقني الجوع .. وبعدين أنا ليه أكلمك يالله وخر عن وجهي
نواف : اللي يسمعك يقول أنا اللي ميت عليك إللحين عمرك ما رضيتي وعلى فكره جدران البيت واجد !
مناهل : الله يعين سلمى صراحتن
وقف نواف وحس الدنيا تدور حوله وماصار يشوف من العصبيه
مناهل : أركد أركد هذا وأنت ما خطبتها ما ترضى علييها
نواف : مناهل لا تخليني اسوي شي ما يرضيس
مناهل : عادي متعودة من يوم آحنآ بلندن وأنت طائح طق فيني ف لذلك مد يدك وصدقني راح توصل لأبوي
ما حست إلا بالكف اللي طرحها علئ الكنب
مناهل : ارتحت
ؤراحت تركض للصاله وطاحت بحضن أمهاا
أم فيصل : يمه مناهل وش فيس
مناهل : نواف
أم فيصل : وش فيه
مناهل : شوفي
وشافت أم فيصل خد مناهل المتورم : ما تستحي يا نواف عود وش كبرك تطق اختكك لا ما أنت بصاحي !
دخل نواف للصاله
أم فيصل : وش قومك عليها هاه علمني ي الهيس الأربد ما تستحي علئ وجهك
نواف : آخر همي تزعل لين ترضى أتركيها هذا دلع نسوان
أم فيصل : طيب أصبر علي لين يجي ابوك ويعلمك
طلع نواف وترك وراه مناهل منكسرة منه
مناهل : مب أول مرة يمه ترآا حتى وحنا هناك يضرب تعبت وأنا أغطي علئ نفسي عند عزوز بالجامعه ولا عند البنات تفشلت حسيتهم عارفين بس مأقالو لي
أم فيصل : مب صاحي أخوس صائرن له شي بس أنا إعلمه
مناهل : لا يمه تكفين لا توصل لأبوي مابي تصير مشكلة ؤانتي عارفه بكرا بنخطب لنواف خلاص هانت هذا أخوي وولي امري عادي
أم فيصل : بس ي بنتي كذآ بيتمادى
مناهل : ان شاء الله إذا تزوج بيهدا خلاص مافيني شي حصل خير
قامت مناهل وطلعت لغرفتها صلت ولبست ملابسها وأخذت عبايتها ؤنزلت للصاله
أم فيصل : السائق برا لا تتأخرين بعد المغرب تجين هنا قبل يجي إبوس زين
مناهل : ماراح إتاخر يمه نوف تبيني أروح معها عشان اختار لها فستان لزواج مرام ما جهزت أي شي !
أم فيصل : معس اللي يكفيس
مناهل : أي يمه إبوي ما قصر الله يطول بعمره
أم فيصل : آمين زي ما قلت لس لا تتأخرين زين
مناهل : ان شاء الله يالله مع السلامة
أم فيصل : مع السلامة
وطلعت مناهل وركبت السيارة ؤراحت صوب بيت نوف
___ في بيت نوف
نوف : يالله مناهل ؤين راحت
نورة : مب طائر السوق ترآ
نوف : أدري بس أبي أروح قبل يجي أخوس سالم همن اقعد وتنشب مرته ف حلقي
نورة : دقي عليها شوفي ؤين راحت
نوف : طيب
دخلت الشغاله عليهم
ميري : مدام نوف صديق أنت برا يقول يلا
نوف : الطيب عند ذكره يالله مع السلامة
نورة : معس فلوس ولا
نوف : ايه حاسبة حسابي
نورة : كم معك
نوف : معي 2000 إللحين وبحسابي علئ حد علمي 300 يعني تكفي ان شاء الله وإذا ما كفت بدق عليك تحولين لي زين
نورة : زين يالله اطلعي لا تتأخرين
لبست عبايتها ؤنزلت للحوش
نايف : على ؤين ي مره
نوف : على النار اللي تحرق وجهك وش تبي
نايف : آفااا أنا تقولئن لي ذا الكلام أخوس اللي أكبر منس
نوف : طيب طيب بطلع وش تبي
نايف : مع مين
نوف : مع مناهل ارتاح مو مع رزان
نايف : خلاص اطلعي لا تمؤتين علينا مستخسرة تقولئن لي وش صار معها
نوف : بقولك بس لما ارجع بشرط تعشيني باحلى مطعم بألرياض
نايف : لو تبين نروح لندن وأعشيس هناك
نوف : أي وقت المصالح تجيك الكلاب تنابح
نايف : وش قصدس
نوف : سلامت عمرك يالله بأي
نايف : بأي
طلعت نوف وركبت السيارة وهي تحس ان بيجيها هواش من مناهل
نوف : تأخرت صح
مناهل : لا شدعوه كان قعدتي وتقهويتي معه
نوف : لا جد
مناهل : لا يكثر ترآ مافيني حيل إتاخر إبوي طالع وبيرجع بعد المغرب وأمي قالت ترجعين قبل ابوك يرجع يعني ..
قاطعتها نوف : طيب طيب كل اللي تأخرته 3 دقائق أخلصي ؤين بنروح
مناهل : شدراني بالطريق نقرر
نوف : لا لا هنا حبيبتي
مناهل : شوفي فيه مول الموسى وش رأيس
نوف : يالله مو مشكلة
مناهل : يالله سمير ودنا الموسى مول بسرعه هاه
سمير : حاضر طب عائز اؤلك علئ حاقه
مناهل : وش
سمير : السيارة عائزة بإنزين
مناهل : تكفي لمحطة بترومين اللي علئ التقاطع
سمير : آه حتكفي
مناهل : خلاص هناك نعبي
سمير : حازر اللي انتئ عوزاه
ممناهل : نوف وش اللي يضحك
نوف : أما سواقكم خطير مصري علئ كيف كيفكم
مناهل : أحسن من ألدثوي اللي عندكم مغير يهز رأسه كنه شسمه المهم يالله سمير بسرعه
نوف : أي أهم شي كنه ، أي صح مناهل وش سويتي علئ عرسس تكفين أعرسوا انتئ ومرام خلصوا علينا خلوا الدور لي أنا وعهود
مناهل : وش حارق رزس جائس نصيبس لا تستعجلين
نوف : جهزتي شي ولا عدس
مناهل : لا صراحة بس خالتي مياس شرت لي فساتين حقت الصباحية من قطر يوم راحت هي وأمي تزور خالتي هيلا وفصلت لي كم عبائه
نوف : طيب والحنائه والميك اب وكذا
مناهل : مدري بنت خالتي بدور تقول صاحبتها بتجيب لها ارقام صالونات يجون للبيت عاد للحين ما ردت
نوف : لا تعتمدين علئ أحد وتروحين فيها أحسن لس دوري أحد موثوق
مناهل : أي صاحبت بدور موثوقة لو شفتي زواجها عاد أنا ما حضرته بس ورتني بدور صورة صاحبتها جمال رباني ما شاء الله ما حطت ميك اب كثير حتى نقشها اللي علئ يدها جميل
نوف : الله يعين طيب والفستان
مناهل : بكرا أمي تقول نروح ندور بألرياض وإذا مالقينا رحنا لقطر منها نشتري ونكمل باقي الجهاز منه عاد أسواقهم تهبل
نوف : الله يوفقك ان شاء الله من يصدق بتصيرين عروس
مناهل : أحم أحم ألفال لس وأنا اختس
نوف : آآآآآآممممين الله يسمع منس
مناهل : ما فيه خبر عن أحمد
نوف : لا آخر مره شفته بلندن قالي بتعرف علئ نايف وصراحة استحيت أقول لأخوي فيه أحد جاك بيقول أكيد عارفته وصراحة قلبي خازني آحس بيصير شي
مناهل : يوه منس انتئ وقلبس هاللي بيوديس لداهيه
نوف : ماعليس مني وش صار مع مرام ما سألتيها خلصت جهازها ولا لا
مناهل : أدق عليها من أمس ما ردت قلت أكيد جائة من سفر وتعبأنه
نوف : ما شاء الله ، الله لا يضرنا أنا ؤانتي أمس جائين من سفر واليوم طالعين السوق
مناهل : أي والله تف تف بس لا تنظريني
سمير : وصلنا المحطة
مناهل : وش تنطر خزن ألبانزين يالله
سمير : طب عاوز فلوس ولا ادفعهم أنا
مناهل : لا لا عارفتك شوي تمنن علئ إبوي أنا دفعت وأنا مدري وش
طلعت مناهل من شنطتها 50
مناهل : خذ
نوف : كل ذا عشان بنزين
مناهل : عشان مرة ثانية ما أعبي ، هيه سمير خله فل هاه
سمير : ان شاء الله !
نوف : إاه بس الله يعددي زواج مرام علئ خير بس
مناهل : ليه
نوف : آحسها مو مرتاحة شفتيها كيف قلب وجهاا يوم سألناها مين اللي خطبها تهقين للحين تحب
مناهل : تقصدين راشد أخوي لااا كرهته من زمان أنا مو مقطع خاطري غير نواف أخوي مدري وش مسوية لهالثنين سحر ولا لا أحمد ربي ما جبت لها طآري عندهم ولا فتحت مواضيع قديمه مالها داعي
نوف : انتبهي تراك انتئ عليك شطحات تفتح جراح مو مواضيع !
مناهل في نفسها ( لو تدرين وش يسوي نواف فيني لأني غلطت بكلمه وحملني غلطها لحد إللحين يضربني عشان وحده حبها ولا صارت من نصيبه يضربني لأني قلت لها البنت كرهتك وماتبيك وأنها أقرف ما تشوف أنت .. وش عاد بقيت للباقي ي أخوي دامك تضربني .. عساك تتزوج وتفكنا والله يعينك ي سلمى علئ ما جاك )
نوف : مناهل مناهل وصلنا
مناهل : هاه أي يالله
نوف : ؤين سرحتي
مناهل : لا جالسه أتخيل فستان وكذا
نوف : أها
حست نوف بخاطر مناهل وأنا فتحت جرح قديم عليها وتمنت أنها ما قالت هالشي ولا فتحت الموضوع من الأساس نزلت ووعدت نفسها ما تفتح هالموضوع مره ثانيه
::
::

::
---- في بيت عهود
عهود : يمه ماراح اتحرك من الرياض لين أحضر زواج مناهل ومرام يمه صآحباتي كيف ما أحضر زواجهم
أم خالد : ي بنتي ما يصير أنا بروح لأهلي
عهود : وأهلس الله يهدأس ما ذكرونا إلا إللحين يوم صار زواج مناهل ومرام
أم خالد : اقطعي وش هالكلام
عهود : قلت لس طلعة من الرياض مأكو زين
أم خالد : وش صائر فيج انتئ
عهود : مو صائر شي بس أبي أحضر زواج صآحباتي
أم خالد : ومتى ان شاء الله
عهود : مرام بعد أسبوع ومناهل آخر الشهر
أم خالد : زين أجل الشهر الجاي بنروح للكويت ورجلج فوق رأسج
عهود : مدري من اللي ضاحك عليك انتئ ، يمه أهلك ما يحبون إبوي ولا أنا وأخواني ليه ما تفهمين
أم خالد : وش عليج انتئ
عهود : توهم يذكرونج يوم رجعت من لندن وأنا عارفه خالتي نجلاء تبيني حق ولدها فهد مير تخسي أنا أخر عمري أخذ كويتي
أم خالد : لسانس طائل هالأيام
عهود : والله شي راجع لي أنا بقول لأبوي عن كلام خالي سعود ولا نسيتي
( سعود : إسمعيني ي بنت حمد لا أنا ولا جدتج ولا جدج نبيج انتئ وأخوانج ف أحسن لج تتصلين علئ أبوج يجي يقشج انتئ وأخوانج ما نبي ناس غريبه هنيه
عهود : أي ناس غريبه لأننا سعوديين يعني لعلمك ترآ لولانا ولا انتم نفايات صدام وأخوأنه ، مثل مإقالوا آكل الديك عائف مرقته
سعود : انتئ لسانج طويل ترآ وأنا بربيج
عهود : طويل قصير شي راجع لي موب أنت تجي تعلمني التربيه علئ الأقل أنا حاشمة نفسي ولابسه عبايتي وما أكلم رجال غريب مب محرم لي صح ولا لا ي ليلى
ليلى : وش قصدج
عهود : أبد والله قصدي واضح ولا أذكرس
ليلى : عن إيش تتكلمين ؟
عهود : عن بدر اللي طحت عليك انتئ وياه بالمول مع أمي بس أمي سكتت خوف علئ أبوج هاللي واقف قدامي يعلمني الأصول
سعود : عهود ويهد ان شاء الله اللي واقف قدامج خالج ي الهيس الأربد
عهود : عن الغلط
سعود : أبوج مأرباج وصار وقتي أربيج ي بنت الكلب
مد سعود اللي هو خال عهود بيطق عهود مسكت يده
عهود : موب أنت اللي تربيني إبوي ما طقني ولا أحد يقدر يطقني بتجي أنت آخر عمري وبعدين إبوي لا تجيب طآريه علئ لسانك إبوي واحد محترم نفسه مأقام يتكلم علئ الناس قدامهم بالزينه ومن وراهم سب أهله وعياله وتراني لا تنسئ بنت اختك ؤاللي يضرني يضرك أنت وأهلك وقبل لا تعلمني الأدب والتربيه رب بنتك هاللي مهيته بالأسواق من شاب في شاب فتش جوالهااا والحقها وأسالها ؤين تروح بالليل وتعال ذاك الوقت طقني وأخذ راحتك لكن إللحين اغسل يدك تمدها علي زين
دفته وأخذت شنطتها وطلعت لأمها فوق )
أم خالد : بس ولو هذا خالك
عهود : شوفي يمه خالي علئ عيني وراسي بس أنا وحده ما أحب النفاق يقوم يحدث علينا تربيه وخرابيط وهو مهيت بناته معليش هالنوع من الناس ما أطيقهم وأنا ماراح أذل نفسي واروح معك للكويت تبين تروحين المطار موجود روحي له لكن أنا اسمحيلي مقدر كرامتي أعز ما عندي !
أم خالد : الحجي معاج ضائع إصلن
عهود : ناس تخاف من كلمة الحق صدق من قال هذا آخر الزمان !
طلعت عهود لغرفتها وهي صاكه فيها الدنيا معقوله قدرت تقول لأمها هالشي مهما كان هذا إخوها من لحمها ودمها وما تسمح لأحد يضره بكلمه .. بس إخوها وش سووا بعيالها طردتهم وسب رجلها اللي هو إبوي ما يستحق أسلم عليه .. بس مهما كان هذا خالي ولازم أروح أكلم أمي أشيل بخاطرها شوي يمكن زعلت مني !
::
::

::
::
في السوق عند مناهل ونؤف
نوف : محتاره أخذ أي لون مناهل
مناهل : شوفي دامه قصير ما يصلح له لون غامق خذي أبيض ولا نحاسي صح
نوف : لا لا نص فساتيني أبيض بأخذ النحاسي وأمري لله
مناهل : أمشي نقيسه
نوف : لو سمحت ؤين غرف القياس
... : اطلعي من هون علئ يسارك بتلائيها !
نوف : شكرا بنقيس ونرجع لك
... : أوكي خدي راحتك مدام
وراحوا قاسوه وطلع ضابط عليها
نوف : كويس كم قلت حسابك
... : راح راعيكي هاتي 2200 راعيتك ما تؤلي ما راعيتك
نوف : وش نقصت بس 55 ريال ي البخيل خلاص خذ فيه شبكه عندك
... : أي فيه شبكه تفضلي هاي هي الشبكة
نوف : أوكي
مناهل : بتشترين جزمة نمر الرياض جاليري
نوف : لا خلاص آخرتك
مناهل : عادي اتصل علئ إبوي وأخبره
نوف : لا لا خلاص بقول لنائف بكرا يؤديني زين
مناهل : ترآ عادي والله أنا مشتهيه الرياض جاليري اشتقت له
نوف : استحي والله آخرك زياده لا خلاص فستان وأخذنا بكرا بشوف نايف ولا رحت معاك
مناهل : إصلن بكرا بروح أنا ونورة نمرك نأخذك
نوف : أوكي يالله مشينا
وطلعوا البنات من السوق
مناهل : افف ؤين راح ذا
نوف : مناهل وش رايك نرجع نصلي المغرب والله فاتتنا
مناهل : لسا ما أقاموا توهم إذنوا
نوف : أوكي
مناهل : هاه جا سميروه يالله أركبي
ركبوا البنات السيارة وراحوا لبيت نوف ؤنزلت نوف للبيت ومشت مناهل وصلت للبيت دخلت وكان نواف بوجها
نواف : وش رايك كان قعدتي أكثر
مناهل : أسفه بس تأخرنا عند الإشارة كانت زحمه
نواف : أي زين ادخلي المجلس مع أمي لأن إبوي بيقولكم شي
مناهل : ما تدري وش
نواف : لا مدري يالله أخلصي ادخلي
مناهل : الله يسستر وش يبي إبوي بعد
دخلت غرفتها نزلت العباية ؤراحت للمجلس
مناهل : السلام عليكم
ابو فيصل : وعليكم السلام
مناهل : قالي نواف إنو تبيني في شي
ابو فيصل : أجلسي بالأول
مناهل : وهاذي جلسه ي طويل العمر آمر وش فيه
ابو فيصل : ابو عبدالله عزمني أنا وأبو فهد
مناهل : طيب وبعدين يعني ليه قلت لي تعالي
ابو فيصل : أبيك تجهزين نفسس انتئ وأمس
مناهل : ليه
ابو فيصل : عازمنا معه للاستراحة حقتهم
مناهل : ليه وش المناسبة
ابو فيصل : لا مناسبة ولا شي بس من زمان ما اجتمعنا وبعدين شورن زين وصراحة ضاق خلقي أنا من الديوانية للبيت ومن البيت للديوانية
منناهل : خلوها رجال بينكم مو لازم حريم
ابو فيصل : والله قلت له لكن هو عزم علي وانحرجت أرفض له شوره
مناهل : اللي تشوفه يبه
أم فيصل : متى بنروح
مناهل : أي صح متى ؟
ابو فيصل : بكرا وبنرجع بعد أسبوع
مناهل : يبه ترآ زواج مرام صديقتي
دخل نواف علئ آخر كلام مناهل
ابو فيصل : أي كملي زواج صديقتس وش فيه
مناهل توترت وحططت يدينها بحضنها : يعني بعطيك خبر أنه الأربعاء من الاسبوع الجائ يعني الثلاثاء نكون هنا
نواف : طيب يبه وينها فيه الاستراحة
ابو فيصل : والله هنا بألرياض بضاحية لبن قريب عندنا
نواف : إهاا
أم فيصل : يالله ي مناهل دامنا بنمشي بكرا قومي نجهز أغراضنا
مناهل : يالله
وطلعت مناهل هي وأمها وجهزوا الأغراض وكل وحده راحت غرفتها ونامت __
هذا نهاية ثاني يوم من حياة أبطالنا ،فيه أشياء نقدر نستعين فيها بالأمور الصعبة .، وفيه أشياء نتمنى لو نرجع بالزمن ونمحيها من حياتنا ، الأمنيات كثرت والمراد تحقيق أمنيه وحده بس قد تكون مليئة بالخير ويمكن العكس ، وبنياتكم ترزقون الرزق من الله والحاسدين بالأرض محد يقدر يكف شر الحاسدين عنه كلنا معرضين للحسد سواء من أقاربنا أو من بعيد !

::
::


::
::
كم تبين واجيك وتحبيني ؟
تدرين وش صار لي أمس ؟
انطرك ترفضين غيري وتجيني !!
أكمل عمري .. هه لا تلعبين علي وتستغفليني !
ما أقدر علئ بعدك لو تفهميني !
... لا يأخذك غيري أنا محتاجك تحضنيني !!
----
صحى نواف علئ صوت أبوه يصحي إخوه راشد بالسرير اللي جنبه
ابو فيصل : راشد راشد قم وأنا ابوك الصلاة فاتت قم ، نواف قمت وأنا ابوك
نواف : أي أي
ابو فيصل : يالله توضا وإخلص قوم أخوك انتظركم برا ترآ الصلاة بتفوت سامعيني لحد يتأخر زين
راشد : زين زين
نواف : راشد قم يالله
دخل نواف الحمام غسل عيونه وباله يفكر بالحلم اللي شافه ( يآآه معقوله قلبي يبيك لدرجة أحلم فيك .. ؤينك بس تفهمين أني أبيك .. أعوذ بالله أنا رجال خاطب وش أبي فيها وهي مره الله يستر عليها بس .. )
قطع حبل أفكاره راشد اللي يطق الباب : يا ولد أخلص علينا ماصار وضوء وش تسوي ليكون تتسبح
نواف : راشد الحمامات واجد أنقلع عني
راشد : ياخي خزانك مليان ولا لا
نواف : راشدوووه عن الغلط وانقلع ماني بطالع ارتحت ؟
راشد : آفاا والصلاة
نواف : راشد ترآ بيصير لك شي موب زين أحسن لك فارقني
راشد : بعود ورأي ياخي لا تعصب ما تسوى علينا وقفنا عند الباب
طلع نواف وهو يناظر راشد بنص عين ويخزه
راشد : ياخي عيونك لاا تطير علئ هالفجر !
نواف : مالك خص تفهم
لبس نواف ثوبه ونزل تحت لأبوه ولحقه راشد وهم بالطريق يمشون للمسجد
ابو فيصل : تأخرنا بنصير بالصف الاخير وش استفدنا وأنا متعود بالأول
راشد : والله ولدك ذا اللي ما حلا له تفضية خزانه الاا الفجر
نواف : راشد عن الغلط
ابو فيصل : الله يهداكم بس يبيلي أقوم فيكم من الساعه 3
دخلوا المسجد وصلوا وطلعوا
راشد : يبه
ابو فيصل : سم ي ابوك
راشد : سم الله عدوك بس ترآ ما يصير يعني
ابو فيصل : وشو
راشد : تخطب لنواف وأنا لا ياخي أنا أبي أعرس بعد !
ضحك ابو فيصل : ميت علئ العرس أجل
راشد : أي والله يابو فيصل مابي لي وحده بس أبي أربع بكمل شرعي
نواف : لا والله فلحت أنت كمل نفسسك عشان تكمل الأربع اللي بتأخذهم
راشد : عن الغلط
نواف : سمعته يبه وش يقول بيأخذ أربع
ابو فيصل : خذ الأوله وشف ان ما أعجبتك خذ الثانية وجرب لين تآصل الأربع
راشد : كفو يبه هذا التعزيز ولا بلاش
نواف : أمش أمش بس خل عنك سؤالف العرس
دخلوا البيت وهم يضحكون لقوا مناهل وأمها فارشين الفرشه بألحوش وجنبهم القهوة
مناهل : هلا صبحكم الله بالخير
نواف : هلا صباحس نور
راشد : هلابس وخيتي
ابو فيصل : صباحس نور وسرور
حبت رأس أبوها ؤجلست ، دنق راشد ونواف يحبون رأس أمهم
أم فيصل : تحبون الكعبه
راشد : مع حريمي ان شاء الله
مناهل : أي حريم
راشد : خلاص قررت إبوي بيزوجني أربع مب وحده !
أم فيصل : يآآوتس كل ذولي انتبه بس لا تثبت الفكره برأس ابوك
نواف : من اليوم يخططون ما تدرين عنهم من يوم طلعنا من المسجد
مناهل : منت بسهل ي راشدوه
أم فيصل : خلنا نخلص من نواف ؤنزوجه همن نجي لك عاد
راشد : ياخي أعرس أخلص علي بعرس سوقي واقف عليك أنت وعرسك
نواف : ياخي وش دخلك فيني تبي تعرس أعرس محدن ماسكك
راشد : عرسي واقف عليك !
صبت مناهل القهوة لأبوها وأخوأنهاا
نواف : وش صار يبه مع عبدالعزيز ومناهل
ابو فيصل : كل خير ان شاء الله
راحت فيها الأفكار لبعيد ( ياه يأقرب زواجنا ي عزوز وأخيرن بصير حلالك .. مو متخيله أبدن متي يجي آخر الشهر حيل اشتقت لك ..)
نواف : الله يكتب اللي فيه الخير
راشد : بيفضى البيت عقبس وأنا أخوس
مناهل : شفتوا أني شمعة البيت ( آشرت بيدينها الثنتين علئ نفسها )
أم فيصل : ربي أخذ بناتي الأربع الكبار وعطاني وحده عن عشر
مناهل : يوه يمه بدينا الفلم الهندي الله يهدأس
قامت وحضنت أمهاا
نواف : غيروا السآلفه تكفون
راشد : ايوه نرجع لسالفتي يمه انتئ معارفس واجد لدرجة أنها واصله قطر والكويت ما شاء الله اختاري لي أربع
ابو فيصل : اختار الأولى وبعدين شف الثانية !
الكل ضحك واستمرت السؤالف لين الساعه 6 أفطروا وكل واحد راح يكمل نومه
::
::


::
::
ابو خالد : وش هالكلام ي عهود
عهود : مالقيت إلا هالوقت يبه
ابو خالد : متأكده من الكلام
عهود : يبه لو تبيني أحلف لك علئ المصحف حلفت والله
ابو خالد : لا مصدقس وأنا إبوس بس ترآ ذي فيها قبائل
عهود : أدري يبه وأنا قلت هالكلام هالوقت لأن أمي غاصبتني أروح للكويت معها وأنا بصراحة كرامتي أعز ما عندي
ابو خالد : لا انتئ ولا أمس بتروحون للكويت المكان اللي أنا أروح له تروحن معي بلا خرابيط نسوان
عهود : ان شاء الله
طلعت عهود ؤراحت لغرفة آمال أختها
عهود : عدس نايمة قومي صلي فرضس اللي فاتس وعندي لس بشارة لا تقدر بثمن !!
آمال : عهود عودي ورآس برقد
عهود : قومي قلت لس
آمال : عهووووووود لا تخليني أقوم عليس
عهود : آمال ي شينج عاد قومي أقولس عندي لس خبر وش كبره
رفعت آمال الفراش عن رأسها : أي خبر
عهود : قومي صلي وتعالي غرفتي
آمال : طيب
قامت آمال بسرعه وتوضت ؤجلست تصلي ، عهود طلعت لغرفتهاا وفتحت جوالها قلت مسجات من نوف ومناهل ومرام ! فتحت أول مسج كان من نوف ( عهود لا يفوتك الموسى مول أخذت لي فستان حق زواج مرام يجنن ... ودقي علي أبغاس ضروري )
وثاني مسج من مرام ( عهودوه ؤين اللي بتدق علي ي البخيل مستخسرة 10 ريال علي .. المهم ترآ محتاجتس مدري أحسني مدودهه )
وثالث مسج من مناهل ( عهود ماراح تصدقين الشي اللي بقوله لك دقي علي وأعلمك )
كانت الرسائل كلها مابين الساعه 7ونص بعد أذان المغرب من أمس إلئ 9 بالليل أمس !
عهود : يووه شخباري كل هذول أمس يبوني أدق عليهم قاعده علئ بنك الراجحي
دخلت آمال عليها ؤجلست علئ طرف السرير : يالله قولي لي وش الخبر
عهود : أممم إبوي قالي مافيه روحة للكويت لا انتئ ولا آمك
آمال : إححححلفي يعني ماراح نقاابل وجيه خوالي
طاحت آمال علئ حضن عهود تضمها علئ هالخبر اللي أفرحهم وما دروا أنه بيضيق خلق أمهم منه
__الساعه 4 العصر
ابو فيصل : ي أم فيصل وينس فيه
ام فيصل : رح رح أنت ومناهل أنا بروح مع نواف
ابو فيصل : مالس مراح مع غيري أخلصي ي مره
مناهل : يالله يمه
أم فيصل : هه نزلت
نواف : مناهل تعالي معي
راشد : لا حبيبي بتروح معي
نواف : لا يكثر معي أنا وفارقني قدامي انتئ علئ السيارة
مسكها راشد وحضنهاا : ما تروح إلا معي
جرها نواف ورا ظهره : أنا قائل قبلك
دمعت عيون مناهل وهي تشوف إخوانها يتهاوشون عليها
ابو فيصل : لا أنت ولا هو بنيتي تروح معي يالله كل واحد علئ سيارته
مناهل : بإااي
نواف : ارتحت ؟
راشد : مالي دخل
ركبت مناهل السيارة وعلى طول فتحت جوالها وفتحت البي بي أرسلت ل عهود : ؤينك مختفيه ياخي ردي علي) وتركت الجوال
ومشوا علئ الاستراحة
أم فيصل : دقيت علئ ابو فهد يمكن ما يدل
ابو فيصل : لا لا يعرفهاا
رن جوال مناهل برساله من مرام كانت متوقعتها من عهود
مرام : مناهل طلعتوا
ردت عليها : أي
مرام : أوكي
مناهل : يمه مرام تسألني تقول طلعتوا شكلهم ما يدلون
ابو فيصل : لا لا يدلون أصبري اتصل علئ ابو فهد
اتصل ابو فيصل علئ ابو فهد
ابو فيصل : إلسلام عليكم .. بخير أخبارك أنت .. تسلم .. هاه ؤينكم .. أي .. أي .. لا لا تونا ما وصلنا مخرج لبن .. لا لا مب المخرج الأول .. خذ الكبري وادخل المخرج الثاني هناك بوقف لك .. أي أي .. ما تشوف شر .. يعافيك .. مع السلامة
أم فيصل : قلت لك ما يدلون
----
عبدالعزيز : بشوفها ي نورة وأخيرنن
نورة : أثقل أثقل
عبدالعزيز : نورة حسي فيني من بعد اللي صار وعملية الاغتيال ما شفتها من بعد ما هربت ما حاكيتها مدري ؤين أرضها من سماها
نورة : شي يحير صراحة
جاء عبدالله لعزوز : قم قم عمامك وصلوا
عزوز : لاا عاد
عبدالله : والله جد !
عزوز : يالله جيت جيت
راح لهم عزوز سلم علئ ابو فيصل وأبو فهد
عبدالعزيز : يالله انك تحييهم عاش من شافكم تفضلوا
ابو فهد : الله يحييك
ابو فيصل : زاد فضلك
عبدالعزيز : تفضل يبه تفضلوا عيال من هنا باب الحريم ترآ
رائد : علومك عبدالعزيز
عبدالعزيز : بخير جعلني قبلك
نواف : شخبار النسيب
عزوز : مثل وجهك
نواف : آفااا
عزوز : ليه ما قلت لي أنكم جائين
نواف : مفاجاه ياخي
عزوز : مفاجاه مثل وجهك
نواف : علامك علئ وجهي ياخي
راشد : شخبارك عزيّز
عزوز : بخير دمت الله يجزاك خير تفضلوا خلوني اسوي نفسي يالله يالله
راشد : هههههه زاد فضلك
نواف : مب لله عارفكك أنا
----
أم عبدالله : حياس أم فيصل حياس أم فهد عاش من شافكم هذي الساعه المباركة اللي شفناكم فيها تفضلوا ي بنات
أم فيصل : زاد فضلس ي عمري
أم فهد : يزيد فضلس الله يجزاس خير
مناهل سلمت علئ عمتها وحبت رأسها : شخبارس يمه عساس بخير
أم عبدالله : تحبين الكعبة ي أمي انتئ بخير بشوفتك ي ناسي
مرام : شخبارك خاله ؟
أم عبدالله : بشوفتكم بخير ي ناسي ، تفضلوا وراكم واقفين عند الباب
مرام : أقول مناهل عمتس وش زينها شباب
مناهل : قولي ما شاء الله يهب ي وجهس
مرام : ما شاء الله ما قلنا شي
دخلوا البنات والأمهات لغرفة الضيوف ؤجلسوا يسولفون
أم عبدالله : شخبار بنتنا
مناهل : بخير يمه جعلني قبلس
أم عبدالله : هذي بنتس ي أم فهد صح مرام ان مأخاب ظني
ام فهد : أي أي مرام
دخلوا بنات أم عبدالله نورة وفاطمة
نورة : هلا بشيختنا مناهل
مناهل وهي متسحيه : الله يحييس
نورة : شخبارس
مناهل : بخير
نورة : شخبارس مرام وأخبارس مع ترتيب العرس
مرام : بخير والله ماشيئ حالي
نورة : الله يوفقس ان شاء الله
مرام : أمين وياس ي قلبي
فاطمة : يالله يالله دوري بسلم علئ حماأتي
مناهل :: هههه يالله
فاطمة : علومس ي مرة عزيّز
مناهل : بخير
فاطمة : وأخبارس مرام
مرام : طيبة زاد خيرس
----
ابو فيصل : بتعذرنا ي ابو عبدالله زي ما قلت ووعدت
ابو عبدالله : ؤين ياخي توكم جائين
ابو فيصل : نسيت اليوم بنروح نخطب لنواف
ابو عبدالله : ما نسيت بس أحسبها بعد العشاء
ابو فيصل : لا يأخوك هاللحين بنمر الشيخ ونروح نخطب ونملك لنواف
عبدالعزيز : حلو الفرحة فرحتين يعني
نواف : ترآ تأخرنا يبه
رائد : مستعجل ابو الشباب
ابو عبدالله : ما ينلام
عبدالعزيز : تعلم مني الركادة ياخي
نواف : لا تخاف متعلم
عبدالله : محد جننا بالعرس غيرك ي عزيّز
عزوز : خلاص عاد لا تقلبون المواجع
ابو فهد : يالله يابو فيصل الوقت راح
ابو فيصل : يالله قمنا
عبدالعزيز : ترآ بروح أشهد معكم
ابو فيصل : حياك الله
رائد : أنا بقعد مع عبدالله وأبو عبدالله بنطر مجيد لين يجي
ابو فهد : حصل خير تؤكلنا علئ الله
ابو فيصل : مشينا
طلعوا وراحوا لحي الزهور مكان بيت ابو إبراهيم دخلوا ومعهم الشيخ وتمت الخطبة والملكة
الشيخ : مبروك
نواف : مبروك
راشد : تفضل ي شيخ أوصلك
الشيخ : يالله تدوم آفارحكم
ابو إبراهيم : ومتى تبون العرس ي ابو فيصل
ابو فيصل : أسأل نسيبك
نواف : متى ما خلصت البيت دقيت عليكم وقلت لكم زين
ابو إبراهيم : زين
ابو فيصل : متى تبون المهر
ابو إبراهيم: متى ما جهز وأخذوا راحتكم
ابو فيصل : جاهز جاهز ي ابو إبراهيم
نواف : خلاص أنا بكرا أجيكم أخذ رقم الحساب وأحول زين
ابو إبراهيم: زين
ابو فهد : مبروك ي ابو إبراهيم
ابو إبراهيم : الله يبارك بعمرك ألفال لعيالك ،ياخي أنت ؤين شايفك أنا (وياشر علئ عزوز )
عبدالعزيز : مدري والله ؤين شايفني
ابو إبراهيم : أنت نسيب ابو فيصل
عبدالعزيز : أي نعم
ابو إبراهيم : معقولة ما عرفتني أنا حاضرن ملكتك!
عبدالعززيز : هلاا والله تصدق أنا قائل أتذكر هالشخص بس مدري ؤين شايفه أخبارك عساك بخير
ابو إبراهيم : بخير جعلك بخير ، والله يابو فيصل ان ربك عطاك نسيب ينشد فيه الظهر
عبدالعزيز : تسلم ما قصرت
ابو فيصل : من زمان ولا ماكان زوجته بنتي
عبدالعزيز : لا تهون ي ابو فيصل
ضحك الكل من كلمة عبدالعزيز
ابو فهد : يالله نلقاكم بخير مع السلامة
ابو إبراهيم : ؤين تعشوا
ابو فيصل : والله حنا معزومين عند ابو عبدالله الراشد غيرها ان شاء الله نجيك بأوقات أحسن
ابو إبراهيم : البيت بيتكم ، نواف مالك حس ولا جالس تفكر
نواف : ههههه العرس له دور
عزوز حس بنواف حس بصديق عمره اللي يعرف وش فيه قبل يحكي
طلعوا للشارع وطلب عزوز نواف يروح معه بالسيارة وسيارة نواف يسوقها ابو فهد
عزوز : مضايقك شي وأنا أخوك
نواف : لا
عزوز : ما أنت بنواف اللي جانا المغرب وراه انقلب لونك
نواف : مغصوب علئ العرس وعلى وحده ظلمتها ومستحيل تسامحني ولا تطيق شوفي ولا أطيق شوفتها وتبيني استأنس
عزوز : ما قلت لك استاآنس وأنا أخوك بس دامك ماتبي ليه وافقت من الأساس
نواف : إبوي الله يهدأه ضغط علي
عزوز : يا ابن الحلال لا تركض ورا شي سراب البنت وبتتزوج بعد أسبوع خلاص ولا جابت خبرك ياخي لا توقف حياتك عشان شي ما انكتب لك ، مالك نصيب معها وهذا ربي اللي كاتبه لا أنا ولا أي أحد يقدر يوقف بوجه النصيب لو بعد عشرين سنه البنت راحت وأنت لازم تروح في حال سبيلك
نواف : دامني حي ماراح أحب غيرها وسلمئ مجرد زوجة علئ الورق بس
عزوز : لا تظلم نفسك والبنت معك ياخي وش بتستفيد بعدين
نواف : عزوز الله يخليك سكر علئ الموضوع
عزوز : على هواك وأنا أخوك بس لا تركض ورا شي ما انكتب لك
ومر هاليوم علئ خير ؤتبدأ مسيرة الحياة ينتهي يوم ويبدأ بعده يوم جديد يحمل معه فرح سعاده مصيبة مشكلة ظلم ظالم والحل واحد !
::
::
صحت مناهل الصبح الساعه 8 قامت وتوضت وصلت صلاة الفجر اللي طافتها ولبست لبس جديد وطلعت للحديقة عند الباقين سمعت صوت رائد أخو مرام يناديهاا راحت لها
مناهل : مرام قومي قومي أخوس رائد يبيس
مرام : ؤين
مناهل : عند الباب البني هذاك
مرام : البيبأن واجد
مناهل : شفتي المطبخ
مرام : أي
مناهل : الباب اللي علئ يساره
مرام : طيب بغسل وجهي واروح له
زهق رائد وهو ينادي وقال يرجع يدق عليهاا
عزوز : وش فيك تنادي
رائد : لا بس أنادي الأهل عندهم موعد بالمستشفى
عزوز : عسى ما شر
رائد : الشر ما يجيك تعبانين المعده وكذا
عزوز : ما يشوفون شر !
رائد : الشر ما يجيك
عزوز : جااء دوري بناديهم
رائد : أخلص ترآ بنوقد النار لا تفوتك
عزوز : جاي جااي
طق عزوز الباب وفتحت بوجهه مرام
مرام : رائدوه وش تب .... عزوز
ولفت ورا الباب
مرام : أسفه عبالي رائد
عزوز : لا عادي حصل خير بس ياليت تنادين لي فطوم أختي ولا عليس أمر
رفع رأسه عزوز وشاف مناهل قدامه ودموعها بعينها
عزوز : مناهل وش فيس
مناهل : وش سويت لس ي مرام تخربين بيتي انتئ ليه كذآ دائم
ورأحت تركض ؤراحت وراها مرام
مرام : مناهل لا يروح بالك بعيد ترآ ماصار شي أنا فتحت الباب عبالي اللي يطق رائد وفتحت الباب وطلع بوجهي ورحت ورا الباب بس والله
مناهل : حقيره لا تلمسيني
عزوز في نفسه ( وش صائر لها ذي تشك فيني .. خبل هي ولا وش سالفتها تشك فيني زوجها وف صاحبتها .. انجنت ذي ) وراح وتركهم يتفاهمون
مناهل : مرام ما يحتاج شفت كل شي بعيوني
مرام : مناهل والله
قاطعتها مناهل : وخري عني إسمعيني زين قدام الناس إنا ؤانتي صاحبات لكن من ورا أنسي ان عندك صديقة اسمها مناهل !!
مرام : حرام عليك تظلميني
مناهل : وخري عني بس
وطلعت مناهل وهي تحاول تمسك نفسها قدام الناس وتخاف من الفشيله وسؤاد الوجه اللي شافته !
مر اليوم بهدوء ؤمناهل ما كلمت مرام من آخر تصادم صار بينهم ، صار الوقت اللي لازم يرجعون للبيت دقت مناهل علئ أبوها
ابو فيصل : سمي
مناهل : ترآ جهزنا
ابو فيصل : خلاص راشد برا بيوصلكم
مناهل : ان شاء الله !
وصلت مناهل للبيت ودخلت الصاله متجهه للدرج وهي تحس بالجمر اللي تمشي عليه ( يآآه معقولة ظلمت مرام .. لا بس أنا شفتهم بعيوني .. يمكن كلام مرام صدق .. استغفر الله )

---
نوف : الو عهود .. بخير ؤانتي .. لا .. طيب .. إسمعيني .. لحظة بقولك .. ايوه .. ايوه .. ايه لأني دقيت عليها ما ترد ... تهقين صار شي .. ايه مرام .. مدري .. زين زين .. ؤين تبين .. إوكي . مع السلامة صكرت الخط ؤنزلت تحت لقت الكل مجتمع
نزلت حبت رأس أبوها وأمهاا
نوف : شخبارك سلوم
سالم : بخير واسمي سالم ترآ
نوف : أها ميار محمد ما ودكم تسلمون علئ عميمه
ميار : طيب
نوف : يا حبيبة عميمه
سارة : شخبارك نوف
نوف من طرف خشمها ترد : بخير
دفتها نورة وهي تحاكيها بصوت واطي : وجع تكفين نوف أمسكي نفسس عشان سالم
نوف : آآه طيب
أم سالم : نوف جيبي الحلا بالثلاجة
نوف : طيب يمه ، نورة تعالي ساعديني نقطعه
نورة : جيتك
دخلن المطبخ ونؤف تتهذري
نوف : ما اتحمل شوفتها يعع
نورة : نويف خلي عنس حركات المبزرة وتسنعي
نوف : أنا متسنعه ولله الحمد
نورة : ما أظن والله أخلصي شوفيني قطعته حطيه بالصينية وتعالي واسمعيني آخر مرة أنذرس زين
نوف وهي منزلة رأسها : زين زين ي بنت الحلال
طلعن للصاله وحطت نوف الحلى ووزعته
سارة : شكله حلو من مسويه
نوف : أناا ونورة
سارة : تسلم أيدينكم باين حلو
نورة : تسلمين
نوف : نايف تعال شوي أبيك
نايف : طيب
طلعت نوف لغرفتها تنتظر نايف يجي ، دخل نايف
نايف : وش عندس
نوف : كلمتني عهود وعزمتني
نايف : ؤين بالبيت
نوف : لا
نايف : أجل ؟
نوف : بألرياض جاليري
نايف : لحالكن
نوف : أي
نايف : لا
نوف : نايف تكفى يعني أنت تثق فيني وأنت عارفني مو راعيه اللي بالي بالك بس صاحبتي بشوفها
نايف : ليه مو بالبيت
نؤف : ترآ رزان أرسلت لهاا رساله بس ما ردت علي !
نايف : بتروح معكم
نؤف : أي
نايف : موافق
قامت نؤف حصن إخوها من الفرحة
نايف : لحظة لحظة بشرط
نؤف : وشو
نايف : أروح معك
نؤف : نعم ؟؟؟
نايف : أي أجل مافي
نؤف : ؤين بتقعد حنا جائين بنسولف ونتسوق مع بعض
نايف : عاد انتم علئ طاولة وأنا علئ طاولة ثانية فيها شي ؟
نؤف : لااا
نايف : متى بتطلعون لا تقولئن إللحين
نؤف : لا ؤين إللحين بالقائلة ، شوي العصر لا خفت الشمس
نايف : طيب مو مشكلة
____
في بيت عهود
ماجد : خلاص روحي بس لا تتأخرين
عهود : طيب
مها : إنتهبي لعمرس هاه
عهود : ان شاء الله
ماجد : إبوي ؤين
عهود : مدري به
أم خالد : أقول ماجد
ماجد : سمي يمه
أم خالد : ترآ البيت فضى نبي عيال وأنا أبي أشوف عيالك قبل ربي يأخذ أمانته
مها حست بعروقهاا الحارة حطت يدينها بحضنها وهي ترتجف
ماجد وهو يبلغ ريقه : والله تونا يمه
أم خالد : أي لمتى ؟
ماجد : يمه الله يهدأس موضوع العيال أنا مأجله شوي
أم خالد سفهت ولدها : ؤانتي ي مها جوابس مثله
مها وهي منزلة رأسها : يمه جعلني قبلس تونا علئ العيال
عهود حست بالجو المتكهرب وحبت تضيف جو : أقول يمه بكرا زواج صديقتي وش رايك تجين معنا
أم خالد : لا والله رجيلاتي متطلقة وصدري مكتوم روحي انتئ وأخذي معس اختس آمال ومها يوسعن صدورهن
مها : لا ي يمه أنا بقعد عند ماجد يمكن يبي شي
ماجد : مابي شي روحي استأنسي
مها : لا ؤانتي ي يمه بتقعدين لحالس أجل بقعد معس أونستس
ماجد : أمي مابها إلا العافية روحي وشوفي العرس واطلعي صار لس محكورة من يوم أخذتس ما تبين تطلعين مدري ليه
مها في نفسها ( وفيه أحد عنده أنت ي ماجد ويبي يطلع )
عهود : يالله مهاا تكفين
مها : إوكي
عهود : يآآآ سلاام مهووي بتجي معنااا
:: ::
::
----
في بيت ابو فهد الساعه 6 المغرب بعد ما رجعوا من الاستراحة كانوا جالسين بالصاله
رائد : مرام وينها يمه
أم فهد : جت نوال اختك قبل شوي وأخذتها تأخذ لها كم غريضات للعرس تعرف سؤالف النسوان ما تخلص
رائد : ماعاد بقى بالبيت غيري أنا ؤانتي وأبوي
أم فهد : الله يوفقهاا ان شاء الله
رائد : والله ان تركي رجالن كفو وينشد به الظهر صراحة تدرين يمه لا شاف إبوي قام يحب يده ورأسه وكلن يحبه لو تشوفين أهله إخوانه وعمامه ؤجلسته معهم ترد الروح ومصلي وخائفن ربه
أم فهد : لو ماهو كذآ ما وافق ابوك عليه ابوك ما يختار إلا الرجال السند لبناته
رائد : عز الله ان إبوي يعرف يختار صراحة
أم فهد : أي والله والفال لك ي ولدي
رائد : لااء يمه تكفين العرس لا تجيبين طآريه
أم فهد : وانك تبي العرسس
رائد : استهبل يمه أنا إللحين خليني بشغلي ؤاللي كاتبه ربي بيصير
دخل عليهم ابو فهد وبسمته بتشق وجهه
قام رائد وسلم علئ أبوه : مسيك بالخير يبه
ابو فهد : مساك بالفرح والسرور
أم فهد : وش فيك داخلن مستانس
ابو فهد : ماراح تصدقين وش شفت بمسجد حارة المطران
أم فهد : منهو
ابو فهد : تركي نسيبنا
رائد : وش جابه عند المطران أخبره حضري
ابو فهد : يقول لي خواله مطران وجايين يسلمون عليهم
رائد : إهاا خبصتني يبه أحسبه مطيري وهو قائل لنا تركي سلمان السيار أحسب عائلة السيار فخذ من المطيري
ابو فهد : عز الله ان المطران ناسن كفو والله
رائد : أي والله
ابو فهد : مارجعت مرام ونوال
أم فهد: لا والله للحين
ابو فهد : الله يعين
بعد شوي بس دخلت مرام ونوال والخدامه معهم والاكياس كثيرة
رائد : وش بقيتي بالسوق انتئ وياها
مرام : أسأل نوال مأخلت شي ما شرته
نوال : أجل تبين يقولون عنها بنت ابو فهد ضعيفه ماعندها شي
أم فهد : ماعاش من يتكلم علئ بنتي
رائد : إصلن مرام ما يحتاج لبس الجمال جمال أخلاق !
مرام : صح لسانك بس قم قم شل الأكياس الباقيه بالسيارة
نواف : انتبه للفستان تراه ورا لا تصفطه
رائد : طيب طيب حشئ صحارئ مول بالبيت بتهاجرين انتئ ؟
مرام : لا وأنت الصادق بطلع من بيت إبوي وبدخل عند ناس ثانين
ابو فهد : الله الله فيهم
مرام : إللحين بدل ما توصيهم علي توصيني أنا عليهم !
أم فهد : ادخلي ادخلي نزلي عبايتس واغراضس وتعالي نشبع منس قبل لا تعرسسين وتروحين
مرام : أحم أحم
نوال : أمشي قدامي بس
فاطمة : ساعد إنتا مدام ؟
مرام رمت الأكياس علئ فاطمة : عودي ورأس توس تجين الحقيني يالله
نوال : أمشي أحسن لس وش قومس عليها
دخلت مرام الغرفه ؤجلست هي واختها يرتبون الشنط والاكسسوارات وكل ما تحتاجه مرام خلصوا وحطوا الشنط علئ زاوية الغرفه ، جلست نوال علئ طرف السرير
نوال : يآآه مين بيجلس هنا ينتظرني اسرح شعره بالعيد
مرام : عاد اللي يشوفكم يقول بروح بختفي من الدنيا ماعاد لي اثر تراني بعرس وبجلس عند ناس متى مابغيت جيتك ، قومي قومي ننزل تحت عند أمي وأبوي
دخل رائد وهو يشيل الفستان : مب فستان عرس ذا لستك الله وكيلس
مرام : حطه بالكبت
رن جوال نوال : الو .. وعليكم السلام . بخير .. كيف حالس .. متى .. إوكي بعد صلاة العشاء .. لا بس النقش .. لا لا حنا رائحين للصالون مسوين تنظيف وشيل حلاوة ما نقصنا إلا النقش .. طيب بعد صلاة العشاء دقي علي .. إن شاء الله .. مع السلامة
مرام : مين ؟
نوال : حقت النقش بتجي بعد صلاة العشاء!
مرام : إهااا
ؤنزلت نوال ومرام ومعهم رائد ، اجتمعوا العائلة قبل لا تروح بنتهم المدلعه والقوية بعض الأحيان !
::
::


::
::

كم من قدر محتوم الأسباب وكم من قدر مجهولة أسبابة ، رفضنا للقدر هو اعتراض علئ ما كتبه الله لنا ، ما يحتاج منا غير شي واحد الايمان ان بكل شي مقدر ومكتوب ، يحتاج منا الصبر ، وهل ف الأيام القادمة مواقف تحتاج الصبر ، !!
+ انتظروني بالبارت الجاي دمتم بود ، اختكم : هديل المطيري : (
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hadeel almutairi ..

avatar

انثى عدد الرسائل : 20
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: روايتي إلاولى [خريجات لوس أنجلوس ] رواية جمميله ورإاائعه    الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 5:50 am

البارت 11
امسك ب يدي جيداً فَ ااحدهم بدأ ، يجذبني قلبه رغماً عن اانف حبي لك !
(وسط غرفه بيضااء فيها باب وااحد بس ..
مرام : راشد لا تروح وتتركني حيل محتاجتك والله
راشد : ي بعد طوايف راشد ماراح أخليك كلها كم دقيقه وأرجع والله
مرام : لا تروح إللحين والله أبيك
راشد : ي عيون راشد مضطر أروح ولا الود ودي أجلس معك ونعيش حياتنا مع بعض
مرام : راشد والله ما أقدر أعيش بعدك لا تروح
راشد : تعالي أحضنيني
مرام : أخاف افقده
راشد : راشد يحبك ويبيك ي ألهبلاا وش تفقدينه يالله تعالي
وسط أحضانه بكت فقده بكت صوته وكل شي اشتاقت له فيه ..
راشد : خلاص عاد بلا دمو.....
طاح وأنتثر دمه وسآل طاحت معه وصارخت بألم وبحسره على شكله حطت رأسه علئ صدرهاا ومسحت علئ رأسه وتكلمه وكأنه يسمعها
مرام : شفت انك بتروح وتخليني
جاها تركي يركض سحبها من يدينها وأخذها معه
مرام : تركي فكني الله يخليك
تركي : راشد أنسيه والله يرحمه
طاحت عند رجوله تترجئ وتبكي
مرام : أبي أكون معه بآخر لحظة من حياته ، أبي أكون جنبه ؤاللي يخليك أبيه
راشد : مم .. رآآم .. مر .. مم
مرام : ي عيونهآاااا
وفكت يدها بالغصب ؤراحت لها بس متى بعد مافات الفوت وراح لربه وقعدت هي تضم جسمه الخالي وتبوس رأسه وتمسح علئ صدره وتمسك يده وتضمه كانت تضمه وترجع تكلمه وتضمه مره وتكلمه مره صرخت مرام بكل مافيها من قوه وبكت ألم ماضي بيبقى معهاا لآخر يوم بحياتهاا )
الساعه 4 العصر ..
مرام فزت من نومهااا وصارخت من خوفها علئ راشد وخافت يتحقق : نووووآآآآآآللللللل
جت نووال تركض من خوفهاا علئ أختها : ي عيون اختكك وش فيس بسم الله عليس
راحت لها مرام وطاحت بحضن أختها وبكت : نوال تكفين مابي أعرس لا تخلينهم يأخذوني مابي
نوال : ي مره وش فيس وش اللي حاصلس
مرام : مافيني شي تكفين ي وخيتي مابي أعرس الله يخليك
حس رائد بطنين بإذنه لما سمع صوت أخته وجآهم يركض : عسا ما شر وش فيهاا
نوال : كابوس مافيه شي
رائد : وخري بس ( ودف نوال وشآل مرام ونزلها على السرير )
رائد : حرارتها مرتفعه البسسي عبايتك نؤديها للمستشفى
مرام وهي تحس الدنيا تدور حولها : أنا بخير أنا بخير!
رائد : خلاص بروح لاقرب صيدليه بجيب خافض حرارة وأرجع إذا جاء إبوي وأمي لا تعلمينهم أنها تعبت زين ؟
نوال : زين
وطلع رائد وسكر باب الغرفه
جلست نوال جنب إختهاا وحاولت تفهم وش الكابوس اللي قلب حالها ووجهاا أسود وماتبي تعرس ، قالت لها مرام الحلم وهي ترتجف
نوال : سمي بالرحمن وتعوذي من إبليس مايصير إلا كل خير ان شاء الله
مرام : نوال كيف بعيش مع غيره والله تعبت أمثل والله
نوال : ي بنت أعقلي اليوم عرسس وآنسي راشد وكل شي برآشد
مرام : مستحيل إنسآه
نوال : لا راح تنسينه واللحين وبهالساعه ، ي مرام ترآ كلها كم ساعه وتروحين لبيت بيضمس باقي حياتس
مرام : طلبتس ي وخيتي لا ترديني
لفت عليها نوال : امري عساني أقدر
مرام : أبي إسمع صوته تكفين مابي ..
وقاطعتها نوال : لا منتي بصاحيه انجنيتي والله لو سمع رائد ولا إبوي هالكلام لتصير جنازتس على يدهم ، أعقلي ي بنت وكبري رأسس
مرام : نوال ليش محد فاهمني أقولك أحبه وما أقدر أعيش مع غيره تقولين لي أعقلي كيف بس كيف أعقل وهو مجنني ككيف ؟
نوال : إسمعيني ي مرام كآنس تبين العلم الصح ؤاللي يمشي عليه العقل انسي راشد وكل شي برآشد ، وفكري بعرسس اللي بعد كم ساعه وفكري بالرجال اللي ينتظرس تنورين بيته وحياته ، ي وخيتي تركي رجالن مصلي مسمي وخائفن ربه بيعيشتس حياه ما تمنيتي تعيشينها ، بيخلس أميره في بيتس ، وترآس مأخذه رجال ينشد به الظهر لو ماهو كذآ ما وافق إبوي عليه ، تركي ما اخذس عبث وعشان يملي فراغه وهواه لا وأنا اختتس اخذس لأن صيتس بالحارة ي وخيتي كلن يبيس مره عين العقل جمال ودين وسنع واحترام وكل مواصفات العقل والزين فيس ، ترآ تركي اختارس من بد بنات الحارة اللي صيتهم أزين منس يمكن وأكثر ترك بنات جماعته وجاس ما تدرين يمكن كان يحبس لا تنسين هذا تركي اللي كنتي تلعبين معه غميمه بغرفتس وبالحوش تلعبون بهوز الماء وكنا نهاوشكم وما تتوبون ، ي وخيتي ترآس بتروحين لواحد شاريس ولاهو مخلي عليس قاصر ان شاء الله ، أنسي هالنزوة اللي انتئ عادتها حقيقه ورسمتي أحلامس علئ هواء ؤانتي عارفه أنها بتزول ، ي وخيتي كبري عقلس وخلي تفكيرس بتركي وعيشتس مع تركي ووش بتسوين مع تركي وشلون بتعاميلن تركي من إللحين تفكيرس بتركي لأنه رجلس وبس أحد غيره محرم عليس
مرام : وشلون بعيش معه وبالي مع أحد غيره ي نوال !
نوال : اللي في بالس لو يبيس ويحبس كان خطبس من زمان ما تركس لغيره
مرام : بس أنا ....
وقاطعتها نوال : لا بس ولا غيره ي وخيتي يمكن خيره لس يمكن تركي أحسن من راشد وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم ، انسي هاللي بالك ترآ ماراح تعيشين سعيده ولا راح يسعد معس زوجس
مرام : ما طلبت تركي يعيش معي هو اللي اختار
نوال : لا أحد يسمعس تقولين هالكلام ترآ المره اللي تخلي رجلها ينام وهو زعلان منها عليها آثم وبتتحاسبين يوم القيامة ، ترآ تركي رجال أحسن من أي رجال بهالدنيا ، اختارس بكيفه محد جبره وكلنا نعرف تركي محد يجبره علئ شي وهو اختارس بإرادته يبيس يكمل باقي دينه معس ، قومي غسلي وجهس من دموعس وجهزي شنطتس وأخذي لس ملابس لأننا بنروح للشقه اللي إبوي حجزها لنا تلبسين فيها وتخلين الكوافيره تجهزس فيها فاهمتني وبعيد لس لين توصل للألف راشد لو يحبس ما تركس لغيره !
مرام : ان شاء الله
وطلعت نوال برا الغرفه وتركت وراها مرام تفكر ( بتحاسب يوم القيامه ، لو يحبني ما تركني لغيره ، تركي يمكن يحبني ، أحسن من أي رجال بهالدنيا ، اختارني بكيفه ... آآه ي راشد وآآه من دنيا فرقتني عنك .. بس هو لو صدق يحبني خطبني من زمان .. ي ترآ ي راشد وش اللي مسكك وما خطبتني كان إللحين أنا فرحانه بعد كم ساعه بروح لك .. أعوذ بالله بس ) قامت وتوضت وصلت استخاره وربي هدآها لتركي وقالت ( بخلي حبي لك ي تركي تبنيه الأيام وحب راشد أكيد بيزول مع حب تركي لي ) قامت وجهزت شنطتهاا وهي تودع الغرفه اللي حضنتها صغيره وحتى وهي كبيره .
::
::

::
::
في بيت نؤف كانت هي ونايف وأمها بالصاله
أم سالم : هاه يا نايف عساك حددت متى ملكتك
نايف : يمه الله يهدآس وش جاب هالموضوع
نؤف : أي صح تراكم طولتوا متى الملكة عاد
نايف : بعدين موب هاللحين
نؤف : هاه متى بعدين ترآ بيأخذونها غيرك
نايف : المهم ماعليكم مني عندي خبر يوزن مليون
أم سالم : اللهم اجعله خير وشو
نؤف : وش هالخبر ي قيس
نايف : نؤف جايينها خطاطيب
نزلت نؤف رأسها وهي تدعي يكون أحمد
نايف : شف شف استحت
أم سالم : منهو عساه رجالن سنع
نايف : صراحة يمه أنا تعرفت عليه يوم كنا بلندن بس ما بيننا علاقه قويه يعني سلام بس وصراحة يعني كان أمام الشباب راشد ونواف عيال ماجد صديق إبوي
أم سالم : وكيف عرفك
نايف : أقولك يمه أنا متعرف عليه بلندن الله يهدأس بس انقطعت علاقتنا يعني لأنها أساسا مابيننا علاقة مجرد احترام بس وأخذ رقمي من نواف
أم سالم : وش اسمه عاد
غمضت نؤف عيونها وهي تتمنى تسمع اسمه
نايف وهو يبتسم ويناظر في نؤف : اسمه أحمد وصراحة سألت نواف عنه وقالي رجالن ركاده وزين الحمدلله بس هذا ما يكفي لازم أخذ ارقام خواله نسأل عنه
أم سالم : عسى خير لآمن جاء ابوك علمه وهو بيشوف الرجال والله يكتب اللي فيه الخير
نؤف دق قلبها مثل دق الطبول ماعادت تقدر تمسك ثلاجة القهوة
نايف ضحك : هاتي هاتي لا تكبين القهوة علئ نفسس بس
أم سالم وهي تضحك : استحت بنيتي الله يوفقس وأنا أمس
نؤف وهي ترتجف : هه بروح لغرفتي تبون شي
نايف : وش قومس ليكون ماتبين تعرسين بعد
نؤف : أنا مالي دخل اللي تبيه أنت وأبوي أنا حاضره دامكم موجودين أنا مالي كلمه
نايف : لا حشى ماراح نغصبك حنا بنسأل عن الرجال ونشوفه ونقولك وساعتها لكل حادثن حديث
نؤف : ان شاء الله
ؤراحت لغرفتهاا ؤحست أنها تمشي علئ جمر دخلت الغرفه وصكرت الباب ( وآآآآآهه وآخيرنننن ي آحمدد بنتزووجج بس ليه آحس أن بيصير شي ليه أحسني أمشي علئ جمر .. افف أوهام يمكن عشاني سمعت طآري العرس استحيت وركبتني حراراه .. بروح أدق علئ مناهل وأقولها )
ف الصاله عند نايف وأمه
نايف : يمه
أم سالم : سم ي إبوي
نايف : سم الله عدوس ، أنا بطلع اتسبح واروح لاستراحة تركي خويي إسآنده بعرسه زين إذا بغيتوا شي دقوا علي والسؤاق بيجي إللحين يؤديكم للصالون !
أم سالم ؛ أن شاء الله بنادي نؤف تجهز لك البخور وطيب العود اللي شريته أنا وأبوك
نايف : خليها تجيبه لغرفتي زين ؟
أم سالم : زين ي وليدي رح تسبح وتلقاه عند غرفتك!
راح نايف وهو يفكر بزواجه ولمتى هو معلق البنت لا راح جاب الشيخ ولا خطب وأخذته أفكاره وهو يجلس علئ سريره لأول مرة يشوف رزان بالمستشفى ويحس بملمس يدينها علئ وجهه ويده وعيونها اللامعه والمكحله ( يآآه هذي رزان اللي طول عمري أعدها أختي وصديقتي بتصير زوجتي .. مسرع ما تمر الأيام ي رزان وكبرنا انتي زاد جمالك وأنا كبرت ووصلت سن الزواج .. ) جلس يتذكر هذاك الوقت اللي شاف رزان فيه .. دخل المستشفى الساعه 8 عنده موعد لأن عنده ربو وجاي يأخذ بخار ويحلل راح للرزبشن حق المواعيد وشاف مره جالسه علئ الكمبيوتر وجنبها ملف تفتحه مره وتناظر بالكمبيوتر مره وباين فيها شي
نايف : لو سمحتي
... : هلا أخوي
سكت نايف ( وش هالعيون .. استغفر الله بس أعوذ بالله منك ي إبليس وش قاعد أقول أنا )
.. : سم أخوي وش أقدر أخدمك فيه ( هالرجال ؤين شايفته أناا ... ليكون نااائف .. لا لا ربي خلق من الشبه أربعين بس عندي موعد الساعه 8 وباسمه وهالملف حقه وش هالصدفه ي نايف .. اففف عسى أمسك نفسي بس )
نايف : عندي موعد وهذي الورقه
... : لحظة بس
أخذت الورقه ونادت الممرضة
... : كرستين
كرستين : ماذا بك ؟
... : أخبري الدكتور أحمد أن هناك مريض ويحمل موعد الآن
كرستين : أن الدكتور أحمد أخبرني بأن أقول لك أن تمسكي مواعيد هذا الصباح حتى يعود أحد من طلاب السنة الثانية
... : اوكي ، تفضل معي لو سمحت
نايف : طيب
ومشى نايف وتقدمت رزان قدامه
رزان : تفضل أجلس علئ الكرسي لين تجي الممرضة تحط لك بخار
ؤجلست هي علئ المكتب تنتظر الممرضة ما جت طفشت وقامت هي تحط له مسكت رأسه بتوتر وحطت حبل الجهاز حق البخار وربطته وحطت الجهاز علئ فمه وخشمه ومسكت يده ورفعت كم ثوبه وهو زي الطفل يتحرك معها ؤين ما تبي شدت مسكتها ؤجلست تتحسس مكان العرق نزلت اليد اليمين وأخذت أليسار ولقت هالعرق اللي طلع جنونها وهي تدوره مسحت مكان العرق بمسحة طبيه ومسكت الإبره وهي ترتجف نزلت الإبره علئ الطاولة وحاولت تهدي نفسها ورجعت مسكت الإبره ودخلتها بعرقه وسحبت الدم ورجعت طلعتها وحطت لزق عليها وكملت باقي الشغل ؤراحت علئ المكتب تكتب مدة البخار وتعطيه ورقة لغرفه تخطيط القلب جلست تنتظره عشر دقائق راحت فكت الجهاز
رزان : تفضل روح للدور الثالث غرفه تخطيط القلب أعمل هالتخطيط وأرجعلي هنا
نايف : طيب ي بنت عمي مافي سلامات
رزان : نعم ؟
نايف : لا عاد كذآ بزعل ولد عمك ما عرفتيه
رزان وهي تجلس علئ المكتب : كنت شاكة انك نايف وتفضل ورآي إشغال لا تنسئ تخطيط القلب إللحين
نايف : طيب
وطلع نايف ؤجلست رزان وحططت رأسها علئ المكتب ( ذا وشلون عرفني معقوله يعرف عيوني .. طيب يعني هو افف ي ربي فيه جني ذا كيف عرفني ) ؤجلست تتحس البطاقه ( ماعلقت البطاقه كيف عرفني ) تذكرت أن اسمها مكتوب جنب باب المكتب علئ جدول المناوبين ( عرفت كيف عرفني وهو عيونه طايره مغير يقرأ ) طلعت برا المكتب ؤراحت للدكتور أحمد ودخلت ؤجلست علئ الكرسي
رزان : دكتور لو سمحت يعني ترآ ما يصير كل الشغل علي
إحمد : أنا أرسلت رساله فاكس علئ عياده العظام يرجعون طلابي بس للأسف رفضوا لأن عندهم ضغط مواعيد
رزان : طيب والحل يعني ما يصير كل شي فوق رأسي
أحمد : كم مريض جاك لحد إللحين
رزان : بس واحد
أحمد : واحد وتتمننين
رزان : ما قلت شي بس يعني خل عندي ممرضة تساعدني ترآ أنا للحين طالبة سنة أول مب مقيمه
أحمد : كرستين وينها
رزان : مدري
أحمد : ع العموم أنا بجي أساعدك بس قبل روحي تحت للعيادة الجراحة أخذي ملفات مريضين بس راح أكتب لك أسماءهم وجيبيهم لي عشانهم حولوها لنا زين ؟
رزان : تحت ؟
أحمد : أي روحي تحت أنا أرسلت لهم وهم راح يعطونك
رزان : دكتور أنا مب شغلتي أروح أجيب واجي هذي شغلة الممرضات
أحمد : بس أنا مستشارك ودكتورك وأستاذك أمرك انك تروحين تجيبين لي هالملفات ، تفضلي الورقة ولا تتأخرين عشان المواعيد
رزان : اسمح لي بجيب لك الملفات وبرجع مكان ما جيت عند الطوارئ
أحمد : تتهربين من هالراحة وتروحين للطوارئ اللي بالساعه يجيك خمس مرضى
رزان : لا عاد طيب ؤين أروح
أحمد : إسمعيني رزان انتئ هنا بالمستشفى عشان تساعدين الناس وتستغلين وقتك لهالناس اللي جائين من بعد الله تساعدين بمرضهم زين ، لازم تتذكرين انك دخلتي طب عشان الناس مب مجرد هواية ، واللحين الهمام علئ تحت جيبي لي الملفات !
رزان : طيب
أحمد : لحظة لحظة ؤين لبسك
رزان : أي لبس
أحمد : مدري والله ليه لابسه تنورة وش قلنا
رزان : شسمه أنا عبالي بس بالشغل الأساسي بدله أما بالمناوبة تنورة
أحمد : لا حبيبتي هذاك أول أسبوع تلبسين علئ كيفك إللحين انتئ طالبه سنة أولى تلبسين بدله إلا إذا انتدبنا لمستشفى ثاني تلبسين تنورة زين ؟
رزان : زين
طلعت رزان ؤراحت تحت وجابت الملفات وكملت شغلها ورجعت لرزبشن المواعيد تنتظر نايف
نايف : تفضلي
رزان : بسم الله ما تعرف تسلم خرشتني
نايف : أسف بس مستعجل
رزان : إوكي لحظة
ؤجلست تكمل باقي شغلها
رزان : تفضل هذا العلاج غير عن اللي قبل ، اللي قبل لا عاد تآكلة أكل اللي كتبته لك هذا ومعافئ أن شاء الله
نايف : إوكي
مد يده يأخذ ورقة الوصفه وتعمد تلامس أطرافه أصابعه
رزان ( وش قاعد يسوي هذا علئ هالصبح )
طلع نايف من المستشفى وهو علئ كثر ماهو تعبان إلا يكفر فيها ..)))) قام وأخذ له ملابس وهو يفكر بهالوقت اللي شافها فيه تسبح وطلع ؤجت قدامه نؤف
نؤف : تفضل هذا البخور وذا طيب العود بسرعه السائق تحت
نايف : طيب طيب
أخذ البخور وتعطر وطلع ، لبست نؤف عبايتها وطلعت هي وأمها ونورة للصالون .
::
::

::
::
في بيت عهود بنفس الوقت
عهود وهي تحت تنادي أختها اللي فوق بالغرفه : آمآل يالله أخلصي
نزلت آمال وهي تركض وتلبس نقابها : وش فيك أكلتيني مها وينها ؟
عهود : مهوي ركبت السيارة مع أمي يالله تأخرنا أخذتي فستانك لأننا بنلبس بالصالون
آمال : أي عشان نأخذ راحتنا
عهود : الفضل يعود لمناهل اللي حجزت هالصالون لنا بس ولا كان مراح نطلع إلا الفجر
آمال : أي والله يالله مشينا أخذتي اكسسواراتك
عهود : عهود بالشنطة كل شي
آمال : يالله طلعنا
وطلعوا للسيارة
::
::

::
::
بالصالون مناهل وهي تكلم الكوافيره
مناهل : شوفي ليلى مابي ميك اب كويتي سامعه أبغى هادي كثير
ليلى : إوكي طيب شعرج كيف تبينه
مناهل : فيه كتلوج ؟
ليلى : أي تفضلي
ؤجلست تتصفح مناهل وهي ما تدري وش تختار
مناهل : يمه تعالي اختاري معاي
أم فيصل : والله ي بنيتي أنا مالي بشغل التسريحات وهالاشغال
ليلى : أعطيج رأيي
مناهل : أي
ليلى : شوفي انتئ شعرج وسط يعني لا طويل ولا قصير ف لو اسوي لج كعكة جيه كبيره واحط جنبها كرستال واطلع لك قذله وأسويها بالفير مو أحسن
مناهل : لا لا مو بالفير هالقذله أرفعيها فوق بوف صغير مرة مابي كبير إوكي
ليلى : إوكي عجبتج الفكرة
مناهل : خليني أفكر انتئ أبدي بالميك اب بعدين نشوف الشعر
ليلى : لا بالأول تعالي معي نغسل شعرج وإنشفه بعدين الميك اب زين
مناهل : زين
دخلت نؤف وعهود لأنهم تلاقوا بالشارع للصالون سألتهم اللي بالرزبشن
ريم : تبع حجز مناهل ماجد
نؤف : أي تبعها
ريم : أساميكم
نؤف : نؤف ونورة وعهود وآمال ومها
ريم : وهالحريم معكم
عهود : هذي أمي وذي أم نؤف
ريم : لحظة بس أشوف الأسماء إوكي تفضلوا والسموحة كثرت الأسئله شوي ، تفضلوا معاي
دخلوا صالة الصالون وشافوا مناهل
مناهل : أهلين بنات
نؤف : هلا
عهود :سلام
مها : لسئ ما بديتي شي
مناهل : لااء إللحين ببدأ ميك اب ، تفضلوا خالاتي أمي بالغرفه ذي حقت اللبس
أم سالم : أن شاء الله لا تطولن
أم خالد : يالله ي أم سالم تعالي خلي هالبنيات مع بعض
مناهل : أمشوا ، ريم تعالي
ريم : سمي
مناهل : شسمه زكية وفاطمة وربى وغاليه وأمل ؤينهم
ريم : جالسين هناك
مناهل : خليهم يجون يالله يبدون شغل
ريم : حاضر
مها : أمم ؤين الكتالوجات أبي أشوف لي تسريحة
نؤف : تعالي معي
نورة : أنا نزلت لي تسريحة من النت
آمال : وش جوك فاضية تفتحين النت أنا بروح مع مهوي ونوفاا
مها : يالله أمشي
عهود : أنا بعد طلعت تسريحتي من النت لأنو شعري طويل مرة ومو أي تسريحة تضبط عليه
مناهل : أنا اختارت لي هالتسريحة
نؤف : إسمعوني ترا بنتاخر كل وحده تروح تتجهز أخلصوا عليناا !
ؤجلسوا علئ الكراسي كلهم جنب بعض وكل وحده تكلم الثانية وصورتها تعكس علئ المرأيه
بدوا تقريبا يخلصون من الميك اب وجاء وقت التسريحة
مناهل : لحظة بس شوفي هو إذن المغرب
نؤف : أي من زمان صار له تقريبا ربع ساعه
مناهل : خلاص نصلي ونرجع
نؤف : يالله بنات
مها : توضيتوا قبل الميك اب
عهود : أي أكيد
نورة : شي بديهي وطبيعي
في غرفة المصلى لقوا أم سالم وأم فيصل وأم خالد جنب بعض يجربون عبايات النسف الجديدة والمطرزة والبراقع والكحل والديرم
مناهل : إعزائي المشاهدين هذه لقطة من لقطات مسلسلووؤون من الباديه
أم فيصل : وش قومس علينا
أم خالد : يا زيننا ويا زين هالدريم مب هاللي مخرب شفائفكم
أم سالم : تعيبون علينا أخلصوا صلوا وانجزوا يالله
عهود : قاموا عليك
مها : ما يسوى عليها
مناهل : أي والله
وصلوا البنات ورجعوا جلسؤا علئ الكراسي
مها : أبي مويه وأبي فطيرة وأبي عصير جوعانه
عهود : عليس نور أنا طاقني التعب
آمال : كلنا جوعانين مناهل شوفي حل
مناهل : واحد قالكم أني مندوبه تغذيه عندهم هناك أكل ترا مجاني لأنو حاجزين الصالون
مها : جزاس الله خير
نورة : جيبوا لي معكم
مها : النوري أمشي أخذي لس وش قومس علينا
مناهل : أي والله روحوا جيبوا لكم ولا تنسوني أنا ونورة
نؤف : طيب
وراحوا البنات وأخذوا لهم شوية أكل ومويه
مناهل : أمممم شايلة هم ي نورة
نورة : عسى ما شر
مناهل : مرام مدري وش سوت ما دقيت عليها
نورة : دقي عليها ما اعتقد بدت فيها الكوافيره
مناهل : إلا أكيد من زمان باديه فيها
نؤف : بدت في مين
مناهل : قاعده أقولها عن مرام إنو ما دقينا عليها
عهود : أي صح ما دقينا عليها
آمال : طيب دقوا إللحين
مناهل : خلاص أنتو تجهزو وأنا بدق عليها وأشوف
مها : سلمينا عليها وباركيلها بدالي زين ؟
مناهل : حنا بعد ما نطلع بنروح للشقه حقتها ونسلم عليها ونروح القصر عشان كذآ أخلصوا
راحت مناهل ودقت علئ مرام وما تحملت هذي مهما كان صديقتنا واي خلاف بينهم لازم ينهدم هذا يوم فرح لمرام راح تكون فيه نجمة الزواج دقت عليها والدموع تسيل وتمسحها مناهل صكرت الخط
آمال : راح فيها الميك أب
مناهل : ما تحملت صوتها مره رائح فيها
مها : هذا هو العرس
مناهل : ريم
ريم : سمي
مناهل : نادي ليلى خليها تجي تعدل الميك اب انتزع من الدموع
ريم : ان شاء الله
جت ليلى وعدلت الميك اب وسوت التسريحة والكل جهز بعد صلاة العشاء تجهزوا ولبسوا فساتينهم ( مناهل لبست فستان طويل مخصر عليها وله ذيل لونه رمادي وله قصة صدر وعليه كرستال أسود وكعب قصير أسود ؤحلق أسود كبير وسوارة سوداء وخاتم فضي / عهود لبست فستان قصير لونه أبيض وله حزام عريض مره كله شغل كريستال لون ذهبي والفستان إكمامه علاق وكعب رفيع ذهبي وعقد ذهبي بدون حلق وسوارة ذهبيه/ نؤف : لبست فستان طويل مخصر وفيه فتحه من ورا لونه سكري وعلى الجنب شك باللون الأسود علئ طول الفستان وأكمأم علاق وعلى واحد من الأكمام فيه كرستال فيونكه سوداء وكعب قصير أسود لبست حلق أسود بدون عقد وسوارة سكري/ آمال لبست فستان قصير لونه عنابي قماشه مخمل إكمامه علاق وفيه حزام مربوط بفيونكة ذهبيه وجزمة ذهبيه وعقد ذهبي بدون حلق وسوارة عنابي / نورة لبست فستان قصير لونه وردي فاتح له قصة صدر مفتوح علئ الظهر وعلى طول الفتحة فيه سلسلة ذهبية لبست جزمة ذهبيه وعقد ذهبي وسوارة بنكي / مها لبست فستان طويل لونه أبيض وله قصة من تحت وذيل فيه شك من وراء الفستان علئ طوله لونه فضي ولبست كعب قصير فضي وعقد الماس كان هديه من ماجد ) جلسؤا البنات بنتظرون السائق ، دقت رزان علئ نؤف
رزان : آلو ي حلوه ؤينك
نؤف : بالصالون اللي قلت لك عنه
رزان : طيب إسمعي أخوي بدر بينزلني عندك بالصالون وقالي روحي مع نؤف عادي
نؤف : أي أي عادي تعالي
رزان : إوكي يالله
جت عهود بنات مين معها عطر ثابت أنا اللي عندي ربع ساعه ويروح
مناهل : شوفي بشنطتي اللي بأخذها معي السوداء فيها عطر
عهود : إوكي
مها : مين اللي كلمتك
نؤف : رزان بنت عمي بتجي تقول إخوها بينزلها هنا ؤبتروح معي
مها : إهاا أي وحده رزان ما أذكر
آمال : أممم شفتي خطبة مناهل
مناهل : أحم أحم
آمال : المهم تذكرينها
مها : أي أي
آمال : شفتي ذيك اللي كانت لابسه فستان ذهبي
مها : اللي جلست معنا اللي شعرها لونه بني
آمال : لا ذيك مدري مين
مناهل : لا سلمى خطيبة أخوي نواف مستقبلا
ضحكوا البنات
مها : أي اللي شعرها لونه أسود قصير وسلمت علي
آمال : أي هي
مها : ي حليلهاا شخبارهاا
نؤف : أبشرك بنخطبها لأخوي نايف خلاص
مها : الله يكتب اللي فيه الخير
مناهل : إلا صح مهوي ماكنك طولتي
مها : بأيش
مناهل : مدري عنك ما فيه خبر حمل ولا شي
استحت مها : والله ما أفكر صراحة وبعدين ماجد ما فاتحني بالموضوع وقلت أسكت أحسن لي دامه هو ما يبي أحسن
مناهل : الله يوفقكم بالصيب الصالح
مها : آمين عقبالك
مناهل : أحم أحم
جت رزان وسلمت علئ البنات
نؤف : لو يشوفك أخوي نايف أخذك بدون عرس
رزان : شدعوه عاد لأكون كليوباترا وأنا مدري
( كانت رزان لابسه فستان أسود طويل وله ذيل وله كم واحد بس وفيه فتحه من الظهر وعلى ظهرها نقش ) راحوا البنات شقه مرام سلموا عليها ؤاللي بكى ؤاللي جلس يتمسك فيها ؤاللي جلس ينصح كان جو صداقه خالي من أي خلافات كل وحده بقلبها دعوة صادقة لمرام وخصوصا مناهل كانت تدعي بقلبها بالتوفيق لمرام راحوا القصر وأستانسوا وطلعت مرام لجناح تركي اللي فيها الكوشه ؤاللي بيدخل عليها فيها جلستها أختها نوال بعد ماجت من القصر علئ الكوشه تنتظر أمها تجي من القصر دخلت المصورة ووراها خوات تركي وأمه سلموا عليها ومرام زي الآلة من يوم دخلوا وهي تردد : الله يبارك فيك
طلعوا خوات تركي وأمه لأن إخوان مرام بيجون وأبوها يسلمون عليها ، حب رأسها أبوها ودمعته علئ خده بيفارق البنت اللي كان لها جو بالبيت من بعدها بيصير البيت فاضي مافيه حس أحد يغني ولا حس أحد يكسر المواعين بالمطبخ ولا حس أحد يضحك بألحوش ولا أحد يتعب ويضمه لصدره ويقرا عليها راحت البنت اللي كانت بالنسبه لأبوها كل حياته راحت البنت اللي من تقوم تضم أبوها ومن تجي تنام تضمه إذا طلعت ضمته إذا رجعت ضمته تفهمه وش يبي صحيح ما تحب تطبخ بس عشان خاطره تطبخ مسكت نوال أبوها اللي باين بوجهه الحسرة علئ بنته مسكته وهدته شؤي ، وجاء رائد اللي غير عن إخوانها اللي كانت تعده توأم لها يفهمها بدون ما تتكلم يحس بضيقها بعيونهاا رائد اللي كانت مرام صندوق أسراره ودكتوره وتوامه وصديقه كانت له أكثر من اخت خلاص من بعد مرام مافيه أحد يناديه بالشيخه ولا أحد يناديه نمر بن عدوان ولا فيه أحد يتهاوش معه بألحوش بالماء ولا أحد يترجاه يطلع معه للمطعم ، وجاء دور مصعب اللي كان بعيد عنهاا كثير حس بأن فيه فراغ كبير ؤاللي ما يسده غير مرام دلوعة العائلة وشيختهم دمعت عيونه لأنه كان بعيد بأس رأسها ويدها ورجع مسك إبوي اللي انهار وانهارت مع مرام ، وكذلك البكر فهد دمعت عيونه بس مسحها لأنه طول عمره ما يبين ضعفه لاحد
رائد : يحوول هذآ وقت فرح قلبتؤه عززا أمش يبه اللي يهداك أنت ومصعب أمشوا يالله فهد بنطلع خلاص سلام وسلمنا
نوال : أسكتي وأنا اختتس ترأس مانتي مختفيه عن العالم كلنا بديرة وحده أهدي لا تخربين الميك اب ، يمه لا تبدين دموع عاد كفائه إبوي
أم فهد : وش اسوي بنيتي نور البيت بتروح تبيني أضحك
مرام : يمه الله يهدأس أسكتي عشاني
أم فهد : عشانس ي بعد طوايفي
دخلت أم تركي ومعها بناتها وبعد كم دقيقه دخلوا خالات تركي وبناتهم
أم تركي : نوال ترا الرجاجيل دقوا علي وقالوا علئ وصول البسي عبايتك
نوال : أن شاء الله ، أمي ي بعدي تعالي معي
مسكت مرام طرف ثوب نوال : لا تروحين وتخليني
مسكت نوال يد مرام : ماراح أخليس لين يدخل رجلس عليس بس بروح البس عبايتي أنا وأمي الرجاجيل بيجون
شغلت المصورة الكاميرا وصوت الزفة يدخل برأس مرام كأنه سهم لا سمعت اسم تركي ومرام كانت تتمناه راشد ومرام ، جت نوال ومعها أمها وجوا جنب مرام بيمينها وانتظروا االعريس يدخل رفعت اخت تركي الكبيرة صوت الزفة وقاموا خالاته وأمه يزغرتون ، بدت ترتجف مرام يوم سمعت صوت تركي يسلم علئ أمه شدت علئ مسكت يد أختها لين تعورت نوال من مسكتها ربتت نوال علئ كتف أختها بمعناته أنها تهدأ وقفتها نوال عشان تصور مع تركي اللي واقف جنبها اللي من شافها عجز يرفع نظره عنها قالت لهم المصورة يمسكون يد بعض وتفك مرام يد أختها وتحط يدها علئ يد تركي اللي ماسكة يدها اليسرى وصورتهم وجابت أم تركي الشبكة وأخذ تركي الخاتم ولبسه مرام ولبسها العقد بصعوبه طلعوا ورجعت مرام مسكت عباية أختها : قلت لس لا تروحين وتخليني ؤين رائحة نوال ؟
نوال : صآحية انتئ ؤين اقعد ورجلس موجود سمي بالرحمن وتراه انسان ما يأكل ، زي ما قلت لس أعقلي وخلي عنس التفكير الشين وخلي تفكيرس برجلس هاللي قاعد جنبس ولا تزعلينه عليس ونامي جنبه ؤاللي يبيه سويه فاهمتني
مرام : زين بس أنا خائفه
نوال : تعوذي من إبليس وتوكلي علئ الله
أم فهد وهي تكلم تركي وتبكي : يا وليدي حط بالك عليها تراها دلوعة البيت وشيخته لا تزعلها فديتك
تركي مسك يد عمته ؤاللي صار يناديها يمه : يمه ي بعيدي مرام بعيوني وإذا هي شيختكم حتى أنا بعد شيختي وأميرتي ولا توصين حريص بحطها بالي واسمعيني تراني وعدتك وعد ماراح تجيك ضائق خلقها مني ولا راح إزعلها بكلمه
أم فهد : جزاك الله كل خير استودعتك بنيتي ي إبوي انت مع السلامة والله يجمع ما بينكم بخير
تركي : آمين مشكورة يمه
نوال : ما أوصيك علئ وخيتي ومبروك والله يوفقكم
تركي : أن شاء الله لا توصين حريص وأنا أخوس وخيتس بأيدي أمينه
نوال : مع السلامة
تركي : مع السلامة
طلعت نوال وسكرت باب الغرفه ؤراحت للمطبخ تتأكد من العشاء ولحقت أمها وصكرت وراها باب الجناح ؤنزلت تحت ومشوا للبيت !
عند تركي ومرام اللي الصمت طاغي علئ الموقف والمكان لف عليها تركي ومسك يدها
تركي : مبروك يا عروس
مرام : الله يبارك فيك
وسحبت يدها لأنها ما قدرت تتحمل أكثر وحطتها بحضنها
تركي مسك وجهاا ولفه عليه : يعني انتي مسويه الميك اب لابليس طول الوقت عينك بالأرض طيب وأناا ؟
مرام : وش تبيني اسوي ؟
تركي : سلامتك بس من إللحين لما أكلمك تحطين عينك بعيني إوكي ؟
مرام : أن شاء الله
ورجعت نزلت رأسها قام ؤقامت معه ومسك يدها وراحوا علئ غرفة النوم دخل تركي وترك لها مجال تدخل قبل ودخل هو وصكر الباب وقفله ، كان صوت القفل زي الصخر علئ انضربت علئ قلب مرام ( وانتهى حبي لك ي راشد من إللحين .. )
تركي بعد ما فصخ البشت ووقف جنبهاا وقرب منها ومسك كتوفها : إذا بدلتي وخلصتي الحقيني عشان نتعشئ زين؟
مرام وهي تحس بالنار تلحف وجها من أنفاس تركي
مرام : أن شاء الله
ورح تركي للباب وفتحه وطلع للصاله وفتحت مرام الكبت وأخذت لها قميص نوم أبيض وفيه رسمات وتشجيرات سودا له قصة صدر طوله لفوق الركبة وفيه فتحات من الجنب وفوقه روب نوم علئ طول الفستان دخلت تسبحت من الميك اب ؤراحت حطت الأكسسوارات بالدرج الخاص فيها ضبطت شعرها وحطته علئ جنب ، حطت لها شؤي قلوس أحمر وكحل داخل العين وماسكارا ورشت عطر وسمت بالرحمن وطلعت برا الغرفة نزلت للصاله شافته تركي جالس وقدامه الأكل مغطى
تركي : حياك
مرام : مالي نفس
تركي : إكلي إكلي ترا مو زين تقعدين علئ لحم بطنك
جلست جنبه مرام وهي ترتجف وتحس بالنار علئ كتوفها وثقل كبير علئ صدرها ، فتح تركي غطى صنايا العشى وبدأ يحط لها فطائر بصحنها وحط العصير وقربه لها
تركي : سمي بالرحمن وأكلي
مرام : مالي نفس والله عليك بالعافيه
تركي : إوكي أنا بعد ماراح أكل
مرام نزلت رأسها ( شكله مطول ذا ) : ليه ؟
تركي : لأنك إذا ما أكلتي أنا ماراح أكل
مرام : خلاص بأكل بس شؤي
تركي : إوكي
ومدت مرام يدها وهي تآكل تحس بالجمر داخل فمها الأكل مو راضي ينهضم بفمها شربت العصير لعل الأكل يمر ببلاعيمها أخذت مناديل ومسحت يدها
تركي : بس ؟
مرام : أي قلت لك بس شؤي
تركي : إوكي
مد يده لها وفيها أكل : أفتحي فمك وراك تناطريني كذآ دامك ماراح تآكلين أنا بأوكلك
مرام : ي ابن حلال شبعت
تركي : هذي بس عشاني
فتحت مرام فمها وأكلت هالاكل اللي حسته صخر بفمهاا
تركي : الحمدلله
نفض يده وراح يغسل ، شالت مرام الصينيه وحطت الأكل بالثلاجة ؤراحت للغرفه فتحت الباب جلست تناظر بالغرفه ( ؤين راح ذا ؟ ) ، طلع تركي من الحمام وهي جلست على طرف السرير شافته وهو يمشط شعره ومعقد حواجبه ( جميل والله ماعليه بس وراه مقعد حواجبه ذا ) نزل تركي المشط وراح من الطرف الثاني للسرير ورفع المفرش
التفت عليها : بتصنمين هنا ؟
مرام : إللحين بنام
تركي : يالله نامي
مرام : إوكي
رفعت مرام المفرش وسحبت مخده وحطتها بينهم ، تركي جلس يناظر فيها باستغراب
تركي : أحد قالك أني جربان ؟
مرام : لا
تركي : وخري ذا المخده ورآك طاحتها بأكلك أنا ؟
مرام : طيب
ووخرت المخدة وعطته ظهرها وقرب منهآآ و .....
___
دفت تركي وأخذت روبها ورأحت للحمام ناظرت نفسها بالمرأية ( معقوله اللي صار تؤو .. أكيد أنا بحلم .. ماصار بيننا شي مجرد أوهام ) ناظرت بأزارير القميص مفتوحه من ورا ومن عند الصدر ( وش اللي صار ياربي كيف سمحت له يسوي كذآ .. بس ذا حقه .. بس مو كذآ ينبهني أول .. تبينه يجيب لس جدول .. يآآربي أنا بحلم والله بحلم ) ناظرت بالحمام تحاول تنسئ اللي صار ؤاللي برا ينتظرها طولت بالحمام ( أكيد خمد بطلع أخذ لي ملابس اتسبح ) فتحت الباب بشويش وطلعت علئ اطراف أصابعها
تركي : بدري وراك ما نمتي هناك
مرام : بسم الله أنت ما نمت ؟
تركي : لاء انتظرك
مرام : وش تنتظر بعد ؟
تركي : كذآ ولا شي
مرام : أها
( حشئ جني كني عرف أني احكي عنه .. أنا قائلة من أول هالرجال مسكون ) فتحت الكبت أخذت لها ملابس وبيجامة نوم حرير لونها وردي وتسبحت وطلعت نشفت شعرها ، رفعت اللحاف وإنسدحت علئ ظهرها تناظر الديكور اللي علئ السقف
تركي : عجبك ؟
مرام : أي حلو
تركي : إهاا ، نامي وخلي عنك التمقل فالسقف ورانا سفره بكرهه
لفت عليه مرام وما حست بنفسها : أي سفره ؟
تركي وهو يبتسم : شهر العسل وش بعد ؟
مرام : بس
ورجعت علئ ظهرها
تركي : وش بس فيه شي ؟
مرام : أممممم
تركي : قولي وأنا تحت أمرك
مرام : زواج صديقتي آخر هالشهر وأنا وعدتها أجي
تركي : متى بالضبط
مرام : يوم 26 بشهر 6 ذا
تركي : خلاص نأجل السفره حقت باريس ونروح للأمارات نقعد أسبوع ونرجع تحضرين زواج صديقك ونطير لباريس نقعد 3 شهور
مرام : رمضان بنصوم هناك ؟
تركي : مدري والله إذا قدرت أخذ أجازه أخذت ، واللحين نامي تصبحين علئ خير
مرام : وأنت أهل الخير
لفت علئ يمينها وقرت إذكارها ونامت بعد تفكير أخذ نص ساعه من وقتها ونعست الساعه 2 الليل
::
::

::
::
في بيت نؤف وتحديدا غرفة نؤف اللي عزمت رزان تنام عندها اليوم بحكم انهم بنات عم وان رزان ببيت أهلها مب بيت أحد غريب
رزان : اثرك سمنانه
نؤف وهي تمسح المناكير عن أظافرها: وش قصدس؟
رزان : شوفي بجامتك أضيع فيها
نؤف وهي تضحك : لا والله أحمدي ربس بعد
رزان وهي مستحية : نوفا
نؤف : الزبدة ؟
رزان وهي تدف نؤف : أدلعك وأقولك نوفا تقولين لي الزبدة !
نؤف : لأن دلعك هذا وراه شي أخلصي وش تبين ؟
رزان : بسالك متى تجون تخطبوني ترا زهقت وأخوي بدر يلمح لي لواحد من أصحابه
نؤف : إللحين فهمت
نزلت نؤف المناديل ولفت علئ رزان : أنا كني سمعت طآري ملكة أمس العصر
رزان : لا عااد
نؤف وهي تضحك : والله بس نايف قال لامي بعدين
رزان : اففف
وبدت سؤالف رزان ونؤف وتعليقاتهم علئ بعض لين الساعه 3 وناموا من التعب
::
::


::
::
صحت مناهل الساعه 7 وهي منهد حيلهاا قامت وصلت فرضها اللي طافها ؤنزلت تحت للصاله مالقت أحد ، راحت للمطبخ
مناهل : فاطمة مدام وبابا مافي قوم
فاطمة : إلا قوم وخلاص فطور وقهوة
مناهل : ؤينهم طيب
فاطمة : حوش حق رجال
مناهل : وش وداهم هناك بحوش الرجال اللي من سنة جدي محد جلس فيه ، طيب راشد ونواف قائمين
فاطمة : كلو كلو قوم
مناهل : غريبة راشد قائم أكيد في موضوع ، طيب سوي لي سندويشه جبن وجيبي لي عصير برتقال
فاطمة : إوكي
طلعت مناهل وأخذت معها كوب نسكافيه عشان تصحصح شؤي ؤراحت لحوش الرجال وشافت الكل قائم
مناهل : وش قومكم ؟
أم فيصل : ما قومنا شي
مناهل وهي تحب رأس أبوها وأمها وتجلس جنب راشد : لا عااد أكيد مافي موضوع
ابو فيصل : ورأس مستغربه ؟
مناهل : أنا مو مجنني غير راشد قائم بدري
راشد وهو يدفها : اعقبي تتنطزين ؟
مناهل وهي تضحك : حشاك بس يعني مستغربه، وأنت ي عنتر زمانك وراك قالب ؟
ما رد عليها نواف ؤنزره أبوه : تكلمك اختك رد عليها ؟
نواف : ما سمعتها
مناهل وهي تناظر برآشد ورجعت حطت نظرها بنواف : قاعدة أقولك وش فيك وجهك قالب تعبان ؟
نواف : لا
قام نواف وحط يده بجيبه يتحسس مفاتيحه وجواله
ابو فيصل : ؤين على هالصبح
نواف : على جهنم الحمراء
وقف ابو فيصل ووقفوا كلهم
ابو فيصل : ما سمعت وش قلت
نواف : ما أنت بصمخ وإذا ما تسمع يقولون لك هم وش قلت
ابو فيصل : نواف لا تحدني اسوي شي ما يرضيك
نواف : سويت وخلصت وش باقي
رفع ابو فيصل يده وصارت علئ خد نواف مسك راشد نواف ورجعه علئ ورا ؤمناهل وأمها مسكوا أبوها
نواف وهو حاط يده علئ مكان الكف : هذا اللي كان ناقص باللي سويته فيني ماكان باقي إلا الكف وهذاك آهديتني إياه
راشد وهو يصارخ علئ نواف : نواف بس ما تشوف إبوي تعبان ومريض تقل أدبك عليه أعقل ي رجال وأمش معي
وسحبه راشد معه وطلعوا برا للشارع
جلس ابو فيصل وهو يتحسر علئ ولده اللي انقلب وصار يرد علئ أبوه وكنه أصغر عياله
ابو فيصل : ماكني أبوه كني عدوه ، لكن هين ي نواف أنت مائل وأنا بعدل ميلك لكن أصبر علي
مناهل : هد نفسك ي بعدي عشان صحتك لا يرتفع ضغطك وسكرك
أم فيصل : يابو فيصل الله يهداك تعوذ من الشيطان هذا هم الشباب
ابو فيصل : وش شبابه ولدس عده يدخل الثلاثين تقولئن لي شباب
مناهل : خلاص خلاص أشرب المويه وكمل قهوتك وماعليك منه
::
::

::
::
في بيت عهود بالصاله كان فيه مها وماجد وأم خالد وأبو خالد
نزلت عهود بعد ما صلت هي واختها آمال
عهود : السلام عليكم
وحبت رأس أبوها وأمها ، ردوا كلهم السلام
عهود : والله أن رجيلاتي متطلقة وتعبأنه
ماجد : من العرس أمس ، بعرسي ما تعبتي كثر ما تعبتي إللحين
آمآل : إلا والله تعبنا بس أنت وش دراك كنت بأحضان مها الصبح ما جيتنا إلا الظهر
ضحكت مها ؤنزلت رأسها
ماجد وهو يبتسم : أعقلي ي بنت
عهود : وهي صادقة وش دراك عناا
آمال : مها وش ذا الكيس عسى ما شر متى رحتي المستشفى
ناظرت مها في ماجد وابتسمت
ماجد وهو يضحك : بتصيرين عمه انتئ وياها
عهود : أقول بس بلا نصب وش اللي بنصير عمه وحنا ماجينا من العرس إلا الساعه 1 ؤجلسنا سهرنا للساعه 3
ماجد : وش قصدس ؟
ضحك ابو خالد : لغز هالمره
أم خالد : أعقلي ي بنت
مها : عقبال ما نشوف من ثاني يوم حامل انتئ وياها
ماجد : من ليلتهم حمّل وابصم بالعشره
آمال : وش شايفني أنا وزوجي المجهول الهوية مثلك أنت ومها نمتوا الساعه ثلاث الفجر وحللت مها الساعه 6 وطلعت حامل لا لا حبيبي أنا والمجهول بنعيش حياتنا
مها : وأنا ومجودي عشنا حياتنا وصار دور العيال
ماجد : صدقتي هذانا عشنا حياتنا
أم خالد : ما طلعتوا علينا ي ألأوليين
عهود : أوهوووه بدينا بالأوليين
وبدت أم خالد هي وأبو خالد كالعاده يسردون قصص ألأوليين والتعليق من عهود وآمال والانصات من ماجد ومها
::
::


::
::
في شقة المعاريس صحت مرام الساعه 6 ونص شافت أن صلاة الفجر طافتها قامت صلت وجلست تضبط شكلها وتحط لها شؤي ميك اب وطلعت للصاله لقت تركي جالس يكلم السيرفس
تركي : إوكي متى التسليم طيب ؟
..: متى ما تبي
تركي : خلاص بعد صلاة الظهر زين
.. : زين
جلست مرام جنب تركي وجشلت تمسط بجامتها ( توني أشوف هالتشجيرات .. حلوه بس لو أن لونها سماوي أو أسود كذآ و .. )
قطع حبل أفكارها تركي : تبين فطور
مرام : عادي
تركي : طيب
واتصل تركي ع السيرفس وطلب لهم فطور وأكلوا وخلصوا
تركي : الحقيني ع الغرفة أبيك
مرام : طيب
ومشت وراه مرام ودخلت الغرفة ، مد يده ومسكت مرام يده وقربها لعندها وعطاها هديه
تركي : صباحيتك ي عروس
نزلت مرام رأسها
تركي : أفتحيها شوفي إذا أعجبتك ولا لا ؟
مرام : زين
فتحت مرام الصندوق وشافت ساعه ماكانت تحلم فيها ساعه جلد عنابي وكلها الماس وتلمع
مرام : حلوة مشكور
تركي : في شي ثاني بالكيس شوفي
مرام : بعد
ضحك تركي : أي
فتحت مرام ثاني علبه وشافت جوال آخر موديل
تركي : ما شريت شريحة قلت إذا أخذتي الهدية تختارين لك موبائلي أو سوا
مرام : عادي بحط شريحتي اللي قبل لين نشتري
تركي : إوكي ، مرام
رفعت رأسها مرام وبسرعه نزلته لما شافته مركز نظره في عيونها
مسك وجها ورفعه وركز عيونها بعيونه : حسيتي براحة معي ولا توك
مرام : أي
تركي : ترا أنا مابي أضغط عليك كثير ، أنا انسان ماحب أحد يكسر كلمتي وإنسان إطيع اللي يطيعني ؤاللي يعصيني له حساب ثاني معي ، هذاني قلت لك وش شخصيتي وأبيك تدرسيني وتعرفين الباقي بطريقتك زين ؟
نزلت مرام وجها : زين
قربها لصدره وضمهاا أعجبته ريحة شعرها وابتسم حسها طفلة صغيره وقصيره وريحتها حلوه ( يآآه ي مرام لو تعرفين شكثر احبك وأموت فيك .. يا حلوك ؤانتي بأحضاني زي الطفلة .. ياليتك بس تحسين بدقات قلبي أن مع كل نبضة ينادي اسمك ) حسها تتحرك وماحب يضغط عليها واجد وفكها !
::
::


هذي هي دورة الحياة نإس تتزوج وناس تنخطب وناس وناس .. أيام مرت علئ مرام بالهداوة بعيده عن تفكيرها برآشد .. مآخلت أي فرصه لنفسها أنها تفكر بغير تركي .. حسته الرجال اللي مشاعره صادقة تجاهها .. يحترمها .. ما يضغط عليها . يلبي طلباتها وكل شي تبيه .. مر اسبوعين وكان ملكة نايف ورزان !

::
::
ابو بدر : تبي تشوفها ي ولدي ولا تخليها للعرس
نايف : لا ي يبه إللحين ولا عليك أمر
ابو بدر : أجل تفضل معي عط زوجتك شبكتها والله يوفقكم
مسكه سعد علئ جنب : ما قلت لنا فيه شوفه شرعيه
نايف : ما يحتاج أنا رجال وعارف شغلي
ابو بدر : تفضل
سعد : أنا أستاذن ي ابو بدر بروح للرجال وأقوم بالواجب وأضيفهم
ابو بدر : جزاك الله كل خير ، ادخل ي نايف زوجتك بهالغرفه ، أنا ماني داخل شوفاتك داخل عندها ، يا أم بدر تغطي انتئ وبناتس الرجال بيلبس حرمته الشبكة
نايف : أن شاء الله
سمى بالرحمن ودخل وقفت نؤف : نايف
بدوا الحريم يزغرتون ؤجلس نايف جنب رزان وبدت المصورة تصورهم لبسها الشبكة وطلبت المصورة أنهم يطلعون عشان بتصور المعاريس لحالهم ، طلعوا الحريم وراحوا يكملون رقص وواجب الحريم والترحيب وغيره ، خلصوا تصوير وطلعت المصورة !
نايف : فصخت المفاجأة صح ؟
رزان : ليش دخلت ؟
نايف : تبين الصراحة ماقدرت أصبر وما آشوفك
ضحكت رزان ؤنزلت رأسها ، مسك نايف وجهها وباس خدها ووقف
نايف : الوعد شهر 10 ي طوائف نايف
طلع نايف وراح لقسم الرجال ؤجلست رزان تحسس مكان بوسته ( حنون ي بعد طوائف رزان أنت ليتك ما رحت وأخذتني معك افف وش قاعده أقول أنا ) !

::
::

::
::
الانسان قد ما تحمل هموم لابد بيوم يطيح من طوره لابد يوم صدره يمل من الهموم ، محد يصبر كثير كلنا نتافف لكن الصبر مفتاح الفرج ، ضعفنا يمكن يكون مع الأيام قوة نقدر نواجه فيها الأيام الصعبه !


واستمري ي دنيا وإجرحيني
أدري انك أسفه بس عقب المحبة نسيتيني
ؤين أروح ؟
كل ماحولي ينوح ؟
رحل حبيبي وابتدأ عداد الجروح !
ؤين أروح ؟
وكلي جروح ؟
ؤينه الأيام ؟
ؤين السنين الغارقه ؟
رحل منهو يبيني وأحلامي سارقه !
أقدر أصبر وأكمل ؟
ي ترا غاب لوني ؟
ولا أنهد حيلي ؟
بعدك ؤين أروح ؟
ي بعد عيوني وهالروح ؟
امتلت حياتي هموم وبعدك ؤين أروح ؟
من لي غيرك عديل ؟
وسط زحمه لقيت السراب علمني ؤين أروح ؟
حبك سراب اجتمع حولي وتخيلته مطر !
.. شفت ما حولي أحد ؤين الأمل ؤين الزهر ؟
.. ؤين بعدك أروح ؟
جميل هو بعدك ، بدت روحي تنزف وأبيك ؟
ماعاد نافعني عتب ، أنت لغيري وأنا تايه
أدور لي كُتب !
أي كتب .. يمكن ألقى لجروحي ملام ؟
ؤين حبك .. ؤين ذيك ال (مرام) !
رحلتي .. وانتهى فرحي معك ، ؤين أروح ؟
أساليني دامني احبك ، ليه عنك أروح ؟

نزل نواف القلم وسكر الدفتر اللي كان أقرب له من أي شي بهالدنيا مسح دموعه وانتهى حلمه اللي رسم مرام فيه وسحب لحافه ونآم غمض عيونه وهو يضغط علئ رأسه من الألم !

انتظروني بالبارت 12 ، دمتم بخير ، اختكم هديل المطيري !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايتي إلاولى [خريجات لوس أنجلوس ] رواية جمميله ورإاائعه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بويه :: القسم الأدبـي :: القصص والروايات-
انتقل الى: